الصفحة الرئيسية

الجمعة، 25 فبراير، 2011

(6) معركة هرمجدون ___________وتل المتسلم


معركة هرمجدون __ وتل المتسلم :
معركة هرمجدون :كثر الحديث في نهاية القرن الماضي وبدايات القرن الحالي عن معركة هرمجدون ـ أو الملحمة الفاصلــة ـ كمــا يسميهــا المسلمون ـ وأخــذت وسائل الاعلام الغربي تبث البرامج المنظمة عن هذه المعركة، تقول الكاتبة الأمريكية (جريس هالسل) في كتابها: (النبوءة والسياسة): (أظهرت دراسة لمؤسسة سن لنسن نشرت في اكتوبر 1985 أن واحداً وستين مليون أمريكي يستمعون بانتظام إلى مذيعين يبشرون على شاشات التلفزيون الأمريكي بقرب وقوع معركة هرمجدون، وبأنها ستكون معركة نووية، وأن الشعوب المسيحية يجب أن تستعد لخوض هذه المعركةالرهيبة) وفي استطلاع للرأي أجراه الواعظ الأمريكي (هول لندساي): (أثبت أن 72.5% من المسيحيين الأمريكيين أكدوا أنهم يعتقدون أن الحرب قادمة وستؤدي عاجلاً أو آجلاً إلى وقوع معركة هرمجدون) كما وقد ساهم بعض الساسة الأمريكان في هذا التصعيد كما هو الحال في عهد الرئيس الأسبق ريجان الذي صرّح خمس مرات باعتقاده بقرب حلول معركة هرمجدون والرئيس الحالي بوش الذي يعتقد بقرب العودة الثانية للمسيح إلى الأرض. ويرجع بعض العلماء المسلمين هذا التصعيد الاعلامي والتبشيري في الغرب إلى تكثيف هجرة اليهود إلى فلسطين ومنع الموجودين فيها من الهجرة المعاكسة إلى بلدانهم واغرائهم بأن المسيح سيخوض معركة كبرى لصالحهم وسيحكم العالم ألف سنة وانهم سيعيشون آمنين مستقرين). الموقع الجغرافي للمعركة: يقول قاموس الكتاب المقدس للدكتور بطرس عبد الملك ص99: 
تقع مجدون في مرج ابن عامر، وزاد في قيمتها الاستراتيجية أنها تقع على خط المواصلات بين القسمين الشمالي والجنوبي من فلسطين. 
وهرمجدون: كلمة عبرية مكونة من مقطعين، هر أو هار: بمعنى جبل، مجدون: اسم وادٍ في فلسطين يقع في مرج ابن عامر على بعد 55 ميلاً شمال تل أبيب و20 ميلاً جنوب شرق حيفا وعلى بعد 15 ميلاً من شاطيء البحر المتوسط، وتعرف مجدون الآن باسم (تل المتسلم) وكلمة هرمجدون: بمعنى جبل مجدون. وجاء في قاموس يانج للكتاب المقدس ص62: هذه الكلمة لموقع معركة اليوم الأعظم للرب القادر حسب النص (في اليوم العظيم، يوم الرب القدير، فجمعهم في المكان الذي يدعى بالعبرية هرمجدون وهذه الكلمة تعني جبال مجدون في الوادي الكبير بمدينة مجدون القديمة حيث دارت معارك الأزمنة الغابرة، وهي تشير إلى معركة شرسة مدمرة ستدور رحاها في ذلك الوادي (وادي يزرعيل) وتوضح خارطة فلسطين: إن سهل يزرعيل عبارة عن وادٍ مسطح ممتد من جميع طرق حيفا على البحر المتوسط مروراً بمجدو في طريقه الى يزرعيل حيث ينحدر بعد ذلك إلى أسفل (بيت شان) التي تقع تحت مستوى سطح البحر في وادي الأردن حيث يفصل هذا الوادي منطقة الجليل الجبلية في الشمال عن منطقة الريف بالهضبة المركزية في الجنوب). الموقع التاريخي للمدينة: جاء في سفر الرؤيا ص16 ما يلي: (لقد شهد هذا المكان عدة حروب وقد دمرت المدينة وأعيد بناؤها في غضون عشرين عاماً، وتوجد هذه المدينة حالياً التي كانت إحدى أهم مدن سليمان والملك آخاب على انقاض المدينة القديمة وتحمل نفس الاسم (هرمجدون) والتي ـ كما يقول البعض ـ ستشهد يوم حساب الرب لهذا العالم). ويضيف الكاتب مال لنديسي في كتابه كوكب الأرض العظيم الراحل: (هناك في تاريخ الكتاب المقدس معارك دامية لا تعد، دارت رحاها بهذه المنطقة ويقال: إن نابليون قد وقف بهضبة مجدو ناظراً إلى الوادي متذكراً هذه النبوءة وقال: جميع جيوش العالم باستطاعتها أن تتدرب على المناورات للمعركة التي ستقع هن). ويربط البهائي كارلوتاجيزن بين هذه المعركة والأحداث التي تدور حالياً على الساحة الدولية فيقول: (ان معركة هرمجدون هي معركة دينية بين الاسرائيليين والمسيحيين والمسلمين، والاحداث التي تدور في العالم وبصفة خاصة منذ عام 1991 تمهد المسرح الدولي لمعركة هرمجدون، كما أن المسائل والقضايا الراهنة تشير بوضوح إلى أن هذه المعركة ستحدث عن قريب). المعركة عند اليهود والإتحاد الأوروبي : يستند اليهود الى النص العبري الوارد في سفر الرؤيا/ 16 بأن المعركة المسماة (معركة هرمجدون) ستقع في الوادي الفسيح المحيط بجبل مجدون في أرض فلسطين وان المسيح سوف ينزل من السماء ويقود جيوشهم ويحققون النصر على المسلمين، والنص كما يلي: (ثم سكب الملاك السادس جامه على النهر الكبير ـ الفرات ـ فنشف ماؤه لكي يُعدَّ طريق الملوك الذين من مشرق الشمس، ورأيت من فم التنين ومن فم الوحش ومن فم النبي الكذاب ثلاثة أرواح نجسة شبه ضفادع فإنهم أرواح شياطين صانعة آيات تخرج على ملوك العالم وكل المسكونة لتجمعهم لقتال ذلك اليوم العظيم يوم الله القادر على كل شيء، ها أنا آت كلص، طوبى لمن يسهر ويحفظ ثيابه لئلا يمشي عرياناً، فجمعهم إلى الموضع الذي يدعى بالعبرانية هرمجدون). كما جاء في سفر يوحنا اللاهوتي إشارة لهذه الحرب يقول: (إن القتال الذي سيكون في يوم الرب سيكون في جبل هرمجدون). وقد ذهب بعض المسيحيين أن النبي عيسى عليه السلام سيحارب اليهود والمسلمين معاً في هذا اليوم (فقد ورد في الاصحاح الثاني من سفر أشعياء: إنه في آخر الأيام سيظهر النبي المنتظر وسيحارب اليهود الكافرين والأمم الكافرة في يوم الرب على أرض هرمجدون في الساعة التي قال عنها المسيح عليه السلام انه لا يعلمها إلاّ الله وحده). وصرح القس (بيلي جراهام) عام 1977 (بأن يوم مجدو على المشارف، وأن العالم يتحرك بسرعة نحو معركة مجدو، وان الجيل الحالي يكون آخر جيل في التاريخ، وان هذه المعركة ستقع في الشرق الأوسط). وبهذا المعنى قال رئيس القساوسة الانجليكانيين: (سيدمر الملك المسيح تماماً القوى المحتشدة بالملايين للدكتاتور الفوضوي الشيطاني). وكان اليهود أكثر تشوقاً لهذا اليوم الموعود الذين يسمونه يوم الله، فقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية نبأً من القدس المحتلة أثناء حرب الخليج عام 1991 للحاخام مناحيم سيزمون الزعيم الروحي لحركة حياد اليهودية يقول: (إن أزمة الخليج تشكل مقدمة لمجيء المسيح المنتظر). وهذه الاعتقادات ظهرت عند السياسي اليهودي تيودور هرتزل حيث يقول: (انه ظهر لي ـ في عالم الرؤيا ـ المسيّا ـ المسيح ـ الملك على صورة شيخ حسن وخاطبني قائلاً: إذهب واعلم اليهود بأني سوف آتي عما قريب لاجترح المعجزات العظيمة وأسدي عظائم الأعمال لشعبي وللعالم كله). وتقول قصص التوراة: (إن الله يتولى ناحية التاريخ البشري في (هرمجدون) وينزل عيسى من السماء ليهزم الأشرار ويعلن العصر الألفي السعيد). كما قال النبي يوئيل عن هذا اليوم: (انفخوا في البوق في صهيون، اهتفوا في جبلي المقدس، ارتعدوا يا جميع سكان العالم، يوم الرب مقبل، وهو قريب، يوم ظلمة وغروب، يوم غيم وضباب).هرمجدون لدى السياسيين: يتسابق الساسة الاستعماريون الى تثبيت فكرة المعركة بتفسيرها اليهودي لدى الشعوب للحصول على مكاسب سياسية رخيصة وتنفيذاً لمآرب الصهيونية العالمية وإرضاءً لدولة اسرائيل العنصرية، وبهذا الصدد تقول الكاتبة الأمريكية (جريس هالسل) في كتابها (النبوءة والسياسة) (ان النبوءات التوراتية تحولت في الولايات المتحدة الامريكية الى مصدر يستمد منه عشرات الملايين من الناس نسق معتقداتهم ومن بينهم أناس يرشحون أنفسهم لانتخابات الرئاسة الامريكية وكلهم يعتقدون قرب نهاية العالم ووقوع معركة هرمجدون، ولهذا فهم يشجعون التسلح النووي ويستعجلون وقوع هذه المعركة باعتبار ان ذلك سيقرب مجيء المسيح). وفي هذا المعنى تحدث الرئيس الامريكي ريكن عام 1980 مع المذيع الانجيلي (جيم بيكر) في مقابلة تلفزيونية أجريت معه قال: (إننا قد نكون الجيل الذي سيشهد معركة هرمجدون). وفي تصريح آخر له: (ان هذا الجيل بالتحديد هو الجيل الذي سيرى هرمجدون). أما الرئيس الحالي للولايات المتحدة بوش الابن ، فقد نقلت عنه مجلة دير شبيغل الالمانية مايلي: (منذ ذلك الوقت أصبح بوش واحداً من الستين مليون أمريكي الذين يؤمنون بالولادة الثانية للمسيح وهذا ما دعاه الى القول: بأن المسيح هو أهم الفلاسفة السياسيين في جميع الأزمنة لأنه ساعدني على التوقف عن شرب الخمر). وشارك في هذا التوجه تقرير لمنظمة حقوق الإنسان صدر في قبرص عام 1990 يقول: (توجد هيئات وجمعيات سياسية وأصولية في الولايات المتحدة وكل دول العالم تتفق في أن نهاية العالم قد اقتربت، واننا نعيش الآن في الأيام الأخيرة التي ستقع فيها معركة هرمجدون، وهي المعركة الفاصلة التي ستبدأ بقيام العالم بشن حرب ضد اسرائيل، وبعد ان ينهزم اليهود يأتي المسيح ليحاسب أعداءهم ويحقق النصر، ثم يحكم المسيح العالم لمدة ألف عام يعيش العالم في حب وسلام كاملين). نظرة المسلمين لهذه المعركة: يرى المسلمون أنه قد ورد ذكر لهذه المعركة والمعركة التي تسبقها وهي معركة تحرير القدس في الأحاديث المروية عن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام والتي تذكر المراحل النهائية لحركة الإمام المهدي عليه السلام في آخر الزمان، يقول الشيخ علي الكوراني: (بعد هلاك قوات السفياني في الحجاز والهزيمة التي تمنى بها على يد رايات الشرق في العراق تعود المعركة الى ساحتها الأساسية بلاد الشام إستعداداً لأكبر معارك المنطقة في أحداث الظهور، معركة تحرير القدس، التي يمتد محورها من دمشق إلى طبرية فالقدس).ويستند الشيخ الكوراني في استنتاجه هذا إلى الآيات الكريمة من سورة الإسراء: (وَقَضَيْنا إِلى بَنِي إِسْرائِيلَ فِي الْكِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَْرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيراً) والآيات اللاحقة لها، فالأولى أرسل الله عليهم عبادة المسلمين خلال الفتح الإسلامي سنة 16هـ، والثانية أو العقوبة الثانية ستكون هزيمتهم على يد المسلمين أيضاً عندما يعود المسلمون الى رشدهم). وقد أوردت مصادر الشيعة والسنة أحاديث معركة المهدي الكبرى هذه (وأن طرفها المباشر السفياني وخلفه اليهود ودول أوربا، ويمتد محورها من أنطاكية إلى عكا أي طول الساحل السوري اللبناني الفلسطيني ثم إلى طبرية ودمشق والقدس وفيها تحصل هزيمتهم الكبرى الموعودة) وتورد الروايات أن المهدي عليه السلام يعقد بعد هذه المعركة هدنة مع الروم مدتها سبع سنين ، فيغدر الروم وينقضونها ويأتون بثمانين فرقة (راية) في كل فرقة إثنا عشر ألف، وتكون هذه هي المعركة الكبرى التي يقتل فيها كثير من أعداء الله تعالى، وقد وصفت بأنها الملحمة العظمى أو مأدبة مرج عكا أي مأدبة السباع وطيور السماء من لحوم الجبارين). ونورد هنا بعض الاحاديث التي صدرت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام بخصوص هذه المعركة: أ ـ جاء في عقد الدرر للشافعي : عن معاذ بن جبل رحمه الله عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : الملحمة العظمى وفتح قسطنطينية وخروج الدجال في سبعة اشهر). ب ـ عن أبي الدرداء رحمه الله انه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (يوم الملحمة الكبرى قسطاط المسلمين بأرض يقال لها الغوطة فيها مدينة يقال لها دمشق خير منازل المسلمين يومئذ). جـ ـ روى مسلم وغيره عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : لا تقوم الساعة حتّى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتّى يختبأ اليهود من وراء الحجر والشجر). د ـ عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يكون بينكم وبين بني الأصفر هدنة فيغدرون بكم في حمل امرأة يأتون في ثمانين غاية (راية) في البحر والبر وكل غاية اثنا عشر الفاً فينزلون بين يافا وعكا فيحرق صاحب مملكتهم سفنهم ويقول لأصحابه قاتلوا عن بلادكم، فيومئذ يطعن فيهم الرحمن برمحة ويضرب فيهم بسيفه ويرمي بهم بنبله ويكون فيهم الذبح العظيم). كما وردت أحاديث عن الإمام علي عليه السلام وأبنائه عليهم السلام تشير إلى مكان الملحمة في مرج ابن عامر من عكا ويافا على الساحل حتّى القدس في السهل الفلسطيني ويشيرون الى زمانها أنها بعد ظهور المهدي وتحريره القدس من قبضة اليهود ونقض الروم الهدنة معه التي توسط فيها عيسى بعد نزوله وكلها حوادث لم تحدث بعد ولا حدثت في التاريخ البعيد حيث سيظهر الله دينه وينصر عباده ويسود الإسلام في أمم الأرض. ومن هذه الأحاديث: 1 ـ عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام قال: ثم يأمر المهدي عليه السلام بانشاء المراكب، فينشئ أربعمائة سفينة في ساحل عكا، وتخرج الروم في مئة صليب تحت كل صليب عشرة آلاف فيقيمون على طرطوس ويفتحونها بأسنة الرماح ويوافيهم المهدي عليه السلام فيقتل من الروم حتى يتغبر ماء الفرات بالدم، وتنستن حافتاه بالجيف، وينهزم الروم فيلتحقون بانطاكية وهل هناك ملحمة أقوى من هذه وهذا إخبار عن قوته عليه السلام وفتوحاته بعد ان يتم له فتح بيت المقدس ودحر اليهود والصليب في المعركة الكبرى. 2 ـ عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في قصة المهدي عليه السلام : ويتوجه إلى الأفاق... ويحمل حلي بيت المقدس في مئة مركب تحط على غزة وعكا وتحمل الى بيت المقدس وفي هذا دلالة أكيدة على اكماله فتح بيت المقدس وأخذ الغنائم منه بعد هزيمة الروم. 3 ـ ورد في بشارة الإسلام ص 251 عن الإمام الصادق عليه السلام : (ثم تسلم الروم على يده فيبني لهم مسجداً ويستخلف عليهم رجلاً من أصحاب ثم ينصرف) وهذا يدل على أن الروم ليس فقط ينهزمون من المعركة وإنما يسلمون على يديه وينظمون الى حضيرة الإسلام ليستخلف عليهم رجلاً من أصحابه يمعلمهم الاسلام وأحكامه. ويرى بعض المسلمين ـ المعاصرين على وجه الخصوص ـ أن معركة هرمجدون أو المعركة الفاصلة التي تتكلم عنها الديانات الثلاث قد وقعت فعلاً أيام الخليفة عمر بن الخطاب سنة 16هـ ـ 638م وهي معركة اليرموك ويقول: (اذا كانت الساعة المراد بها ساعــة المعركــة الفاصلة بين المسلمين واليهود في بدء ظـهور الإسلام فإن معركة هرمجدون قد حصلت ومحمد صلى الله عليه وآله وسلم قد ظهر قبلها وهي معركة اليرموك ويكون المهدي المنتظر بلغة اليهود هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم ). وهو بذلك ينكر الأحاديث الصحيحة الواردة عن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم عن المهدي المنتظر الذي يخرج في آخر الزمان ويقول (إنها أخبار آحاد لا تصل الى حد التواتر وان فكرة المهدي المنتظر هي فكرة يهودية وقد أدخل اليهود هذه العقيدة في المسلمين في الروايات عن المهدي .وقد رأينا عدم مناقشته في رأيه لمخالفته للمذاهب الإسلامية حتى أبناء السنة والجماعة أنفسهم. ولكن الذي يثير الانتباه والدهشة أن أوربا لم تعد مهتمة بهذه المعركة ولا بأحداثها كما هو الحال مع اليهود، والرؤساء الأمريكان الذين يناصرونهم، وقد يكون ذلك لأنهم يدركون تماماً ان المعركة ستدور على اليهود وتنهي وجودهم في فلسطين بل في العالم كله كما تحدّث النصوص الواردة في كتب اليهود أنفسهم ولكنهم يتغافلون عنها دعماً لأهدافهم السياسية وخططهم العدوانية في تكثير الهجرة إلى فلسطين وإزالة الشعب الفلسطيني المظلوم عن بلاده. ونشير هنا إلى هذه النصوص الواضحة الدلالة على هزيمة اليهود ومن مصادرهم وهي: أ ـ ورد في سفر التكوين أو سفر التثنية في الكتاب المقدس: (كما فرح الرب لكم ليحسن اليكم ويكثركم، نوح الرب لكم ليفنيكم ويهلككم فتستأصلون من الأرض التي أنت داخل فيها لتتملكها ويبددك الرب في جميع الشعوب من أقصى الأرض) 

ب ـ في سفر أشعياء 9/ 14: يقطع الرب من اسرائيل الرأس والذنب والنخل والأسد في يوم واحد) جـ ـ في سفر التثنية / الاصحاح الثاني/ 19ـ 20: (إن نسيتم الرب إلهكم وذهبتم وراء آلهة أخرى وعبدتموها وسجدتم لها أشهد عليكم إنكم سوف تبادون وتهلكون لا محالة كالشعوب التي يبيدها الرب من امامكم) د ـ (يغضب الرب على أورشليم القدس، فثلث يموت بالوباء والجوع ويهلكون وسط المدينة، وثلث يسقط بالسيف من حول القدس، وثلث يذريه الرب في كل ريح ويرفع من ورائهم سيفاً مسلول). وأكد الانجيل على ذلك بالقول (متى رأيتم جيوش العالم تحيط باورشليم فاعلموا ان افتقادها قد أتى، من كان على بيته فلا ينزل، ومن كان في الحقل فلا يرجع). وشعبهم المسكين في فلسطين لوقف الهجرة اليهودية أولاً، وللترقب لليوم الموعود على يد المنقذ المنتظر ثانياً. ولا ينبغي أن نبقى صامتين ومتفرجين على ما يدور حولنا من أحداث وهي تصب في صميم هذه المعركة، وما احتلال العراق من قبل القوى الصليبية إلا حلقة ضمن هذا المخطط الذي ينتظر اليوم الحاسم الذي يخرج فيه الرجل العربي المسلم ليحكم العالم وينشر العدل الإلهي ويقضي على الظلم إلى الأب، وهو بلاشك الإمام المهدي المنتظر عليه السلام 

معركة هرمجدون الفاصلة: ما هي عقيدة هرمجدون؟ كلمة هرمجدون هي التعبير الشائع الذي يتم استخدامه بديلا عن كلمتين هما هار , مجدو ] ومعناهما جبل مجدو في فلسطين وتذهب عقيدة هرمجدون بناء علي بعض التفسيرات للعهد القديم أنه عند موقع هذا الجبل ستقوم معركة كبري نهائية يتم القضاء فيه علي مئات الملايين من جنود الشرق الذين يريدون تدمير مملكة اسرائيل التي تم اقامتها من جديد من خلال قيام دولة إسرائيل وأن ذلك سيأذن بعودة المسيح مرة أخري الذي سيحارب فترة من الزمن بجانب هولاء الشرقيين أيضا الذين ساد الاعتقاد أنهم يتمثلون في الشيوعيين الروس والشرقيين والان استعيض عن ذلك بالاعتقاد بأنهم يتمثلون في جيوش وشعوب الدول الاسلامية وأن المسيح سيحرق هولاء بالنار والكبريت وهو ما يتم تفسيره بقذفهم بالقنابل الذرية ثم يحكم المسيح العالم ويسود السلام بعد ذلكالصهاينة أنها معركة حتمية نهائية حاسمة وسيكون النصر حليفهم فيها فما هي عقيدة هرمجدون؟ كلمة هرمجدون هي التعبير الشائع الذي يتم استخدامه بديلا عن كلمتين هما:( هار , مجدو)، ومعناهما جبل مجدو في فلسطين وتذهب عقيدة هرمجدون بناء علي بعض التفسيرات للعهد القديم أنه عند موقع هذا الجبل ستقوم معركة كبري نهائية يتم القضاء فيه علي مئات الملايين من جنود الشرق الذين يريدون تدمير مملكة اسرائيل التي تم اقامتها من جديد من خلال قيام دولة إسرائيل وأن ذلك سيأذن بعودة المسيح مرة أخري الذي سيحارب فترة من الزمن بجانب هولاء الشرقيين أيضا الذين ساد الاعتقاد أنهم يتمثلون في الشيوعيين الروس والشرقيين والان استعيض عن ذلك بالاعتقاد بأنهم يتمثلون في جيوش وشعوب الدول الاسلامية وأن المسيح سيحرق هولاء بالنار والكبريت وهو ما يتم تفسيره بقذفهم بالقنابل الذرية ثم يحكم المسيح العالم ويسود السلام بعد ذلك. والذي يعنيه الايمان بهذه العقيدة عمليا هو تقديم أقصي الدعم للكيان الصهيوني من جانب المسيحيين الذين يؤمنون بها ومؤازرتهم في مواجهة المسلمين واشعال هذه الحرب الكبري لأن ذلك يؤذن بعودة المسيح التي ينتظرونها مرة اخري وتشير استطلاعات الرأي أن أعدادا متزايدة من الامريكيين تقبل منطق هذه العقيدة وقد أجاب 39 بالمائة من الامريكين وفقا لاستطلاع الذي اجرى في عام 1984 بأنه عندما يقول الكتاب المقدس لدي المسيحيين أن الارض سوف تدمر بالنار فهذا القول يعني اننا سوف ندمر بأنفسنا أرضنا في هرمجدون النووية وقد أظهر استطلاع 1998 أن مزيدا من الامريكيين يقولون نفس الشئ وقد أوردت مجلة تايم [ كبري المجلات الاسبوعية الامريكية ] أن أكثر من نصف الامريكيين [ 51% ] يعتقدون أن كارثة من صنع الانسان سوف تمحق الحضارة في خلال القرن الحادي والعشرين. ومن أبرز الكهنة الذين يبشرون بهرمجدون// - بات روبتسون الذي بني شبكة البث المسيحية [C.B.N] في فرجيينيا بيتش وهي محطة تجمع 97 مليون دولار سنويا كأرباح معفاة من الضرائب وقد ترشح روبتسون للرئاسة عام 1988. جيري فالويل زعيم حركة القدر بين المسيحيين// - جاك فارن يمب الذي يقدم برنامجا تنقله أكثر من 90 محطة تلفزيونية و43 محطة إذاعية أمريكية ودولية عبر العالم. - تشاك سميث الذى يبث برنامجه [ عالم اليوم ] عبر مئات المحطات وكذلك عبر شبكة كالجازى للأقمار الصناعية وقد أنجبت كنيسته فى كاليفورنيا أكثر من 600 كنيسة منتشرة فى الولايات المتحدة إضافة إلى مائة كنيسة أخرى فى العالم ومن أهم المؤمنين بهذه العقيدة من الرؤساء الرئيس ريجان وكل من بوش الأب والابن وكان ريجان قد صرح أكثر من مرة وفى مناسبات مختلفة قبل وبعد تولية الرئاسة إيمانه بهذه العقيدة وهو الأمر الذى يفسر تصاعد درجة التسلح العسكرى فى عهدة إلى درجة غير مسبوقة واهتمامه الخاص بما يسمى حرب النجوم وفى يناير 1998 ساعد فولويل على تنظيم لقاء بين رئيس الحكومة الاسرائلية بنيامين نتينياهو ومؤيدى إسرائيل المسيحيين بمن فيهم قادة المحفل المعمدانى الجنوبى وتعهد المسيحيون باستنفار جماعتهم ضد الضغوط التى تمارسها إدارة كلينتون على إسرائيل لحملها على التخلى عن أراضى فلسطينية وأبلغ فولويل نيتنياهو بوجود 200 ألف كاهن إنجيلى فى أمريكا وقال: سنطلب منهم جميعاً عبر البريد الاكترونى والفاكس والرسائل والهاتف أن يتوجهوا إلى منابرهم الكنسية وأن يستخدموا نفوذهم لدعم دولة إسرائيل ورئيس وزرائها, وفى عام 1998 عندما ألغت اسرئيل التزاماتها باحترام اتفاقات سلام مع الفلسطينين أشاد التحالف المسيحى بإسرائيل لتشددها ولرفضها السلام. إن إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي جورج بوش الإبن لمنصب الرئاسة الأمريكي من جديد له دلالاته الواضحة فيما يتعلق بتركيبة المجتمع الأمريكي ونمط تفكيره تجاه العديد من القضايا ومن أهمها النظرة إلى الإسلام والمسلمين وإلى التصورات التوراتية التي ترسخت في وجدان المجتمع الأمريكي لتتضح الصورة أكثر أننا أمام مجتمع ديني إنجيلي توراتي ينطلق في تصرفاته وسلوكياته من منطلقات عقدية بالأساس وإن تهذبت أشكالها في العصر الحديث وتنوعت صورها لكن المضمون واحد إنها حرب على الإرهاب ' الإسلام ' وقائدها الشجاع المغوار لن يرضوا له بديلا. وتقول الباحثة الأمريكية (غريس هالسل) في كتابها النبؤة والسياسة: فكرت في خيارنا للحياة أو الموت طوال السنين العديدة الماضية ، مستمعة إلى ( جيري فولويل ) وغيره من الإنجيليين ، الذين يطلّون علينا عبر الهاتف والكتاب المقدّس باليد الأخرى ، ناقلين عن كتاب دانيال من العهد القديم ، وعن كتاب سفر الرؤيا من العهد الجديد ، قائلين : أن الله قد قضى علينا أن نخوض حربا نووية مع روسيا اقتناعا منهم بأن هرمجدون نووية لا مفر منها بمقتضى الخطة الإلهية ، فإن العديد من الإنجيليين المؤمنين بالتدبيرية ، ألزموا أنفسهم سلوك طريق مع إسرائيل ، يؤدي بشكل مباشر – باعترافهم أنفسهم – إلى محرقة أشدّ وحشية وأوسع انتشارا ، من أي مجزرة يُمكن أن يتصورها عقل ( أدولف هتلر ) الإجرامي …لقد وجدت فكرهم الوعظي تحريضيا تصادميا في حثّهم على الاستعداد لنهاية العالم ، إنهم يدفعونني إلى الاعتقاد بأننا قطعنا مسافة طويلة بعيدا عن بداياتنا كبشر .
هذه نذة بسيطة عن معركة هرمجدون وإلا فالحديث يطول عن هذا الموضوع لكن لعل في ماذكرت إيضاحا حول معناها وأصل إعتقادها , ومن أراد مزيد من التفاصيل فأنا مستعد لتزويده بها.
نسأل الله العظيم أن يرد كيد الظالمين في نحورهم وأن يكفينا شرورهم .
وصلى الله على نبينا محمد. جبل مجدون واقع بفلسطين ومنه ستكون بداية المعركه //عرض آخر من من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة؟-أرمجدون أو هرمجدون هي كلمة جاءت من العبرية هار- مجدون أو جبل مجدو ، بحسب المفهوم التوراتي هي المعركة الفاصلة بين الخير و الشر أو بين الله و الشيطان و تكون على إثرها نهاية العالم . و تقع هضبة "مجيدو" في منطقة فلسطين على بعد 90 كلم شمال القدس و 30 كلم جنوب شرق مدينة حيفا و كانت مسرحا لحروب ضارية في الماضي كما تعتبر موقعا أثريا هاما أيضا. (و هي عقيدة مسيحية و يهودية مشتركة، تؤمن بمجئ يوم يحدث فيه صدام بين قوى الخير و الشر، و سوف تقوم تلك المعركة في أرض فلسطين في منطقة مجدو أو وادي مجدو، متكونة من مائتي مليون جندي يأتون ل وادي مجدو لخوض حرب نهائية. 

و يذكر أنه في عام 1984 أجرت مؤسسة يانكلوفينش استفتاء ظهر منه أن 39% من الشعب الأمريكي أي حوالي 85 مليون يعتقدون أن حديث الإنجيل عن تدمير الأرض بالنار - قبل قيام الساعة - بحرب نووية فاصلة. وعند المسلمين فإن هناك إيمان بمعركة كبرى في آخر الزمان تقع بين المسلمين والكفار دون الإشارة إلى اسم هرمجدون تحديداً، وينتهي الأمر بانتصار المسلمين في المعركة. محتويات 

الموقع الجغرافي للمعركة يقول قاموس الكتاب المقدس للدكتور بطرس عبد الملك ص99: تقع مجدون في مرج ابن عامر، وزاد في قيمتها الاستراتيجية أنها تقع على خط المواصلات بين القسمين الشمالي والجنوبي من فلسطين. وهرمجدون: كلمة عبرية مكونة من مقطعين، هر أو هار: بمعنى جبل، مجدون: اسم وادٍ في فلسطين يقع في مرج ابن عامر على بعد 55 ميلاً شمال تل أبيب و20 ميلاً جنوب شرق حيفا وعلى بعد 15 ميلاً من شاطيء البحر المتوسط، وتعرف مجدون الآن باسم (تل المتسلم) وكلمة هرمجدون: بمعنى جبل مجدون وجاء في قاموس يانج للكتاب المقدس ص62: هذه الكلمة لموقع معركة اليوم الأعظم للرب القادر حسب النص (في اليوم العظيم، يوم الرب القدير، فجمعهم في المكان الذي يدعى بالعبرية هرمجدون وهذه الكلمة تعني جبال مجدون في الوادي الكبير بمدينة مجدون القديمة حيث دارت معارك الأزمنة الغابرة، وهي تشير إلى معركة شرسة مدمرة ستدور رحاها في ذلك الوادي (وادي يزرعيل)// وتوضح خارطة فلسطين: إن سهل يزرعيل عبارة عن وادٍ مسطح ممتد من جميع طرق حيفا على البحر المتوسط مروراً بمجدو في طريقه إلى يزرعيل حيث ينحدر بعد ذلك إلى أسفل (بيت شان) التي تقع تحت مستوى سطح البحر في وادي الأردن حيث يفصل هذا الوادي منطقة الجليل الجبلية في الشمال عن منطقة الريف بالهضبة المركزية في الجنوب). الموقع التاريخي للمدينة 

جاء في سفر الرؤيا ص16 ما يلي: (لقد شهد هذا المكان عدة حروب وقد دمرت المدينة وأعيد بناؤها في غضون عشرين عاماً، وتوجد هذه المدينة حالياً التي كانت إحدى أهم مدن سليمان والملك آخاب على انقاض المدينة القديمة وتحمل نفس الاسم (هرمجدون) والتي ـ كما يقول البعض ـ ستشهد يوم حساب الرب لهذا العالم) ويضيف الكاتب مال لنديسي في كتابه كوكب الأرض العظيم الراحل: (هناك في تاريخ الكتاب المقدس معارك دامية لا تعد، دارت رحاها بهذه المنطقة ويقال: إن نابليون قد وقف بهضبة مجدو ناظراً إلى الوادي متذكراً هذه النبوءة وقال: جميع جيوش العالم باستطاعتها أن تتدرب على المناورات للمعركة التي ستقع هن). ويربط البهائي كارلوتاجيزن بين هذه المعركة والأحداث التي تدور حالياً على الساحة الدولية فيقول: (ان معركة هرمجدون هي معركة دينية بين الإسرائيليين والمسيحيين والمسلمين، والأحداث التي تدور في العالم وبصفة خاصة منذ عام 1991 تمهد المسرح الدولي لمعركة هرمجدون، كما أن المسائل والقضايا الراهنة تشير بوضوح إلى أن هذه المعركة ستحدث عن قريب). المعركة عند اليهود والمسيح يستند اليهود إلى النص العبري الوارد في سفر الرؤيا/ 16 بأن المعركة المسماة (معركة هرمجدون) ستقع في الوادي الفسيح المحيط بجبل مجدون في أرض فلسطين وان المسيح سوف ينزل من السماء ويقود جيوشهم ويحققون النصر على المسلمين، والنص كما يلي: (ثم سكب الملاك السادس جامه على النهر الكبير ـ الفرات ـ فنشف ماؤه لكي يُعدَّ طريق الملوك الذين من مشرق الشمس، ورأيت من فم التنين ومن فم الوحش ومن فم النبي الكذاب ثلاثة أرواح نجسة شبه ضفادع فإنهم أرواح شياطين صانعة آيات تخرج على ملوك العالم وكل المسكونة لتجمعهم لقتال ذلك اليوم العظيم يوم الله القادر على كل شيء، ها أنا آت كلص، طوبى لمن يسهر ويحفظ ثيابه لئلا يمشي عرياناً، فجمعهم إلى الموضع الذي يدعى بالعبرانية هرمجدون). كما جاء في سفر يوحنا اللاهوتي إشارة لهذه الحرب يقول: (إن القتال الذي سيكون في يوم الرب سيكون في جبل هرمجدون). وقد ذهب بعض المسيحيين أن النبي عيسى عليه السلام سيحارب اليهود والمسلمين معاً في هذا اليوم (فقد ورد في الاصحاح الثاني من سفر أشعياء: إنه في آخر الأيام سيظهر النبي المنتظر وسيحارب اليهود الكافرين والأمم الكافرة في يوم الرب على أرض هرمجدون في الساعة التي قال عنها المسيح عليه السلام انه لا يعلمها إلاّ الله وحده). وصرح القس (بيلي جراهام) عام 1977 (بأن يوم مجدو على المشارف، وأن العالم يتحرك بسرعة نحو معركة مجدو، وان الجيل الحالي يكون آخر جيل في التاريخ، وان هذه المعركة ستقع في الشرق الأوسط). وبهذا المعنى قال رئيس القساوسة الانجليكانيين: (سيدمر الملك المسيح تماماً القوى المحتشدة بالملايين للدكتاتور الفوضوي الشيطاني). وكان اليهود أكثر تشوقاً لهذا اليوم الموعود الذين يسمونه يوم الله ، فقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية نبأً من القدس المحتلة أثناء حرب الخليج عام 1991 للحاخام مناحيم سيزمون الزعيم الروحي لحركة حياد اليهودية يقول: (إن أزمة الخليج تشكل مقدمة لمجيء المسيح المنتظر). وهذه الاعتقادات ظهرت عند السياسي اليهودي تيودور هرتزل حيث يقول: (انه ظهر لي ـ في عالم الرؤيا ـ المسيّا ـ المسيح ـ الملك على صورة شيخ حسن وخاطبني قائلاً: إذهب واعلم اليهود بأني سوف آتي عما قريب لاجترح المعجزات العظيمة وأسدي عظائم الأعمال لشعبي وللعالم كله). وتقول قصص التوراة: (إن الله يتولى ناحية التاريخ البشري في (هرمجدون) وينزل عيسى من السماء ليهزم الأشرار ويعلن العصر الألفي السعيد) كما قال النبي يوئيل عن هذا اليوم: (انفخوا في البوق في صهيون، اهتفوا في جبلي المقدس، ارتعدوا يا جميع سكان العالم ، يوم الرب مقبل، وهو قريب، يوم ظلمة وغروب، يوم غيم وضباب). هرمجدون لدى السياسيين يتسابق الساسة الاستعماريون إلى تثبيت فكرة المعركة بتفسيرها اليهودي لدى الشعوب للحصول على مكاسب سياسية رخيصة وتنفيذاً لمآرب الصهيونية العالمية وإرضاءً لدولة إسرائيل العنصرية، وبهذا الصدد تقول الكاتبة الأمريكية (جريس هالسل) في كتابها (النبوءة والسياسة) (ان النبوءات التوراتية تحولت في الولايات المتحدة الأمريكية إلى مصدر يستمد منه عشرات الملايين من الناس نسق معتقداتهم ومن بينهم أناس يرشحون أنفسهم لانتخابات الرئاسة الأمريكية وكلهم يعتقدون قرب نهاية العالم ووقوع معركة هرمجدون، ولهذا فهم يشجعون التسلح النووي ويستعجلون وقوع هذه المعركة باعتبار ان ذلك سيقرب مجيء المسيح). وفي هذا المعنى تحدث الرئيس الأمريكي ريجان عام 1980 مع المذيع الانجيلي (جيم بيكر) في مقابلة تلفزيونية أجريت معه قال: (إننا قد نكون الجيل الذي سيشهد معركة هرمجدون). وفي تصريح آخر له: (ان هذا الجيل بالتحديد هو الجيل الذي سيرى هرمجدون). أما الرئيس (جورج دبليو بوش) عام 2008 للولايات المتحدة، فقد نقلت عنه مجلة دير شبيغل الألمانية مايلي : (منذ ذلك الوقت أصبح بوش واحداً من الستين مليون أمريكي الذين يؤمنون بالولادة الثانية للمسيح وهذا ما دعاه إلى القول: بأن المسيح هو أهم الفلاسفة السياسيين في جميع الأزمنة لأنه ساعدني على التوقف عن شرب الخمر). وشارك في هذا التوجه تقرير لمنظمة حقوق الإنسان صدر في قبرص عام 1990 يقول: (توجد هيئات وجمعيات سياسية وأصولية في الولايات المتحدة وكل دول العالم تتفق في أن نهاية العالم قد اقتربت، واننا نعيش الآن في الأيام الأخيرة التي ستقع فيها معركة هرمجدون، وهي المعركة الفاصلة التي ستبدأ بقيام العالم بشن حرب ضد إسرائيل، وبعد ان ينهزم اليهود يأتي المسيح ليحاسب أعداءهم ويحقق النصر، ثم يحكم المسيح العالم لمدة ألف عام يعيش العالم في حب وسلام كاملين). نظرة المسلمين (الشيعة) لهذه المعركة: يرى المسلمون أنه قد ورد ذكر لهذه المعركة والمعركة التي تسبقها وهي معركة تحرير القدس في الأحاديث المروية عن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام والتي تذكر المراحل النهائية لحركة الإمام المهدي عليه السلام في آخر الزمان، يقول الشيخ علي الكوراني): - (بعد هلاك قوات السفياني في الحجاز والهزيمة التي تمنى بها على يد رايات الشرق في العراق تعود المعركة إلى ساحتها الأساسية بلاد الشام إستعداداً لأكبر معارك المنطقة في أحداث الظهور، معركة تحرير القدس، التي يمتد محورها من دمشق إلى طبرية فالقدس). ويستند الشيخ الكوراني في استنتاجه هذا إلى الآيات الكريمة من سورة الإسراء: (وَقَضَيْنا إِلى بَنِي إِسْرائِيلَ فِي الْكِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَْرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيراً) والآيات اللاحقة لها، فالأولى أرسل الله عليهم عبادة المسلمين خلال الفتح الإسلامي سنة 16هـ، والثانية أو العقوبة الثانية ستكون هزيمتهم على يد المسلمين أيضاً عندما يعود المسلمون إلى رشدهم). وقد أوردت مصادر الشيعة والسنة أحاديث معركة المهدي الكبرى هذه (وأن طرفها المباشر السفياني وخلفه اليهود ودول أوروبا، ويمتد محورها من أنطاكية إلى عكا أي طول الساحل السوري اللبناني الفلسطيني ثم إلى طبرية ودمشق والقدس وفيها تحصل هزيمتهم الكبرى الموعودة) وتورد الروايات أن المهدي (عند الشيعة) يعقد بعد هذه المعركة هدنة مع الروم مدتها سبع سنين ويبدو أن عيسى يكون وسيطاً فيها فيغدر الروم وينقضونها ويأتون بثمانين فرقة (راية) في كل فرقة إثنا عشر ألف، وتكون هذه هي المعركة الكبرى التي يقتل فيها كثير من أعداء الله تعالى، وقد وصفت بأنها الملحمة العظمى أو مأدبة مرج عكا أي مأدبة السباع وطيور السماء من لحوم الجبارين). ونورد هنا بعض الاحاديث التي صدرت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام بخصوص هذه المعركة: جاء في عقد الدرر للشافعي : عن معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : الملحمة العظمى وفتح قسطنطينية وخروج الدجال في سبعة أشهر)//ب ـ عن أبي الدرداء انه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (يوم الملحمة الكبرى قسطاط المسلمين بأرض يقال لها الغوطة فيها مدينة يقال لها دمشق خير منازل المسلمين يومئذ)// وروى مسلم وغيره عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : لا تقوم الساعة حتّى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتّى يختبأ اليهود من وراء الحجر والشجر)//عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يكون بينكم وبين بني الأصفر هدنة فيغدرون بكم في حمل امرأة يأتون في ثمانين غاية (راية) في البحر والبر وكل غاية اثنا عشر الفاً فينزلون بين يافا وعكا فيحرق صاحب مملكتهم سفنهم ويقول لأصحابه قاتلوا عن بلادكم، فيومئذ يطعن فيهم الرحمن برمحة ويضرب فيهم بسيفه ويرمي بهم بنبله ويكون فيهم الذبح العظيم). كما وردت أحاديث عن الإمام علي رضى الله عنه تشير إلى مكان الملحمة في مرج ابن عامر من عكا ويافا على الساحل حتّى القدس في السهل الفلسطيني ويشيرون إلى زمانها أنها بعد ظهور المهدي وتحريره القدس من قبضة اليهود ونقض الروم الهدنة معه التي توسط فيها عيسى بعد نزوله وكلها حوادث لم تحدث بعد ولا حدثت في التاريخ البعيد حيث سيظهر الله دينه وينصر عباده ويسود الإسلام في أمم الأرض. ومن هذه الأحاديث: عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله عنه قال: ثم يأمر المهدي عليه السلام بانشاء المراكب، فينشئ أربعمائة سفينة في ساحل عكا، وتخرج الروم في مئة صليب تحت كل صليب عشرة آلاف فيقيمون على طرطوس ويفتحونها بأسنة الرماح ويوافيهم المهدي عليه السلام فيقتل من الروم حتى يتغبر ماء الفرات بالدم، وتنستن حافتاه بالجيف، وينهزم الروم فيلتحقون بانطاكية وهل هناك ملحمة أقوى من هذه وهذا إخبار عن قوته عليه السلام وفتوحاته بعد ان يتم له فتح بيت المقدس ودحر اليهود والصليب في المعركة الكبرى. عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله عنه في قصة المهدي عليه السلام : ويتوجه إلى الأفاق... ويحمل حلي بيت المقدس في مئة مركب تحط على غزة وعكا وتحمل إلى بيت المقدس وفي هذا دلالة أكيدة على اكماله فتح بيت المقدس وأخذ الغنائم منه بعد هزيمة الروم. ورد(عند الشيعة) في بشارة الإسلام ص 251 عن الإمام الصادق عليه السلام : (ثم تسلم الروم على يده فيبني لهم مسجداً ويستخلف عليهم رجلاً من أصحاب ثم ينصرف) وهذا يدل على أن الروم ليس فقط ينهزمون من المعركة وإنما يسلمون على يديه وينظمون إلى حضيرة الإسلام ليستخلف عليهم رجلاً من أصحابه يمعلمهم الإسلام وأحكامه. وبالنسبة لمعركة فأوروبا(ما عدا الأمريكان) لم تعد مهتمة بهذه المعركة ولا بأحداثها كما هو الحال مع اليهود، والرؤساء الأمريكان الذين يناصرونهم، وقد يكون ذلك لأنهم يدركون تماماً ان المعركة ستد ور على اليهود وتنهي وجودهم في فلسطين بل في العالم كله كما تحدّث النصوص الواردة في كتب اليهود أنفسهم ولكنهم يتغافلون عنها دعماً لأهدافهم السياسية وخططهم العدوانية في تكثير الهجرة إلى فلسطين وإزالة الشعب الفلسطيني المظلوم عن بلاده.أو لأن التكثيف الإعلامى فى سائر دول أوربا ليس بالكثافة التى عليها إعلام أمريكا فيما يخص التبشير بحرب آخر الزمان كما يراها الإنجيلييون المتصهينون فى ربوع أمريكا ؟ ونشير هنا إلى هذه النصوص الواضحة الدلالة على هزيمة اليهود ومن مصادرهم وهي: ورد في سفر التكوين أو سفر التثنية في الكتاب المقدس : (كما فرح الرب لكم ليحسن اليكم ويكثركم، نوح الرب لكم ليف***م ويهلككم فتستأصلون من الأرض التي أنت داخل فيها لتتملكها ويبددك الرب في جميع الشعوب من أقصى الأرض). في سفر أشعياء 9/ 14: يقطع الرب من إسرائيل الرأس والذنب والنخل والأسد في يوم واحد)؟ في سفر التثنية / الاصحاح الثاني/ 19ـ 20: (إن نسيتم الرب إلهكم وذهبتم وراء آلهة أخرى وعبدتموها وسجدتم لها أشهد عليكم إنكم سوف تبادون وتهلكون لا محالة كالشعوب التي يبيدها الرب من امامكم). (يغضب الرب على أورشليم القدس، فثلث يموت بالوباء والجوع ويهلكون وسط المدينة، وثلث يسقط بالسيف من حول القدس، وثلث يذريه الرب في كل ريح ويرفع من ورائهم سيفاً مسلول).وأكد الانجيل على ذلك بالقول (متى رأيتم جيوش العالم تحيط باورشليم فاعلموا ان افتقادها قد أتى، من كان على بيته فلا ينزل، ومن كان في الحقل فلا يرجع). مصادر/د. أحمد حجازي/ معركة هرمجدون وعودة المسيح والمهدي المنتظر/ ص 66. /أحمد أحمد علي السقا: عودة المسيح المنتظر لحرب العراق/ ص66/ ط1، 2004ـ الكتاب العربي. /كارلوتاجيزن/ معركة هرمجدون وتأسيس مملكة الرب/ ص 93. /أحمد علي/ عودة المسيح/ ص61. /أمير عرب/ المهدي المنتظر/ ص 623. /محمّد عيسى داود/ المفاجأة/ ص 544 طبع مدبولي الصغير/ القاهرة.كارلوتاجيزن/ معركة هرمجدون/ ص 11 ترجمة أحمد علي. 

جريس هالسل/ النبوءة والسياسة/ السقا/ ص 68./معركة هرمجدون/ كارلوتاجيزن/ ترجمة أحمد علي/ ص70. /الكوراني ((من أممة الشيعة الاثنى عشرية ))/ الممهدون للمهدي/ ص 52/ ط 3/ 1424 الدار الإسلامية. /يوسف المقدسي الشافعي ص 270. /الغرباوي/ بشرى البشر/ ص 238. /بشرى البشر في حقيقة المهدي المنتظر ص15.محمّد منلاوي/ صراع الاديان/ ص 270/ دار المحجة البيضاء. ومن ويكيبيديا، الموسوعة الحرة:: مرج بن عامر( لقد آثرت أن أوردنبذة عن هذا المرج لإحتضانه تل المتسلم [مجيدو ] ساحة عمليات معركة آخر الزمان//إن مرج بن عامر هو مرج واسع بين منطقة الجليل وجبال نابلس في شمال الكيان الصهيوني (فلسطين). صورته على شكل مثلث أطرافه: حيفا- جنين- طبريا. يبلغ طوله 40 كم وعرضه المتوسط 19 كم ومساحته الكلية 351 كم. يسمى المرج بالعبرية "عيمق يزراعيل" (أو يزرعئيل) حسب تسميته في التوراة (العهد القديم) .العرب الكنعانيون سموه سهل يزرعيل ودعاه اليونان سهل اسدرالونesdralon. يشبه مرج بن عامر مثلثا قاعدته تبتدئ من سفوح جبل الكرمل إلى شرقي جنين بطول40 كم، وقد كان هذا السهل في العصور الجيولوجية بحيرة قريبة الغور, والناظر اليه من جبل فقوعة الواقع في شرقه يرى دائرة من الجبال في الشمال والغرب والجنوب تحيط به احاطة تامة, وتنساب اليه جميع مياه هذه الجبال, وفي اماكن عديدة تنفجر الينابيع, بعضها يغور في التربة وبعضها يجري إلى نهر جالود الذي ينتهي بنهر المقطع. يعد مرج بن عامر بالنسبة لملاءمته لإنتاج الحبوب (سلة خبز فلسطين) كما يعتبر من أجمل سهول العالم. ويبلغ معدل الليالي التي يتكون فيها الندى في مرج بن عامر بحوالي 200 ليلة ولهذا تاثير كبير على الزراعة الصيفية. لقد كان مرج بن عامر فيما مضى بوابة فلسطين ومفتاحها, فالفاتحون والغازون مروا من اوديته التي كانت تصله بجميع الطرق الهامة.ويحتضن المرج نهر المقطع الذي يعرف أيضا باسم نهر حيفا، وسمي قديما باسم // نهر قيشون , ونهر المقطع ثالث انهار فلسطين, ويتألف من مياه اودية المرج التي تتجمع مع بعضها في شمال شرقي تل المتسلم ثم تتخذ مجراها متقطعة احيانا نحو الشمال الغربي إلى ان ينتهي في خليج عكا. يخترق المرج خطان حديديان من خطوط السكة الحديدية الحجازية, وقد مرت بمرج بن عامر انابيب البترول العراقي التي تنتهي شمال حيفا. سبب التسمية بمرج بن عامر أو بني عامر نسبة إلى بني عامر بن كلب من العرب القحطانية، وخاصة ان في المرج يوجد مقام الصحابي الجليل دحية بن عامر الكلبي رضي الله عنه الذي سمي الجبل المجاور لمقامه بجبل الدحي.// التلال في مرج بن عامر تكثر التلال في مرج بن عامر واشهرها: ؟ 1- تل المتسلم (تل مجدو): وهو تل اثري قديم كانت تقوم عليه مدينة مجدو الكنعانية القديمة ، وهو التل الذى ستدور رحى المعركة الأخيرة فى حياة العالم المعاصر لتعود بعدها الحياة إلى بدائياتها وليسود بعدها حكم الإسلام بقيادة محمد ابن عبد الله المهدي ، وينفرط المتماسك من حبات العقد فى سلسلة أحداث القيامة الكبرى ، ولتغرب شمس الحياة ويغلق ليلها على صفحة الكون بأسره ليمضى به .. قدره إلى حتفه ، فينهار الكون من شموس ومجراتها وأرض وأقمارها ونجوم وأفلاكها ،وترخى شدة البنيان المحكم لصفحة السماء وطبقاتها ، فتمور السماء مورا فتتشقق ثم تفتح ثم تجتمع الشقوق التى بها لتصير أبوابا ، وتلتحم الفتحات والأبواب بها فتقشط صفحتها ثم يطويها الجباربيمينه والأرض بشماله كما يطوى السجل الكتاب ويقول : أنا الملك ، أنا الجبار، أين ملوك الأرض؟ثم يطبق على الكون العدم وسكون مهيب ؟//2- ومن تلال مرج بنى عامرالقريبة من تل مجيدو: تل أبو زريق// 3- وتل أبو شوشة 4- تل الجحاش. 5- وتل المناطير.// 6- وتل ميريم// 7- وتل ظهرة الملول.// عيون الماء: 1- عين التينة (بير نبوع)عين ماء تشرب منها القبائل التي تسكن قرية المنسي. عين أبو خرج’ عين فخاخيرة, عين الدخيل, عين حنتوشة, عين ام القلايد,عين طريمة, عين الصمطات, عين الباشا, عين الخلة, بير مدينة.عين البير الغربي, عين ام الاساور, عين ام العرايس.// الموقع الجغرافي : ومن المعروف أن عشائر عرب التركمان لا توجد بينهم روابط قربى وإنما هي عبارة عن حلف عشائري حيث ترجع كل عشيرة من هذه العشائر إلى أصل يختلف عن العشيرة الأخرى. و من شخصيات هذه العشائر قبل الاحتلال: مطلق مصطفى السكران (الشقيري)شيخ مشايخ عرب التركمان ، اماقرية أبو زريق و منهم المشارفة و شيخهم موسى سعيد المشارفة ة وحفيداه الشيخمحمد والشيخ عقلة المشارفة ومن بعده حفيديه الحاج محمد والحاج تايه(علي)ومن بعدهما شيخ الفواضله دخنوس الفواضله...ومن ثم شوباش العربلي الذي استلم الامر بعده الشيخ عبد الخالف شوباش وكان عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني و من العائلات المشهورة في أبو زريق المشارفة العربلي الجوابرة الغبابشة الشحادات الشواهين الفواضلة والبخيت وغيرهم وترجع عشيرة المشارفة في اصولها إلى قبيلة بني تميم و تعتبر عشيرة العوادين إحدى عشائر مرج بن عامر التي ترجع أصولهم إلى عشيرة الجبور من بني صخر ولا زال هناك روابط قوية بينهم وكان الشيخ قاسم اليعقوب شيخ عشيرة العوادين من أهم رجال مرج بن عامر وله احترامه بين القبائل والقرى المجاورة. أما عشيرة بني سعيدان فتنتسب إلى قبائل عربية تسكن في الجزيرة العربية، و لا زالت حتى الآن قراهم في السعودية موجودة (فيضة بني سعيدان و حلة بني سعيدان) و يرجح أن يعود أصل عشيرة بني سعيدان إلى الصحابي الجليل عمرو بن معديكرب. وكان الحاج الشسهيد حسن المنصورشيخ بني سعيدان والعائلات الأخرى حتى انه كان يعد بحق شيخ عشائر عرب التركمان ،وكان رئيس مجلس الثورة في تلك المنطقة ، حيث قام الإنجليز بمحاصرة بيته وأسره هو وابنه علي واربعة اخرين من العشيرة ، وما يزال مكان دفنهم غير معروف حتى الآن . وتتكون عشيرة بني سعيدان من سبع عائلات منها عائلة الموسى التي تسكن في غالبيتها في الأردن . بعد الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين لجأ أهالي مرج ابن عامر إلى مدينة جنين (المدينة الأقرب في الضفة الغربية) ثم هاجر أغلبهم إلى الأردن و أقاموا في اربد و سحاب و الاغوار و الزرقاء و مناطق مختلفة من عمان و بقي جزء منهم في جنين. 

الخميس، 24 فبراير، 2011

(7) الجزء الثاني(ج 2) من يأجوج ومأجوج المترجم الي الانجليزية


ج 2 - يأجوج ومأجوج مترجم الي الانجليزية 









 
عمر الكون حسب نظرية الانفجار العظيم هو 13.7 مليار سنة تشيرالمستحاثات إلى أن الإنسان الحالي لم يكن الوحيد على الأرض، وإنما الأخير فقط إ ذ عاش قبله أنواع أخرى من البشرحيث يقدر عمر الأرض بثلاثة عشرمليارسنة (وسبعة أعشارالمليار من السنين ) (13.7 ) مليارسنة.  ويقدر عمر الكون حسب نظرية الانفجار العظيم هو 13.7 مليار سنة.  وهناك حساب آخر حيث احتسب بعض العلماء عمر الكون حوالي 12.5 مليار سنة وهذا من خلال التحليل الدقيق لأقدم نجوم المجرة وقياس عمرها ؟ وهذا النجم الذي يعرف باسم( CS 001-31082  )
رسم توضيحي لطريقة حساب عمر الكون وآراء بعض علماء المسلمين تجاه نظرية :الإنفجار العظيم ؟ يعتقد المسلمون أن الله هو خالق الكون من العدم ، إلا أنهم لا يرفضون نظرية الإنفجار الكبير لاعتقادهم أنه تمت الإشارة إليها في القرآن (وذلك ضمن ما يعرف بالإعجاز العلمي في القرآن. قال الله تعالى : ( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُون )[الأنبياء:الآية30] . (الفتق ): فتق الشيء شقَّه . أما الرتق فهو ضد الفتق ، رتق بمعنى التأم . تشير الآية إلى أن السماء والأرض كانتا ملتئمتين أي كتلة واحدة ففتقهما الله سبحانه كما جاء فى القران.[ قرأ ابن كثير " ألم ير " [ بغير  واو ] وكذلك هو في مصاحفهم ، معناه : ألم يعلم الذين كفروا ، ( أن السماوات والأرض كانتا رتقا ) قال ابن عباس رضي الله عنهما وعطاء وقتادة : كانتا شيئا واحدا ملتزقتين ( ففتقناهما ) فصلنا بينهما بالهواء ، والرتق في اللغة : السد ، والفتق : الشق . قال كعب : خلق الله السموات والأرض بعضها على بعض ، ثم خلق ريحا فوسطها ففتحها بها .  قال مجاهد والسدي :  كانت السموات مرتقة طبقة واحدة ففتقها فجعلها سبع سماوات ، وكذلك الأرض كانتا مرتقة طبقة واحدة فجعلها سبع أرضين . قال عكرمة وعطية : كانت السماء رتقا لا تمطر والأرض رتقا لا تنبت ، ففتق السماء بالمطر والأرض بالنبات . وإنما قال : ( رتقا ) على التوحيد وهو من نعت السموات والأرض لأنه مصدر وضع موضع الاسم ، مثل الزور والصوم ونحوهما // وفي كتاب حقائق علمية في القرآن الكريم للأستاذ زغلول راغب محمد النجار (رئيس لجنةالإعجاز العلمي للقرآن الكريم والسنة المطهرة في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية )أن الكون في القديم كان في حالة الرتق وكان عبارة عن جرم صغير ثم حدث انفجارعظيم أو فتق الرتق بالاستشهاد بالآية السابقة وبدأ بالتوسع وسرعته تقارب سرعة الضوء فقال تعالى : (والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون)[سورة الذاريات:الآية47]
  ويختلف العلماء في هذا الوضع فمنهم من يقول أن الكون مفتوح و سيبقى يتسع لما لا نهاية .  ومنهم من يقول أنه منغلق بمعنى أنه يفقد من قوة الدفع إلى الخارج باستمرار حتى تتوقف عملية الاتساع وحينئذ تبدأ قوى الجاذبية في لم أطراف الكون في عملية معاكسة لعملية انفجار الكون وتمدده يسميها العلماء (عملية الانسحاق الشديد) أو عملية (رتق الفتق) تقوم بإعادة الكون إلى حالة الجرم الابتدائي الأول الذي بدأ منه الخلق ونحن معشر المسلمين ننتصر لتلك النظرية ، ونرتقي بها إلى مقام الحقيقة وذلك انطلاقا من قول الحق تبارك وتعالى:(يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين)[سورة الأنبياء: الآية 104]// تأثير دوبلر:  قد تكون بداية التأكيد العملي لنظرية الانفجار العظيم قد بدأت مع رصد الفلكي الأمريكي هابل للمجرات و محاولة تعيين بعد هذه المجرات عن الأرض مستخدما مفهوم لمعان النجوم الذي يتعلق بسطوع النجوم و بعدها عنا .  أمر آخر يمكن تحديده بالنسبة للنجوم هو طيف الضوء الصادرعن النجم عن طريق موشور ، فكل جسم غير شفاف عند تسخينه يصدر ضوءا مميزا يتعلق طيفه فقط بدرجة حرارة هذا الجسم . إضافة لذلك نلاحظ ان بعض الألوان الخاصة قد تختفي من نجم لآخر حسب العناصر المكونة لهذا النجم .  فعند دراسة الأطياف الضوئية للنجوم الموجودة في مجرة درب التبانة، كان هناك فقدانا للألوان المتوقعة في الطيف بما يتوافق مع التركيب المادي لمجرة درب التبانة ، لكن هذه ظهرت منزاحة نحو الطرف الأحمر من الطيف . الأمر الذي يذكرنا بظاهرة دوبلر.  في ظاهرة دوبلر : يختلف التواتر للأمواج الصادرة عن منبع موجي ما باختلاف شدة و سرعة هذا المصدر، فمثلا السيارة التي تقترب باتجاهك تكون ذات صوت عالي حاد (تواتر مرتفع) لكن نفس السيارة تصبح ذات صوت أجش (تواتر منخفض) بعد أن تجتازك و تبدأ بالابتعاد عنك . فتواترات الأمواج الصوتية تختلف حسب سرعةالمصدر وسرعة الصوت في الهواء و الاتجاه بينك و بين المصدر، لأنه في حالة اقتراب المصدر منك (الراصد) يصلك شيئا فشيئا مقدار أكبر من الأمواج فترصد تواترا أعلى لأمواج الصوت لكن حينما يبتعد المصدر عنك تتلقى تواترا منخفضا -  ينطبق نفس هذا المبدأ على الأمواج الضوئية فإذا كان المنبع الضوئي يبتعد عنا فهذا يعني أن تواترات الأمواج المستقبلة ستكون أقل ، أي منزاحة نحو الأحمر اما إذا كان المنبع يقترب فستكون الأمواج الضوئية المستقبلة منزاحة نحو الأزرق(البنفسجي) .  التصور البدئي كان يعتقد أن المجرات تتحرك عشوائيا و بالتالي كان التوقع ان عدد الانزياحات نحو الأحمر سيساوي الانزياحات نحو الأزرق و سيكون المحصلة معدومة (لا إنزياح) لكن رصد هابل بجدولة أبعاد المجرات و رصد طيوفها مثبتا أن جميع المجرات تسجل انزياحا نحو الأحمر أي أن جميع المجرات تبتعد عنا، أكثر من ذلك أن مقدار الانزياح نحو الأحمر (الذي يعبر هنا عن سرعة المنبع الضوئي أي المجرة) لا يختلف عشوائيا بين المجرات بل يتناسب طردا مع بعد المجرة عن الأرض ، أي أن سرعة ابتعاد المجرات عن الأرض تتناسب مع بعدها عن الأرض . فالعالم ليس ساكنا كما كان الاعتقاد سائدا وإنما آخذ في الاتساع . كانت مفاجأة أذهلت العديد من العلماء. رغم أن ظاهرة التثاقل الموجودة في الكون كانت كافية لتدلنا أن الكون لا يمكن ان يكون سكونياً بل يجب أن يتقلص تحت تأثير ثقالته ما لم يكن أساساً متوسعاً أو يملك قوة مضادة للجاذبية، فإن نيوتن لم يناقش هذه الحالة و حتى أينشتاين رفض فكرة كون غير سكوني حتى أنه أضاف ثابتا كونيا يعاكس الثقالة ليحصل على كون سكوني . أما الذي قبل النسبية العامة كما هي و ذهب بها إلى مداها كان ألكسندر فريدمان .  وضع ألكسندر فريدمان فرضيتين بسيطتين :  الكون متماثل في جميع مناحيه .  جميع نقاط الرصد متشابهة و يبدو منها الكون بنفس حالة التماثل (فلا أفضلية لموقع رصد على آخر) .  نتيجة ذلك حصل فريدمان على ثلاثة نماذج تناقش حركية الكون و إمكانيات توسعه و تقلصه .  

 إشعاع الخلفية الكونية الميكروي إشعاع الخلفية الكونية الميكروي
  في شركة بل بنيوجرسي كان بنزياس و ويلسون يختبران كاشفا للأمواج السنتيمترية (أمواج كهرومغناطيسية تواترها عشرة مليارات في الثانية (ميكروويف))، و كانت المشكلة ان جهازهما كان يستقبل إشعاعات مشوشة أكثر مما ينبغي . الإشعاعات المشوشة كانت أشد عندما يكون الجهاز في وضع شاقولي منها عندما تكون في وضع أفقي . أما فرق الشدة بين الوضع الشاقولي و جميع الاتجاهات الأفقية فكان ثابتا .  كان هذا يعني أن مصدر هذا الإشعاع من خارج الأرض ، و أنه لا يتأثر بحالات الليل و النهار و لا اختلاف الفصول مما يعني أيضا أنه من خارج المجموعة الشمسية، و حتى خارج مجرتنا ، و إلا فإن حركة الأرض تغير جهة الجهاز و من المفروض ان تغير شدة الإشعاع المشوش .  كان هذا الإشعاع غريبا في تماثله في جميع نقاط العالم المرصود فهو لا يتغير من جهة رصد لأخرى و لا من نقطة لأخرى . كان ديك و بيبلز من جهة اخرى يدرسان اقتراح غاموف (تلميذ فريدمان) و الذي يقول أن العالم بما أنه كان عبارة عن جسم ساخن و كثيف جدا و مشع في بداية أمره فإن إشعاعه لا بد أنه باق إلى الان . كما أن توسع الكون لا بد أن ينزاح نحو الأحمر (مفعول دوبلر) و ان يصبح بشكل إشعاع سنتمتري .  عندئذ أدرك بنزياس و ويلسون ان ما رصداه ما هو إلا بقايا إشعاع الكون البدئي الذي أطلق عليه لاحقا اسم : (إشعاع الخلفية الكونية الميكروي ) .  نماذج فريدمان :استنتج فريدمان من فرضيتيه نموذجا واحدا يتحدث عن كون يتوسع كالبالون بحيث أن جميع البقع على سطح البالون تبتعد عن بعضها البعض . لا يوجد في هذا النموذج أي مركز للكون فلا يوجد أي شيء داخل النفاخة و الكون لا يمثل أكثر من هذا السطح المتوسع . يتحدث نموذج فريدمان أيضا عن كون يتوسع بمعدل بطيء بحيث يصل إلى مرحلة توازن ثم يبدأ التثاقل بتقليص الكون ليعود إلى حالته البدئية المضغوطة (في البداية تتزايد المسافات بين المجرات حتى حد أعلى ثم تبدأ بالتناقص بفعل الجازبية لتعود المجرات إلى التلاصق من جديد . ). يتنبأ هذا النموذج أيضا بانزياح طيف المجرات نحو الأحمر بشكل متناسب مع بعد المجرات عنا (و هذا يتلائم مع نتائج رصد هابل) .  عام 1935 أوجد الأمريكي روبرتسون و البريطاني وولكر نموذجان إضافيان انطلاقا من فرضيتي فريدمان نفسهما ، في هذين النموذجين  : يبدأ الكون بالتوسع من حالة كثيفة جدا بمعدل توسع عال جدا لدرجة أن التثاقل لا يمكنه إيقاف هذا التوسع فيستمر التوسع إلى ما لا نهاية (استمرار زيادة المسافات بين المجرات) ، في الحالة الأخرى يبدأ الكون بالتوسع بمعدل متوسط إلى ان يصل لمرحلة يتوازن بها التوسع مع التقلص الثقالي فيصبح في حالة ثابته لا تتوسع و لا تتقلص (تصل المسافات بين المجرات إلى قيمة ثابتة لا تتغير بعدها ).
تاريخ إنفجار الكون العظيم:  تطورت نظرية الانفجار العظيم من ملاحظات و اعتبارات نظرية. الملاحظات الأولى كانت واضحة منذ زمن و هي ان السدم اللولبية spiral nebulae تبتعد عن الأرض، لكن من سجل هذه الملاحظات لم يذهب بعيدا في تحليل هذه النتائج . في عام 1927 قام الكاهن البلجيكي جورج ليمايتري Georges Lemaître باشتقاق معادلات فريدمان- ليمايتري- روبرتسون- ووكر Friedmann-Lemaître-Robertson-Walker equations إنطلاقا من نظرية آينشتاين العامة و استنتج بناء على تقهقر السدم الحلزونية spiral nebulae أن الكون قد بدأ من إنفجار "ذرة بدئية" ، و هذا ما دعي لاحقا بالانفجار العظيم Big Bang . في عام 1929 ، أثبت إدوين هابل Edwin Hubble نظرية ليمايتري بإعطاء دليل رصدي للنظرية . اكتشف هابل أن المجرات تبتعد و تتراجع نسبة إلى الأرض في جميع الاتجاهات و بسرع تتناسب طردا مع بعدها عن الأرض ، هذا ما عرف لاحقا باسم قانون هابل . حسب المبدأ الكوني cosmological principle فإن الكون لا يملك إتجاها مفضلا و لا مكانا مفضلا لذلك كان استنتاج هابل ان الكون يتوسع بشكل معاكس تماما لتصور آينشتاين عن كون ساكن  static uniتماما.اما مراحل تطور الإنفجارالكوني فهى كما يأتى : مراحل تطور الانفجار الكوني :بناءا على:1- قياسات الانفجار الكوني باستخدام مستعر أعظم نمط Iأ Type Ia //supernova2-   قياسات إشعاع الخلفية الميكروية الكونية cosmic microwave background radiation//3- قياسات دوال الارتباط للمجرات ، يمكن حساب عمر الكون على أنه 13.7 ± 0.2 مليار عام . توافق هذه القياسات الثلاثة يعتبر دليلا قويا على ما يدعى :      نموذج لامبدا-سي دي ام Lambda-CDM model الذي يصف تفصيلا طبيعة محتويات الكون . الكون المبدئي كان مملوءا بشكل متجانس بكثافة طاقية عالية و درجات حرارة و ضغط عاليين . يقوم الكون بالتوسع و التبرد (كنتيجة لتوسعه) ليمر بمرحلة انتقال طور phase transition مماثلة لتكاثف البخار أو تجمد الماء عند تبرده ، لكنها هنا انتقال طور للجسيمات الأولية . تقريبا بعد 10-35 ثانية من فترة بلانك يؤدي الانتقال الطوري إلى خضوع الكون لنمو أسي exponential growth خلال مرحلة تدعى التوسع الكوني cosmic inflation . بعد توقف التوسع ، تكون المكونات المادية للكون بشكل بلازما كوارك-غلوون quark-gluon plasma
و في حين يستمر الكون بالتوسع تستمر درجة الحرارة بالانخفاض . عند درجة حرارة معينة ، يحدث انتقال غير معروف لحد الآن يدعى اصطناع باريوني baryogenesis ، حيث يتم اندماج الكوراكات و الباريونات معا لانتاج باريونات مثل البروتونات و النترونات ، منتجا أحيانا اللاتناظر الملاحظ بين المادة و المادة المضادة . درجات حرارة أكثر انخفاضا بعد ذلك تؤدي للمزيد من انتقالات الأطوار الكاسرة للتناظر التي تنتج القوى الحالية في الفيزياء و الجسيمات الأولية كما هي حاليا .
فترة بلانك :  فترة بلانك تغطي الفترة الزمنية من 10-43 إلى 10-35 ثانية بعد حدوث الإنفجار العظيم ، تنخفض درجة الحرارة خلال هذه الفترة من 1032 إلى 1027 كلفن ( 10-43 ثانية)// تعرف فترة بزمن بلانك. في هذه اللحظة تنفصل قوة الثقالة (الجاذبية ) عن القوى الثلاثة الأخرى التي تعرف مجتمعة بالقوة الإلكترونووية //من المفترض أن تقوم: النظرية الكاملة للثقالة الكمومية مثل نظرية الأوتار الفائقة بفهم جميع هذه الأحداث المبكرة جدا لكن التفسيرات التي تقدمها نظرية الأوتار ما زالت محدودة .
- يقدر قطر الكون في هذه اللحظة من عمر الكون ب 10-35 م و هو ما يعرف بطول بلانك10 -36 ثانية -انفصال القوى القوية عن القوة الإلكترونووية لتصبح هذه الأخيرة مؤلفة من نوعين من القوى فقط : القوة الإلكترومغناطيسية و القوى النووية الضعيفة . وتعتبر عادة الجسيمات المرافقة و المشاركة للقوى القوية أثقل من جسيمات المرافقة للقوتين الأخريين لذا يعتقد بأنها تتشكل و تتكاثف في مرحلة أبكر [ - 7]  الترجمة 7  [- 7 -] / age of the universe by the Big Bang theory is 13.7 billion years  Chiralmsthathat that the current rights was not only on the ground, but only the last e y lived before other types of Alepeshrahit estimated age of the earth three Ashrmilirsenp (Oacharalumblyar and seven years) (13.7) Milirsenp.
  The estimated age of the universe by the Big Bang theory is 13.7 billion years ago. There is another account, where some scientists calculated age of the universe about 12.5 billion years, and this through a careful analysis of the oldest stars and measure the galaxy-old? This star, known as (CS 001-31082)  Illustration of method of calculating the age of the universe and the views of some Muslim scholars to the theory
Big Bang? Muslims believe that God is the Creator of the universe from nothing, but they did not oppose the big bang theory in the belief that it had been mentioned in the Quran (as part of the so-called scientific miracle in the Koran. Almighty God said: (Do they not those who disbelieve see that the heavens and the earth were sewn and made Vvtguenihama from water every living thing do you not believe in) [Prophets: verse 30]. (hernia): hernia thing's apartment. The darn is against the hernia, that is darn full. refers to the verse that heaven and earth were Mmeltimtin any one block Vvtgahma God as stated in the Koran . [read Ibn Kathir "Did not see" [non-F] and is in Massahvhm, meaning: he not know who disbelieve, (the heavens and the earth were sewn) said Ibn Abbas, may Allaah be pleased with the tender and Qatada: they were one thing Mmeltzktin (Vvtguenihama) we decided between them air, and darn in the language: the dam, and hernia: Bullet. Ka'b said: God created the heavens and the earth, each other, and then create a wind Vostha Ffthha them. Mujahid, al-Saddi said: The heavens Mrtqp one layer Vvtgaha making them seven heavens and the earth were also Mrtqp single layer making them seven earths. Ikrimah said, and the gift: the sky was not rