الصفحة الرئيسية

الأربعاء، 28 ديسمبر، 2011

معركة هرمجدون من منظور مسيحي ، The Battle of Armageddon



هرمجدون من منظور نصراني مسيحي 


(                 2            )

The Battle of Armageddon

Now that the foundations have been laid to understand all the Prophecy involved, we can now coverBattle of Armageddonthis most misunderstood topic of the battle of Armageddon. We have seen who the antichrist beast power is that thought to change God’s laws, which is the “great whore that sitteth upon many waters:” Revelation 17:1 and mystery Babylon or spiritual Babylon that is yet to receive God’s wrath for her fornication with the kings of this earth, and for all the shed blood of the saints labelled heretics that died rather than bow to the Papacy and their day of worship.
Left Behind: Fact or Fiction?
The book “Armageddon: The Cosmic Battle of the Ages” is now launched. It is Book number 11 of the New York Times best selling Left Behind series. Unleashed on April 8, 2003 in the wake of a five million dollar add campaign, Armageddon is now being read around the world by Christians and secular searchers alike looking for answers in the midst of a world now at “War Against Terror.” Leftbehind.com, in its description of Armageddon's basic story line, portrays a final remnant of scattered believers as being drawn inexorably toward the Middle East, as are all the armies of the world, when history hones in on the battle of the ages.
Although contained in well written fiction, Armageddon echoes the non-fiction theology of a small group of evangelical Bible teachers which is now eagerly being read by millions. The scene: History's last battlefield in the Middle East. Final contestants: The Powers of Earth vs. the Jews. Nature of conflict: Military. Epicentre: A small valley northwest of Jerusalem where all the armies of the world will converge for the battle of the ages.
صورة لجبل مجيدو 
Supposedly, at least according to books like Armageddon, radio programs like Irvin Baxter Juniors Politics and Religion, TV networks like Pat Robertson’s CBN and Paul Crouch’s TBN, and high-budget apocalyptic films like The Omega Code, the Bible's final prophecies will revolve around modern Israel and the blood stained city of Jerusalem. During history's last moments, supposedly yet again the Almighty will finally pulverize Israel's invading enemies and defend His chosen people the Jews.
سهل مجيدو مسرح عمليات حرب النهاية (بواسطة المدون)
 
الرئيس الروسي لكبار جنيرالاته (استعدوا لهرمجدون )
The belief that God will ultimately defend Middle East Jews at the battle of Armageddon is so strongly embedded within the 21st century evangelical psyche that it has spilled over into politics and even influences U.S. foreign policy toward the Jewish State. The United States not only supports Israel as a democracy which it should but countless American citizens, including prophecy-minded, politically active Christians in Washington D.C., believe strongly that if they support Israel, God will support them. From California to New York, on radio and TV, the line is often heard, “He who blesses Israel will be blessed, and He who curses Israel will be cursed,” although this often repeated phrase is really a misinterpretation of Genesis 12:3 which contains one sentence spoken to Abraham alone, not to the Israeli nation.
As any Christian should, I long to see God's blessing come upon both Jews and Arabs alike. The purpose of this document is not to condemn U.S. support for Israel or to try and solve a seemingly unsolvable Middle East mess, rather, its assignment is to take a second look at what the New Testament and especially the book of Revelation really says about Israel, Jerusalem and the battle of Armageddon. Is Left Behind's blockbuster 11th book, “Armageddon: The Cosmic Battle of the Ages”, correct in its assumption that God will defend modern Jerusalem during Earth's last war? Is the current “God Is Behind Israel” theology of so many evangelical Christians really right? Or could there be something wrong with this picture?
Who is real Israel - The two Israel’s
First of all this truth has seismic implications. The New Testament actually describes two Israel’s, not just one. Paul wrote, “They are not all Israel, which are of Israel” Romans 9:6. What does this text mean? Look closely. Those “of Israel” refer to people belonging to the literal Jewish nation. But just because people are “of Israel,” or Jewish, doesn't necessarily mean they are truly Israel indeed.
To clarify, Paul said there is an “Israel according to the flesh” (1 Corinthians 10:18) and an “Israel of God” (Galatians 6:14-16) centred in Jesus Christ. For simplicity, let’s call the first group, Israel one, and the second group, Israel Two. Israel one is composed of “Israelites … according to the flesh” (Romans 9:3-4) which refer to literal Jews who can trace their blood line back to Abraham, but who do not as yet believe in Jesus Christ as their Messiah.
Paul wrote, “They which are the children of the flesh, these are not the children of God” Romans 9:8. Thus Israel one, although it has a wonderful religious heritage, is made up largely of people who spiritually “are not the children of God.” In the New Testament sense, “the children of God,” applies only to those who have received Jesus Christ as Lord (see John 1:12). “The Israel of God” (Galatians 6:16), or Israel Two, refers to a composite group made up of both Jews and non-Jews who believe in the Crucified one, have died to self and been born again (see verses 14-15). This group is called “the Israel of God” because it is God centred, being made up of people who have a genuine experience with the Lord. Sadly, the majority of Middle East Israelis today don't fit this description although Jesus is working among them and many are coming to faith in Him.
Writing to non-Jews, or Gentiles, Paul wrote, “And if you belong to Christ, then are you Abraham's seed, and heirs according to the promise” Galatians 3:28-29. Don't miss this, for it's of extreme importance. This passage teaches that a Gentile, if he “belongs to Christ,” is mystically injected into “Abraham's seed,” which according to Isaiah 41:8 is Israel. In Galatians 6, Paul summarized his doctrine by saying that anyone, circumcised or uncircumcised, who becomes a “new creature” through faith in Jesus, is now part of “the Israel of God”, verses 14-16. They belong to Israel Two. See also Romans 2:28-29.
Here’s the explosive question: Which group, Israel one or Israel Two is the focus in the book of Revelation? Is it “Israel after the flesh,” that is, modern Israel, with its present capital of Jerusalem? Millions of Bible Prophecy believing Christians think so but as we have seen, much of this misunderstanding comes from Jesuit Francisco Ribera’s manufactured futurism prophecy written for the Papacy as part of the counter reformation. So what does Revelation teach? The answer will be discovered through a deep study of God’s Word.
When we open Revelation's mysterious pages, we discover predictions about mount Zion (14:1), the twelve tribes of Israel (7:4-8), Jerusalem (21:10), the temple (11:19), Sodom and Egypt (11:8), Babylon (17:5), the Euphrates river (16:12), and the so called battle of Armageddon (16:16). Thus Revelation uses the terminology and geography of the Middle East in its prophecies.
Once again, here is the big question: Does God want these prophecies to be applied to those literal places in the Middle East and to “Israel after the flesh” centred in modern Jerusalem (Israel one)? Or might He rather intend for a spiritual application of these prophecies to “the Israel of God” centred in Jesus Christ (Israel Two), that is, to a spiritual Israel made up only of born again Jews and Gentiles scattered around the world? Most theologians apply Revelation to Israel one and to literal Middle East locations, but is this right?
Let's start at the beginning of Revelation. The Bible's last book is ultimately, “The Revelation of Jesus Christ” Revelation 1:1. Jesus Christ is the Source, the Centre and the Interpreter. In chapter one, John was “in the Spirit”, don't forget this; when he saw Jesus walking “in the midst of the seven golden candlesticks” (verses 10-13). The idea of “seven golden candlesticks” takes our minds back to the seven branched candlestick inside the Jewish temple before it was destroyed in 70 A.D. by Roman armies. Yet in Revelation, “the seven golden candlesticks” are clearly symbolic.
What do they represent? Explaining “the mystery,” the Interpreter declared, “the seven candlesticks which you saw are the seven churches” Revelation 1:20. Thus, in Revelation's very first chapter, I am going to call this “Exhibit A” for it reveals a truth I wish to develop. Jesus Christ took something extremely Jewish and used it symbolically to represent His Church. As we shall see, this is the key interpretive principle to understanding the entire book.
Enter Exhibit B. In Revelation 2, in a dictated letter to “the church in Thyatira” (verse 18), Jesus reproved His people for allowing “that woman Jezebel, who calls herself a prophetess, to teach and to seduce my servants…” verse 20. Jezebel was a wicked woman in Old Testament days that entered Israel and caused problems. Was Jesus saying Jezebel had been reincarnated, or resurrected, or was He literally teaching deception within Thyatira? Obviously not. A little reflection reveals that He used the word, “Jezebel,” as a symbol of an evil movement that was affecting His Church. As with the seven golden candlesticks, God's Messiah took something from Jewish history and applied it to His Church, “the Israel of God.
Enter Exhibit C. In Revelation 3, the Heavenly Interpreter dictated another letter to “the church in Philadelphia” (verse 7) in which He said a Christian could become “a pillar in the temple of My God,” and have a place “in the city of My God, which is New Jerusalem” verse 12. Don't miss the significance of this. Not only did Jesus once again use Jewish imagery the temple and apply it symbolically to His Church, but He also identified another city, “the New Jerusalem,” as God's real city. And this city will not be a remodelled earthly Jerusalem with its bullet holes covered and the blood of suicide bombers scrubbed away. This one “comes down out of heaven.
Remember, in Revelation's first chapter, John was “in the Spirit” (1:10) when he received his vision. In fact, throughout Revelation he was “in the Spirit” seeing different things (4:2; 17:3; 21:10). When one is “in the Spirit,” he sees through Holy Spirit eyes instead of with flesh vision eyes. Remember also, Paul described two Israel’s, one “after the flesh,” and the other “in Christ.” Again, the question is which Israel is the focus of “the Revelation of Jesus Christ”? When God's final prophetic masterpiece of the Apocalypse talks about “Israel” (7:4), “mount Zion” (14:1), “Jerusalem,” (21:10), “the temple” (11:19), “Sodom and Egypt” (11:8), “Babylon” (17:5), “Euphrates” (16:12), and the so called “battle of Armageddon” (16:16), do these refer to literal, earthly, war-torn, fleshy places not too far from Iraq, south of Baghdad, west of Jordan, east of Tel-Aviv and north of Yasser Arafat's headquarters?
Enter Exhibit D. The fact is, every specific reference to “Jerusalem” in Revelation concerns a “New Jerusalem” (3:12; 21:2, 10) which sits on a heavenly “great and high mountain [Mount Zion]” (21:10; 14:1), that houses “the temple of God … in heaven” (11:19; 15:5; 16:1, 17) and is the final home a victorious “Israel” (7:4) which “follows the Lamb wherever He goes” (14:4, 1). The enemy of God's “New Jerusalem” is a “great city” called “Mystery Babylon” (14:8; 17:5; 18:2) which “sits on many waters” (17:1) of the “great river Euphrates” (16:12) until God's wrath finally demolishes it at “Armageddon” (16:16, 19). So what's happening here? A little reflection combined with Holy Spirit enlightenment shows that Revelation is ingeniously using the terminology and landscape of the Middle East in a unique, heavenly and spiritual sense.
Let's look closer at “the great river Euphrates.” The Bible says, “And the sixth angel poured out his vial on the great river Euphrates; and it's water was dried up, that the way of the kings of the east might be prepared” Revelation 16:12. Those who interpret Revelation’s Middle East terminology literally such as in Left Behind's 11th book, Armageddon usually apply this passage to Asian kings marching across a dry riverbed to shoot bullets at Jews at the battle of Armageddon. One well known American radio preacher suggests a Turkish dam might be the means of drying up the river. Is this really what Revelation 16:12 is about?
The literal Drying up of the Euphrates for the Kings of the East
In order to understand this prophecy, we must first study some Bible history about ancient Israel and literal Babylon. In 605 B.C., “Nebuchadnezzar king of Babylon” came “to Jerusalem, and besieged it” Daniel 1:1. Jerusalem was conquered and Judah was taken captive for 70 years Daniel 9:2. After 70 years, an amazing set of circumstances occurred. The Euphrates was dried up, Babylon was conquered from the east and God's people were delivered. This history forms the background for a true understanding of Revelation 16:12.
Ancient Babylon sat on the Euphrates (Jeremiah 51:63-64). A wall surrounded the city. The Euphrates ran through Babylon, entering and exiting through two spiked gates whose bars reached down into the riverbed. When these twin gates were shut and all other entrances were closed, Babylon was virtually impregnable.
In 538 B.C., on the night of ancient Babylon's fall, her king and subjects were drunk with wine, see Daniel 5. So were the guards and they forgot to fully close the double doors. Over 100 years earlier, God had predicted concerning Babylon and the Euphrates, “I will dry up your rivers” Isaiah 44:27. The Lord also spoke about “Cyrus,” the man who conquered Babylon, saying, “I will…open before him the two leaved gates; and the gates shall not be shut” Isaiah 45:1. Moreover God called Cyrus “my shepherd” and “his anointed” (Isaiah 44:28; 45:1). Thus Cyrus was a type of Jesus Christ. And he came “from the east” Isaiah 46:11.
Housed in the British Museum in London lies the famous Cyrus Cylinder which describes how Cyrus, a general of Darius, conquered Babylon. Cyrus and his army dug trenches upstream alongside the river Euphrates which diverted the flowing water. The river gradually went down as it ran through Babylon. No one noticed. That night, at the height of Belshazzar's drunken party (see Daniel 5), the water became low enough for Cyrus and his men to stealthily slip under the double doors, which had been left open. Quickly they overran the doomed city, killing the king (Daniel 5:30), and conquering Babylon. Then Cyrus issued his famous decree to let Israel go (Ezra 1). The Jews were free. Ingeniously, “the Revelation of Jesus Christ” makes use of the dusty history of this ancient event and then applies it with stunning, apocalyptic force to another “Babylon,” another “Israel,” another “Euphrates,” and another deliverance from “the east.
In the Old Testament, the battle was clearly between the literal nation of Israel and literal Babylon (Daniel 1). In Revelation, we also find a struggle between “Israel” and “Babylon” (7:4; 14:1, 8). As you well know, the majority of prophecy teachers apply this, at least the “Israel” part of it to literal Jews on the west bank. But let’s be consistent. What about “Babylon”? Does this apply to a rebuilt city south of Baghdad? Some say yes. The Bible and the evidence suggests otherwise. Jeremiah 51:26 “…but you shall be desolate for ever, saith the LORD.” Jeremiah 50:39 “…and it shall be no more inhabited for ever; neither shall it be dwelt in from generation to generation.
 In Revelation 17, a shiny angel beckoned to John: “Come here; I will show you the judgment of the great whore that sits upon many waters” (verse 1). “So he carried me away in the spirit into the wilderness: and I saw a woman sit upon a scarlet coloured beast, full of names of blasphemy … having a golden cup in her hand” (verses 3, 4). “And upon her forehead was a name written, MYSTERY, BABYLON THE GREAT, THE MOTHER OF HARLOTS AND ABOMINATIONS OF THE EARTH” (Revelation 17:1, 3-5). John was “in the Spirit” (verse 3) when he received this prophecy. So we must be “in the Spirit” to interpret it correctly.
The woman's name is “Mystery Babylon.” The word, “Mystery” is significant. In Revelation 1, the true Interpreter, Jesus Christ, used the same word as He applied the Jewish imagery of “seven golden candlesticks” to His Church. In Revelation 17, the same word is applied to the enemy of His Church, to “Mystery Babylon.” And this greater “Babylon” has no application to the ancient city whose sun cracked bricks are now whitening south of Baghdad but in fact Papal Rome as previously discovered.
The Two Babylon’s
In Old Testament days, literal Babylon sat on the literal river Euphrates. In “the Revelation of Jesus Christ,” “Mystery Babylon” also “sits on many waters” (17:1), yet these waters don't refer to the literal murky Euphrates now trickling through modern Iraq. I'll prove it from one primary text. And this text is so explosively significant, it's like detonating a spiritual nuclear warhead against error. John's angel interpreter explained, “The waters which you saw, where the whore sits, are peoples, and multitudes, and nations, and tongues” Revelation 17:15.
According to the angel interpreter, the “many waters” of Revelation's Euphrates represent “people” all over Planet Earth who now support “Mystery Babylon.” They are “drunk with the wine of her fornication” (17:2). “Wine” is obviously symbolic, as is “her fornication.” The “wine” stands for Babylon's false doctrines, while “her fornication” applies to her unlawful union with “the kings of the earth” (17:2).
Mystery Babylon” is also “a woman” (17:3). As seen previously, a woman in prophecy represents a church. God likens His people to a “wife” that “has made herself ready” for “the marriage supper of the Lamb” (19:7, 9). The Babylonian woman has also “fallen” (14:8). This must mean that “Mystery Babylon” in Revelation represents a globally supported church that has “fallen” away from her true lover, Jesus Christ, and from Bible truth and God’s law. Yet God still has people inside of Babylon, whom He calls, “My people.” Before the last act of history's drama, He calls them to “come out” (18:4). Why? Because the river Euphrates is destined to run dry. So God has His children in all Churches including the Roman Catholic Church, “Mystery Babylon.
The sixth angel poured out his vial upon the great river Euphrates; and the water thereof was dried up” Revelation 16:12. Left Behind's Armageddon and countless other theologians apply this drying up of Euphrates to a literal drying so Asian armies can shoot bullets at the Jews at the battle of Armageddon. But what does the Bible say dries up the river? Turkey? No. The Word says, “the sixth angel poured out his vial upon the great river Euphrates.” This “vial” is one of the seven “vials of the wrath of God” (16:1). Thus, it is the wrath of God, not Turkey that dries up the Euphrates! What does it mean? Brace yourself. If the “waters” represent “people,” and if the vial of wrath falls on the water, then this means God's wrath will finally be poured upon people who steadfastly continue supporting Mystery Babylon who thought to change God’s law.
When Heaven's judgments fall on the swirling waters of Babylon supporting people, reality will be inescapable. They will realize they've been misled. Then they will “hate the whore, and shall make her desolate and naked, and shall eat her flesh, and burn her with fire.” Revelation 17:16. Thus their misplaced support for a false system will vanish. This is how Babylon's water will dry up, preparing the way for “the kings of the east” (Revelation 16:12) for the great battle of Armageddon.
In Old Testament days, Cyrus came from “the east” to conquer Babylon (Isaiah 44:26-28; 46:11). The word, “east,” means “sun rising,” and the name, “Cyrus,” means, “sun.” Cyrus came not to attack the Jews, but as their Deliverer, and again, Cyrus was a type of Jesus Christ, the “Sun of righteousness” Malachi 4:2. In Revelation, God's angels come from the east (7:2), and Jesus Himself said, “As the lightning comes out of the east, and shines even to the west; so shall also the coming of the Son of man be” Matthew 24:27. Therefore just as Cyrus came from the east to deliver literal Israel from the clutches of literal Babylon, even so will King Jesus descend from the eastern skies with “the armies which were in heaven” (19:14) to conquer spiritual Babylon and to deliver “the Israel of God” (Israel Two) at the battle of Armageddon!
The following table demonstrates some of the parallels.
Ancient Israel
The Parallel
Spiritual Israel
Jeremiah 50:33-34Persecuted by BabylonRevelation 17:6
Daniel 3:10-11Forced to worship an imageRevelation 13:15
Daniel 4:30Called Babylon the GreatRevelation 17:5
Jeremiah 51:13Babylon sits on many watersRevelation 17:1
Isaiah 44:27-28Rescued by drying up Euphrates RiverRevelation 16:12
Jeremiah 51:6-8Called out of BabylonRevelation 18:4
Isaiah 45:1Rescuer called “The Anointed”Acts 10:38
Isaiah 41:2Both rescuers from the “East”Matthew 24:27

Armageddon: Literal or Symbolic?
What about “Armageddon”? Surprisingly, this exact word is used only once in the Bible, in Revelation 16:16. The Word says, “And he gathered them together into a place called in the Hebrew tongue, Armageddon.
Honestly, there is no literal place anywhere on Earth bearing this exact name. It's true, there is a valley north of Jerusalem which was called “Megiddo” (Judges 5:19) in Bible days. It was a place where the armies of Israel often met foreign enemies in bloody battles. Because “Megiddo,” sounds like, “Armageddon,” millions assume this same place will be the location of a final showdown against the Jews. But is this right?
The so called “battle of Armageddon” represents the apex, the climax, the final battle in Revelation. Will it be a military battle in the Middle East? Again, let's be consistent. Throughout Revelation we've seen Middle East terms like the “seven golden candlesticks,” (1:20), “Jezebel” (2:20), “Mount Zion,” (14:1), “Jerusalem,” (3:12), “the temple” (11:19), “Sodom and Egypt” (11:8), “Euphrates” (16:12) and “Babylon” (17:5) used in a Christ centred, heavenly, spiritual sense. When it comes to the “battle of Armageddon,” which is a term depicting the grand finale in the greatest apocalyptic book ever written, does it make sense for God's last book to suddenly shift gears away from its thematic focus by pinpointing a literal, local, high tech, Middle East-based conflagration involving Russians, Chinese, Syrians, and literal Jews?
We don't have to guess. The answer is in the context surrounding Revelation 16:16. While it is outside the scope of this document to discuss the fascinating details, here are the main points:
  • The battle of Armageddon involves “the kings of the earth and of the whole world” (16:14), which could not possibly fit inside the valley of Megiddo.
  • Revelation's focus is “the temple of heaven” (16:17), not a supposedly soon to be rebuilt Jewish temple on earth that originated from the Papacies Counter Reformation, Jesuit manufactured prophecy.
  • The affects of the battle of Armageddon are global, far beyond the Middle East (16:18-20).
  • The primary system identified as being destroyed at the battle of Armageddon is spiritual “Babylon” (16:19), not Russia, China or Syria.
In essence, the “battle of Armageddon” depicts the final battle between King Jesus and His heavenly armies (19:11-19) against the worldwide forces of Satan referred to in the Apocalypse as “Mystery Babylon.” At the Second Coming, the devil loses, and his global kingdom comes crashing down. Jesus doesn't need to nuke His foes, but only to use His “sharp two-edged sword” (1:16; 19:15) which represents His Word of truth (Ephesians 6:17). When Christ descends from the east, He will deliver “Israel” from the clutches of “Babylon.” But which Israel will He deliver? According to the thematic genius of the entire book of Revelation, it must be “the Israel of God” (Galatians 6:16) centred in Jesus Christ whose home and dwelling place is the “New Jerusalem” Revelation 21:10. Read 666 number of the beast and Catholic Church paganism for more detail on why God calls the Papal Church Babylon.
Valley of MegiddoIn conclusion, the Middle East remains a powder keg and the U.S. struggle against Muslim radicals like Osama bin Laden continues, and there's no end in sight. In the midst of such a “Red Alert” environment, millions of America's politically active Christians believe God Himself is not only behind modern Israel, but that He will finally annihilate the enemies of the Jewish State at the battle of Armageddon. Left Behind's “Armageddon: The Cosmic Battle of the Ages” proclaims this forcefully. Yet, as we have clearly seen, this doctrine is contrary to the New Testament. Beyond this, the teaching is actually harmful because it adds fuel to an already raging Arab fire. A world at “War Against Terror” does not need this. The picture shown right is the valley of Megiddo where the great battle of Armageddon is assumed to take place.
A careful study of “the Revelation of Jesus Christ” proves that Christianity's massive “God Is Behind Modern Israel” theology is just not true. Not that God doesn't love Modern Israel, the Israeli people, and Jewish people. But as we have seen, Revelation's focus is not on “Israel after the flesh” (Israel one), but on “the Israel of God” (Israel Two) composed of both Jews and non-Jews (including Arabs) centred in Jesus Christ. If there was ever a time we needed not only to “walk in the Spirit,” but to interpret prophecy according to the Spirit, it's now. So ends the illusions on the mystery of the great Battle of Armageddon.
Real peace can be found in only one place, and it's available to Jews, Muslim Palestinians, and Christians alike. It's found at the foot of the cross, in the heart of a Man who loves and died for the entire world. Let's surrender our lives to Him, so we can be part of the Israel of God.
الترجمة 
معركة هرمجدونوالآن وقد تم وضع الأسس اللازمة لفهم جميع المشاركين النبوءة ، يمكننا الآن coverthis الموضوع الأكثر يساء فهمها لمعركة هرمجدون. لقد رأينا قوة الوحش الذي هو المسيح الدجال الذي يعتقد أن تغيير قوانين الله ، الذي هو "الزانية العظيمة التي يجلس عليها مياه كثيرة :" رؤيا 17:01 والغموض بابل أو بابل الروحية التي لم يتم بعد الحصول على غضب الله عن زناها مع ملوك هذه الأرض ، وسفك دماء جميع القديسين المسمى الزنادقة الذين ماتوا بدلا من الرضوخ للالبابوية ويوم وعبادتهم.
تركت وراءها : حقيقة أم خيال؟كتاب "هرمجدون : معركة من العصور الكونية" هو شن الآن. وهو الكتاب رقم 11 من بيع نيويورك تايمز أفضل بقي من وراء السلسلة. أطلقت في 8 أبريل ، 2003 في اعقاب حملة 5000000 دولار إضافة ، هو الآن هرمجدون يتم قراءتها في جميع أنحاء العالم من قبل المسيحيين والباحثين على حد سواء العلمانية تبحث عن إجابات في خضم العالم الآن في "الحرب ضد الارهاب". Leftbehind. كوم ، في وصفه للخط هرمجدون قصة الأساسية ، ويصور بقايا متناثرة النهائي من المؤمنين كما يجري وضع لا محالة تجاه الشرق الأوسط ، وكذلك كل جيوش العالم ، وعندما تصقل التاريخ في معركة على مر العصور.
على الرغم من أن الوارد في الرواية مكتوبة بشكل جيد ، لاهوت هرمجدون أصداء غير روائية من مجموعة صغيرة من المعلمين الكتاب المقدس الإنجيلية التي هي الآن بشغف يتم قراءتها من قبل الملايين.المشهد : التاريخ المعركة الأخيرة في الشرق الأوسط. المتسابقين النهائية : صلاحيات الأرض مقابل اليهود. طبيعة الصراع : العسكرية. Epicentre : واد صغير شمال غرب القدس حيث كل جيوش العالم سوف تلتقي للمعركة من العصور.

صورة لجبل مجيدويفترض ، على الأقل وفقا لكتب مثل برامج هرمجدون الراديو ، مثل السياسة ايرفين جونيورز باكستر والدين ، وشبكات التلفزيون مثل سى بى ان بات روبرتسون وTBN بول كراوتش ، وارتفاع ميزانية الأفلام المروع مثل قانون أوميغا ، ونبوءات الكتاب المقدس النهائي تدور حول الحديث اسرائيل ومدينة القدس ملطخة بالدماء. خلال لحظات في التاريخ الماضي ، يفترض مرة أخرى سوف تعالى يطحنون أخيرا أعداء إسرائيل الغازية والدفاع عن شعبه المختار اليهود.

سهل مجيدو مسرح عمليات حرب النهاية (بواسطة المدون)
  
الرئيس الروسي لكبار جنيرالاته (استعدوا لهرمجدون)بقوة ذلك جزءا لا يتجزأ من الاعتقاد بأن الله لن يدافع عن اليهود في الشرق الأوسط في نهاية المطاف في معركة هرمجدون في ضمير القرن 21 الإنجيلية أنه امتد الى الحياة السياسية والتأثيرات حتى السياسة الخارجية الأميركية تجاه الدولة اليهودية. الولايات المتحدة لا تدعم إسرائيل كدولة ديمقراطية ولكن الذي ينبغي أن عدد لا يحصى من المواطنين الأميركيين ، بمن فيهم المسيحيون ، نبوءة الذهن نشطا سياسيا في واشنطن العاصمة ، ونعتقد بقوة أنه إذا كانت تؤيد اسرائيل ، وتقديم الدعم لهم الله. من كاليفورنيا إلى نيويورك ، في الإذاعة والتلفزيون ، وكثيرا ما نسمع السطر "، وهو الذي يبارك وسيتم المباركة إسرائيل ، وقال انه من الشتائم وسيتم لعن اسرائيل" ، على الرغم من أن هذه العبارة كثيرا ما يرددها هو حقا سوء تفسير سفر التكوين 12:03 الذي يحتوي على جملة واحدة تحدث إلى إبراهيم وحده ، وليس للأمة الإسرائيلية.
كما ينبغي أي مسيحي ، وأنا أنظر طويلا لنعمة الله أن يأتي على كل من اليهود والعرب على حد سواء.الغرض من هذه الوثيقة هو عدم دعم الولايات المتحدة لإدانة إسرائيل ، أو لمحاولة حل غير قابلة للحل على ما يبدو الفوضى في الشرق الأوسط ، بل مهمته هو إلقاء نظرة ثانية على ما في العهد الجديد وخاصة كتاب الوحي تقول حقا حول إسرائيل والقدس ومعركة هرمجدون. الكتاب هو من بقي من وراء اقبال 11th ، "هرمجدون : معركة من العصور الكونية" ، في تصحيح الفرضية القائلة بأن الله سوف ندافع عن القدس خلال الحرب الحديثة الأرض الماضي؟ هو الحالي "الله هو وراء إسرائيل" لاهوت المسيحيين الإنجيليين الكثير من الحق حقا؟ أو يمكن أن يكون هناك شيء خاطئ في هذه الصورة؟
الذي هو حقيقي اسرائيل -- واسرائيل اثنين منالحقيقة الأولى من كل هذا له آثار الزلازل. العهد الجديد يصف بالفعل اثنين من إسرائيل ، وليس واحدة فقط. كتب بولس ، "انهم ليسوا جميعا إسرائيل ، التي هي اسرائيل" رومية 09:06. ماذا يعني هذا النص؟نظرة عن كثب. هذه "إسرائيل" تشير إلى الأشخاص الذين ينتمون إلى الأمة اليهودية حرفية. ولكن فقط لأن الناس "اسرائيل" ، أو يهودية ، لا يعني بالضرورة أنها هي حقا اسرائيل حقا.
لتوضيح ، وقال بول وجود "إسرائيل حسب الجسد" (1 كورنثوس 10:18) و "اسرائيل الله" (غلاطية 6:14-16) يركز في المسيح يسوع. عن البساطة ، ودعونا ندعو المجموعة الأولى ، وإسرائيل واحدة ، والمجموعة الثانية ، وإسرائيل الثانية. وتتألف إسرائيل واحدة من "إسرائيل... وفقا للحم" (رومية 9:3-4) التي تشير إلى اليهود الذين يمكن أن تتبع حرفيا على خط الدم إلى إبراهيم ، ولكنهم لا يعتقدون حتى الآن في المسيح يسوع المسيح لهم.
وكتب بول "، والتي هي والأطفال من اللحم ، وهذه ليست أبناء الله" الرومان 9:08. بالتالي إسرائيل واحدة ، على الرغم من أنها لديها تراث رائع الدينية ، وتتكون في معظمها من الناس الذين روحيا "ليسوا أبناء الله" ، وفي معنى العهد الجديد ، "أبناء الله" ، لا ينطبق إلا على أولئك الذين حصلوا على يسوع كما المسيح الرب (راجع يوحنا 1:12). "إن إسرائيل الله" (غلاطية 6:16) ، أو إسرائيل الثانية ، يشير إلى مجموعة مركب يتكون من كل من اليهود وغير اليهود الذين يعتقدون في واحدة المصلوب ، لقوا حتفهم في تقرير المصير ولدت مرة أخرى (راجع الآيات 14 -15). وهذا ما يسمى مجموعة "اسرائيل الله" لأن الله هو محورها ، ويجري مؤلفة من الناس الذين لديهم خبرة حقيقية مع الرب. للأسف ، فإن غالبية من الاسرائيليين في الشرق الاوسط اليوم لا ينطبق عليهم هذا الوصف على الرغم من أن يسوع هو العمل فيما بينها ، والعديد من القادمين إلى الإيمان به.
الكتابة لغير اليهود ، أو الوثنيين ، وكتب بول "، وإذا كنت تنتمي الى المسيح ، والبذور ثم إبراهيم ، والورثة وفقا لوعد" غلاطية 3:28-29. لا تفوت هذه ، لانها ذات أهمية قصوى. هذا المقطع يعلم ان غير اليهود ، واذا كان "ينتمي إلى السيد المسيح ،" يتم حقن باطني إلى "نسل إبراهيم" ، والتي وفقا لاشعياء 41:8 هي إسرائيل. في غلاطية 6 ، لخص بول مذهبه بالقول ان أي شخص ، أو ختان غير المختونين ، الذي يصبح "خليقة جديدة" من خلال الايمان بيسوع ، هو الآن جزء من "اسرائيل الله" الآيات 14-16.انهم ينتمون الى اسرائيل الثانية. انظر أيضا 2:28-29 الرومان.
وهنا يكمن السؤال المتفجرة : أي فريق ، وإسرائيل واحد أو اثنين من إسرائيل هو التركيز في كتاب الوحي؟ هل هو "اسرائيل بعد الجسد ،" وهذا هو ، إسرائيل الحديثة ، وعاصمتها القدس الحالية؟ الملايين من المسيحيين الكتاب المقدس النبوءة اعتقاد أعتقد ذلك ولكن كما رأينا ، فإن الكثير من سوء الفهم هذا يأتي من نبوة اليسوعي فرانسيسكو ريبيرا مستقبلية لتصنيع كتب لالبابوية كجزء من الاصلاح المضاد. فماذا الوحي يعلمون؟ سيتم اكتشاف الجواب من خلال دراسة عميقة لكلمة الله.
عندما نفتح صفحات الوحي الغامض ، نكتشف التنبؤات حول جبل صهيون (14:01) ، واثني عشر من قبائل اسرائيل (7:4-8) ، القدس (21:10) ، ومعبد (11:19) ، سدوم ومصر (11:08) ، بابل (17:05) ، ونهر الفرات (16:12) ، ومعركة هرمجدون ما يسمى (16:16). وهكذا الوحي يستخدم مصطلحات والجغرافيا في منطقة الشرق الأوسط في تقريره النبوءات.
مرة أخرى ، وهنا السؤال الكبير : هل الله يريد أن يطبق هذه النبوءات إلى تلك الأماكن الحرفية في منطقة الشرق الاوسط والى "اسرائيل بعد اللحم" تركز الحديث في القدس (إسرائيل واحدة)؟ أو ربما كان ينوي بدلا عن تطبيق الروحي لهذه النبوءات لجعل "اسرائيل الله" تتركز في المسيح يسوع (إسرائيل الثانية) ، وهذا هو ، الى اسرائيل حتى الروحية فقط من اليهود والوثنيين لدت مرة أخرى منتشرة في كل أنحاء العالم؟ معظم اللاهوتيين تطبيق رؤيا لإسرائيل واحدة وإلى مواقع الحرفي الشرق الأوسط ، ولكن هل هذا صحيح؟
دعونا نبدأ في بداية الوحي. الكتاب المقدس الأخير هو في نهاية المطاف "، ورؤيا يسوع المسيح" رؤيا 01:01. يسوع المسيح هو المصدر ، ومركز والمترجم. في الفصل الأول ، كان جون "في الروح" ، لا ننسى هذا ، وعندما رأى يسوع ماشيا "في خضم seven الشمعدانات الذهبية" (الآيات 10-13). فكرة "seven الشمعدانات الذهبية" يأخذ عقولنا إلى الشمعدان seven تشعبت داخل المعبد اليهودي قبل تدميره في 70 ميلادي من قبل الجيوش الرومانية. حتى الآن في سفر الرؤيا "، والشمعدانات الذهبية seven" رمزية واضحة.
ماذا يمثلون؟ موضحا "سر" ، كما اعلن المترجم "، والشمعدانات السبع التي رأيتها هي السبع الكنائس" 1:20 الوحي. وهكذا ، في الفصل الأول الوحي جدا ، وانا ذاهب لاستدعاء هذا "بيان (أ)" لأنه يكشف حقيقة أود أن تتطور. أخذ يسوع المسيح شيئا اليهودية للغاية ، واستخدامها لتمثيل رمزي كنيسته. كما سنرى ، وهذا هو المبدأ الرئيسي تفسيرية لفهم الكتاب بأكمله.
وبخ يسوع يدخل معرض B. وفي رؤيا 2 ، في رسالة أملاها "الكنيسة في ثياتيرا" (الآية 18) ، والسماح لشعبه "تلك المرأة إيزابل ، التي تصف نفسها بأنها نبية ، لتدريس ولإغواء عبيدي..." الآية 20.وإيزابل امرأة شريرة في الايام العهد القديم التي دخلت اسرائيل وتسبب في مشاكل. كان يسوع قائلا ان ايزابل جسد جديد ، أو الأموات ، أو كان يعلم حرفيا داخل ثياتيرا الخداع؟ بالطبع لا. انعكاس القليل يكشف انه استخدم كلمة "إيزابل" ، باعتباره رمزا للحركة الشر الذي يؤثر على كنيسته. كما هو الحال مع الشمعدانات الذهبية السبع ، المسيح الله أخذت شيئا من التاريخ اليهودي وتطبيقه على كنيسته "إسرائيل الله".
أملى المترجم السماوية دخول معرض C. في رؤيا 3 ، رسالة أخرى إلى "الكنيسة في فيلادلفيا" (الآية 7) قال فيها يمكن أن تصبح مسيحيا "عمود في هيكل إلهي" ، ويكون له مكان "في مدينة إلهي ، والذي هو الجديد في القدس "الآية 12. لا تفوت على أهمية ذلك. لم يكتف السيد المسيح مرة أخرى استخدام الصور للمعبد اليهودي وتطبيقه بشكل رمزي لكنيسته ، لكنه حدد أيضا مدينة أخرى ، "القدس الجديدة" ، كما مدينة الله الحقيقي. وسوف هذه المدينة لا يمكن أن تكون القدس تشكيلها الدنيويه مع ثقوب الرصاص تغطيها الدماء ونقيت من المفجرين الانتحاريين بعيدا. هذا واحد "ينزل من السماء".
نتذكر ، والوحي في الفصل الأول ، كان جون "في الروح" (1:10) عندما تلقى رؤيته. في الواقع ، في جميع أنحاء الوحي انه "في الروح" رؤية أشياء مختلفة (4:2 ؛ 17:03 ؛ 21:10). عند واحد هو "في الروح" ، كما يرى من خلال عيون الروح القدس بدلا من الرؤية بعينين الجسد. نتذكر أيضا ، بول وتحدث اثنان من إسرائيل واحدة "بعد اللحم" ، والآخر "في المسيح". مرة أخرى ، والسؤال هو فيه إسرائيل هو محور "الوحي يسوع المسيح"؟ عندما تحفة الله النبوية النهائية من المحادثات حول نهاية العالم "اسرائيل" (07:04) ، "جبل صهيون" (14:01) ، "القدس" (21:10) ، "المعبد" (11:19) ، " سدوم ومصر "(11:08) ،" بابل "(17:05) ،" الفرات "(16:12) ، ويسمى" معركة هرمجدون "(16:16) ، لا تشير إلى هذه الأرضية ، الحرفي ، التي مزقتها الحرب ، وأماكن لحمي ليس بعيدا جدا عن العراق والى الجنوب من بغداد ، إلى الغرب من الأردن ، وإلى الشرق من تل أبيب وإلى الشمال من مقر ياسر عرفات؟
يدخل معرض دال والحقيقة هي أن كل إشارة محددة إلى "القدس" في رؤيا تتعلق "القدس الجديدة" (3:12 ؛ 21:02 ، 10) التي تجلس على "جبل عظيم عال [جبل صهيون]" السماوية ( 21:10 ، 14:1) ، الذي يضم "هيكل الله في السماء..." (11:19 ؛ 15:05 ؛ 16:01 ، 17) والبيت نهائي منتصرا "اسرائيل" (07:04) التي "تتبع الحمل حيثما يذهب" (14:04 ، 1). عدو الله "القدس الجديدة" هو "المدينة العظيمة" ودعا "بابل المقنع" (14:08 ؛ 17:05 ؛ 18:02) الذي "يجلس على مياه كثيرة" (17:01) من نهر الفرات "النهر العظيم "(16:12) حتى غضب الله تهدم أخيرا في" هرمجدون "(16:16 و 19). فما يحدث هنا؟ انعكاس قليلا مجتمعة مع التنوير الروح القدس يدل على أن الوحي هو مبدع باستخدام المصطلحات والمناظر الطبيعية في الشرق الأوسط في المعنى ، فريد السماوية والروحية.
لنلق نظرة فاحصة على الكتاب المقدس يقول : "والملاك السادس يسفك فيال له على نهر الفرات العظيم ، وكانت تجفف المياه والامر متروك ، التي قد تكون مهدت الطريق لملوك الشرق" "الفرات النهر العظيم".الوحي 16:12. أولئك الذين يفسرون الرؤيا في الشرق الأوسط مثل هذه المصطلحات حرفيا كما هو الحال في كتاب تركوا وراءهم ل11th ، هرمجدون تطبق عادة هذا الممر الى الملوك الآسيوية يسيرون عبر مجرى النهر الجاف لاطلاق الرصاص على اليهود في معركة هرمجدون. واحد معروف واعظ الاذاعة الاميركية تشير الى سد تركي قد يكون وسيلة لتجفيف النهر. هل هذا حقا ما هو رؤيا 16:12 عنه؟
الحرفي جفاف نهر الفرات لملوك الشرقمن أجل فهم هذه النبوءة ، علينا أن أول دراسة الكتاب المقدس عن بعض تاريخ إسرائيل القديمة وبابل حرفية. في 605 قبل الميلاد ، "نبوخذ نصر ملك بابل" جاء "الى القدس ، ومحاصرة من" دانيال 1:1.وقد احتلت القدس واتخذ يهوذا أسيرا لمدة 70 عاما دانيال 9:02. بعد 70 عاما ، وقعت مجموعة مذهلة من الظروف. وكان نهر الفرات حتى جفت ، غزا بابل من الشرق وسلمت شعب الله. هذا التاريخ يشكل خلفية لفهم حقيقي لل16:12 الوحي.
سبت بابل القديمة على نهر الفرات (إرميا 51:63-64). جدار يحيط بالمدينة. ركض الفرات عن طريق بابل ، والدخول والخروج عبر بوابتين ارتفعت الحانات التي وصلت الى اسفل مجرى النهر. كانت بابل عندما أغلقت هذه البوابات التوأم واغلقت جميع مداخل أخرى ، منيعة تقريبا.
في 538 قبل الميلاد ، في ليلة سقوط بابل القديمة ، وكانوا مخمورين ملك لها ، والموضوعات مع النبيذ ، انظر دانيال 5. كذلك كانت الحراس ونسوا تماما لإغلاق الأبواب المزدوجة. أكثر من 100 عاما في وقت سابق ، كان الله تنبأ بشأن بابل والفرات ، وقال "سوف تجف الأنهار الخاص" أشعيا 44:27. الرب كما تحدث عن "سايروس ،" الرجل الذي غزا بابل ، وقال : "أنا سوف... فتح امامه بوابتين الأوراق ، وأبواب مغلقة لا يجوز" اشعياء 45:1. وعلاوة على ذلك دعا الله كورش "بلادي الراعي" و "له مسحه" (اشعياء 44:28 ؛ 45:1). هكذا كان سايروس نوع من يسوع المسيح. وقال انه جاء "من الشرق" أشعيا 46:11.
الموجودة في المتحف البريطاني في لندن يكمن في اسطوانة سايروس الشهيرة التي تصف كيف سايروس ، وهو جنرال داريوس ، غزا بابل. سايروس حفر الخنادق وجيشه المنبع إلى جانب نهر الفرات والتي حولت المياه المتدفقة. النهر ذهب تدريجيا كما تتخلل بابل. دون أن يلاحظه أحد. في تلك الليلة ، في ذروة الطرف بيلشاصر في حالة سكر (انظر دانيال 5) ، وأصبحت المياه منخفضة بما فيه الكفاية لسايروس ورجاله لزلة خلسة تحت الأبواب المزدوجة ، والتي تركت مفتوحة. سرعان ما اجتاحت المدينة المنكوبة ، وقتل الملك (دانيال 5:30) ، وبابل قهر. ثم صدر مرسوم سايروس الشهيرة للسماح إسرائيل تذهب (عزرا 1). كان اليهود الحرة. مبدع ، "الوحي يسوع المسيح" ، يجعل من استخدام التاريخ المغبرة لهذا الحدث القديمة ومن ثم ينطبق عليه بالقوة ، المذهل المروع إلى آخر "بابل" آخر "إسرائيل" ، وآخر "الفرات" ، وآخر من النجاة "لل الشرق ".
في العهد القديم ، كانت المعركة واضحة بين الأمة الحرفي لاسرائيل وحرفية بابل (دانيال 1). في سفر الرؤيا ، نجد أيضا صراع بين "اسرائيل" و "بابل" (7:04 ؛ 14:01 ، 8). كما تعلمون جيدا ، فإن الغالبية العظمى من المعلمين تطبيق هذه النبوءة ، على الأقل جزئيا "اسرائيل" من انها لليهود الحرفي في الضفة الغربية. ولكن دعونا أن تكون متسقة. ماذا عن "بابل"؟ فهل ينطبق هذا على الجنوب بناء مدينة بغداد؟ البعض يقول نعم. الكتاب المقدس والأدلة تشير إلى خلاف ذلك. ارميا 51:26 "... ولكن يجب عليك أن تكون مهجورة إلى الأبد ، يقول الرب". ارميا 50:39 "... وأنه لا يجوز أكثر من أي وقت مضى ليسكنها ؛ لا يجب أن يكون في سكن من جيل الى جيل"

 
في سفر الرؤيا 17 ، سنحت ملاكا لامعة لجون : "تعال هنا ، وأنا سوف تظهر لك حكم الزانية العظيمة التي تجلس على مياه كثيرة" (الآية 1). "حتى انه قام لي بعيدا في روح في البرية : ورأيت امرأة جالسة على وحش بلون قرمزي ، مملوء أسماء تجديف... وجود الكأس الذهبية في يدها" (الآيات 3 و 4).واضاف "وعلى جبينها وكان اسم مكتوب سر ، بابل العظيمة ، أم الزواني ورجاسات الأرض" (رؤيا 17:01 ، 3-5). وكان جون "في الروح" (الآية 3) عندما تلقى هذه النبوءة. لذا يجب أن نكون "في الروح" لتفسير ذلك بشكل صحيح.
اسم المرأة هو "لغز بابل" وكلمة "سر" كبير. في رؤيا يوحنا 1 ، استخدم المترجم الحقيقي ، يسوع المسيح ، الكلمة نفسها كما قال تطبيق الصور اليهودي "seven الشمعدانات الذهبية" لكنيسته. في سفر الرؤيا 17 ، يتم تطبيق نفس الكلمة للعدو من كنيسته ، الى "الغموض بابل" ، وأكبر هذه "بابل" لا يوجد لديه الطلب إلى المدينة القديمة التي كانت أحد الطوب متصدع وتبييض الآن الى الجنوب من بغداد ولكن في الواقع البابوية في روما كما اكتشفت في السابق.
اثنان في بابلفي أيام العهد القديم ، جلس بابل الحرفية على نهر الفرات حرفية. في "رؤيا يسوع المسيح" ، "بابل المقنع" أيضا "يجلس على مياه كثيرة" (17:01) ، ولكن هذه المياه لا تشير إلى الفرات غامضة الحرفي يتقاطرون الآن من خلال العراق الحديث. أنا إثبات ذلك من نص واحد أساسي. وهذا النص هو كبير جدا متفجرات ، والأمر يشبه تفجير رأس حربي نووي الروحية ضد الخطأ. وأوضح جون الملاك مترجم ان "المياه التي رأيت حيث الزانية يجلس ، هي شعوب وجموع وأمم وألسنة" رؤيا 17:15.
وفقا للمترجم الملاك ، و "مياه كثيرة" من الفرات الوحي وتمثل "الشعب" في جميع أنحاء كوكب الأرض الذين يؤيدون الآن "لغز بابل." انهم "في حالة سكر مع خمر زناها" (17:02). "النبيذ" هو رمزي واضح ، كما هي "زناها" إن "النبيذ" لتقف على المذاهب بابل كاذبة ، في حين أن "زناها" ينطبق على نقابتها غير مشروعة مع "ملوك الأرض" (17:02).
"لغز بابل" هو أيضا "امرأة" (17:03). كما رأينا سابقا ، وهي امرأة في نبوءة يمثل الكنيسة. إله يشبه شعبه الى "زوجة" ان "جعلت نفسها مستعدة" ل "العشاء الزواج الحمل" (19:07 ، 9). المرأة البابلية أيضا "سقط" (14:08). يجب أن يعني هذا أن "بابل المقنع" في الوحي يمثل الكنيسة في العالم معتمدة لديها "سقط" بعيدا عن حبيبها الحقيقي ، يسوع المسيح ، والكتاب المقدس من الحقيقة وشريعة الله. لكن الله لا يزال الناس داخل بابل ، الذي كان يدعو ، "شعبي" قبل الفعل الماضي من الدراما في التاريخ ، ويدعو لهم "الخروج" (18:4). لماذا؟ لأن المتجهة نهر الفرات لتجف. حتى الله أولاده في جميع الكنائس بما فيها الكنيسة الكاثوليكية الرومانية ، "لغز بابل."
"سكب الملاك السادس في قارورة له عند النهر الكبير نهر الفرات ، ومنها الماء وجفت" رؤيا 16:12.هرمجدون خلفها وعلماء دين وعدد لا يحصى من تطبيق هذا جفاف نهر الفرات لتجفيف الحرفي حتى الجيوش الآسيوية يمكن اطلاق الرصاص على اليهود في معركة هرمجدون. لكن ماذا يقول الكتاب المقدس يجف النهر؟ تركيا؟ رقم الكلمة يقول : "سكب الملاك السادس في قارورة له على نهر الفرات العظيم." وهذا "فيال" هي واحدة من "قارورة من غضب الله" سبعة (16:01). وبالتالي ، فإن غضب الله ، وليس تركيا أن يجف نهر الفرات! ماذا يعني ذلك؟ قوس نفسك. وإذا كانت "المياه" تمثل "الشعب" ، وإذا كانت قنينة من الغضب يقع على الماء ، ثم وهذا يعني في النهاية غضب الله أن يسكب على الناس الذين يواصلون بثبات دعم سر بابل الذين يعتقد أن تغيير قانون الله.
عندما الأحكام سقوط السماء على المياه يحوم من الناس بابل الداعمة ، وسوف يكون واقع لا مفر منه.سوف يدركون لقد تم تضليلهم. ثم انهم "يكرهون عاهرة ، وتقدم لها وعارية جرداء ، ويجب أكل لحمها ويحرقونها بالنار." رؤيا 17:16. وبالتالي سيكون في غير محله دعمهم لنظام زائف تتلاشى. هذه هي الطريقة للمياه بابل سوف تجف ، يمهد الطريق ل "ملوك الشرق" (رؤيا يوحنا 16:12) لمعركة كبيرة هرمجدون.
في أيام العهد القديم ، وجاءت سايروس من "الشرق" لغزو بابل (اشعيا 44:26-28 ؛ 46:11). كلمة "الشرق" ، يعني "الشمس المشرقة" ، واسم "سيروس" ، يعني "الشمس". سايروس لم يأت لمهاجمة اليهود ، ولكن المسلم بها ، ومرة ​​أخرى ، وكان سايروس نوع من يسوع المسيح و "شمس البر" ملاخي 04:02. في الوحي ، وملائكة الله أن يأتي من الشرق (07:02) ، ويسوع نفسه قال : "كما البرق يخرج من الشرق ، وحتى تشرق من الغرب ، لذا يجب ايضا مجيء ابن الانسان" ماثيو 24:27. وبالتالي مثلما سايروس جاء من الشرق الى تسليم اسرائيل الحرفي من براثن بابل الحرفي ، وذلك حتى الملك يسوع ينزل من السماء الشرقية مع "الجيوش التي كانت في السماء" (19:14) لاحتلال بابل والروحي لتقديم"اسرائيل الله" (إسرائيل الثانية) في معركة هرمجدون!
الجدول التالي يوضح بعض أوجه التشابه.
إسرائيل القديمةالموازياسرائيل الروحيإرميا 50:33-34 اضطهاد على يد بابل رؤيا 17:06دانيال 3:10-11 القسري ليعبدون صورة الوحي 13:15ووصف دانييل 4:30 بابل رؤيا 17:05 العظمىارميا 51:13 بابل يجلس على الكثير من المياه رؤيا 17:01اشعيا 44:27-28 إنقاذهم من خلال تجفيف نهر الفرات رؤيا 16:12ودعا ارميا 51:6-8 من بابل رؤيا 18:04اشعياء 45:1 دعا المنقذ "الممسوح" اعمال 10:38اشعياء 41:2 كلاهما من رجال الانقاذ "الشرق" متى 24:27
هرمجدون : حرفية أو رمزية؟ماذا عن "هرمجدون"؟ من المستغرب أن يتم استخدام هذه الكلمة بالضبط مرة واحدة فقط في الكتاب المقدس ، في رؤيا يوحنا 16:16. كلام يقول : "وكان يجمعهم معا في مكان يسمى في لغتهم العبرية ، وهرمجدون".
بصراحة ، لا يوجد مكان الحرفي أي مكان على الأرض تحمل هذا الاسم بالضبط. هذا صحيح ، هناك شمال وادي القدس التي كانت تسمى "مجدو" (القضاة 5:19) في أيام الكتاب المقدس. كان المكان الذي يوجد فيه جيوش اسرائيل اجتمعوا في كثير من الأحيان أعداء أجانب في معارك دامية. لأن "مجدو" ، يبدو وكأنه "هرمجدون" ، تفترض هذه الملايين نفس المكان سيكون في موقع المواجهة النهائية ضد اليهود.ولكن هل هذا صحيح؟
ما يسمى "معركة هرمجدون" يمثل قمة ، ذروة ، والمعركة النهائية في الوحي. وسوف يكون من معركة عسكرية في الشرق الأوسط؟ مرة أخرى ، دعونا نكون ومتسقة. في جميع أنحاء الوحي شاهدنا الشرق الأوسط حيث مثل "seven الشمعدانات الذهبية" (01:20) ، "إيزابل" (02:20) ، "جبل صهيون" (14:01) ، "القدس" (3 : 12) ، "المعبد" (11:19) ، "سدوم ومصر" (11:08) ، "الفرات" (16:12) و "بابل" (17:05) المستخدمة في محورها المسيح ، السماوية والروحية معنى. عندما يتعلق الأمر ب "معركة هرمجدون" ، وهو مصطلح يصور النهائى في كتابه أعظم المروع مكتوبة من أي وقت مضى ، أنه لا معنى لكتاب الله الأخيرة إلى التحول فجأة نقلات بعيدا عن التركيز الموضوعية من خلال تحديد حرفي المحلية ، والتكنولوجيا الفائقة ، والشرق الأوسط على أساس حريق تنطوي الروس والصينيين والسوريين ، واليهود حرفية؟
ليس لدينا لتخمين. الجواب هو في سياق المحيطة 16:16 الوحي. في حين أنه خارج نطاق هذه الوثيقة لمناقشة تفاصيل مثيرة ، وهنا النقاط الرئيسية :
معركة هرمجدون ينطوي على "ملوك الأرض والعالم كله" (16:14) ، والتي لا يمكن أن يصلح ربما داخل وادي مجدو.المصنعة اليسوعية التركيز الوحي هو "معبد السماء" (16:17) ، وليس من المفترض أن المعبد ليكون قريبا بناء اليهودية على الأرض التي نشأت من Papacies مكافحة الاصلاح ، والنبوءة.ويؤثر لمعركة هرمجدون والعالمي ، ما هو أبعد من الشرق الأوسط (16:18-20).النظام الأساسي التي حددت بأنها دمرت في معركة هرمجدون هو روحي "بابل" (16:19) ، وليس روسيا أو الصين أو سوريا.في الجوهر ، "معركة هرمجدون" يصور المعركة النهائية بين يسوع الملك وجيشه السماوية (19:11-19) في جميع أنحاء العالم ضد قوات الشيطان المشار إليها في نهاية العالم بأنها "لغز بابل." في المجيء الثاني ، و يفقد الشيطان ومملكته العالمي يأتي انهار. يسوع لا حاجة إلى السلاح النووي خصومه ، ولكن فقط لاستخدام بلده "حاد سيف ذو حدين" (1:16 ؛ 19:15) الذي يمثل كلمته الحق (افسس 6:17). عندما ينزل المسيح من الشرق ، حيث سيلقي "إسرائيل" من براثن "بابل" ولكن اسرائيل التي كان سيلقي؟ وفقا لعبقرية الموضوعية للكتاب بأكمله من الوحي ، ويجب أن تكون "اسرائيل الله" (غلاطية 6:16) تتركز في المسيح يسوع الذي يسكن المنزل ومكان هو "القدس الجديدة" رؤيا 21:10. قراءة 666 عدد الوحش الكنيسة الكاثوليكية والوثنية لمزيد من التفاصيل حول سبب يدعو الله الكنيسة البابوية بابل.
في الختام ، لا تزال منطقة الشرق الأوسط برميل بارود وكفاح الولايات المتحدة ضد المتطرفين مسلم مثل أسامة بن لادن لا يزال ، وليس هناك نهاية في الافق. في خضم هذا "الإنذار الأحمر" البيئة ، والملايين من المسيحيين في أميركا نشاطا سياسيا نعتقد الله نفسه هو ليس فقط وراء إسرائيل الحديثة ، ولكن أنه سوف تفنى في النهاية أعداء الدولة اليهودية في معركة هرمجدون. تركت وراءها في "هرمجدون : معركة الكونية في العصور" يعلن هذا بقوة. حتى الآن ، كما رأينا بوضوح ، وهذا يتنافى مع عقيدة العهد الجديد.أبعد من ذلك ، فإن التعليم هو في الواقع ضار لأنه يضيف الوقود إلى النار المشتعلة أصلا عربيا. عالم في "الحرب على الارهاب" لا حاجة الى ذلك. يظهر في الصورة اليمنى وادي مجدو حيث يفترض أن المعركة الكبرى هرمجدون لتأخذ مكان.
دراسة متأنية ل"الوحي يسوع المسيح" يثبت أن المسيحية الضخمة "الله هو وراء إسرائيل الحديثة" لاهوت ليس صحيحا. لا ان الله لا يحب إسرائيل الحديثة ، والشعب الاسرائيلي ، والشعب اليهودي. ولكن كما رأينا ، والتركيز الوحي ليس على "اسرائيل بعد اللحم" (إسرائيل واحدة) ، ولكن على "اسرائيل الله" (إسرائيل الثانية) تتألف من كل من اليهود وغير اليهود (بما في ذلك العرب) تركزت في المسيح يسوع .إذا كان هناك أي وقت مضى وقت كنا في حاجة ليس فقط الى "السير في الروح" ، ولكن لتفسير النبوءة وفقا للروح ، وانها الآن. حتى تنتهي الأوهام على سر كبير من معركة هرمجدون.
يمكن العثور على سلام حقيقي في مكان واحد فقط ، وانها متاحة لليهود والفلسطينيين مسلم والمسيحيين على حد سواء. وجدت أنه عند سفح الصليب ، في قلب الرجل الذي يحب ومات من أجل العالم بأسره.دعونا حياتنا الاستسلام له ، ولذا فإننا يمكن أن تكون جزءا من اسرائيل الله.
انتهي ترجمة العرض المسيحي وتصوراتهم عن هرمجدون 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق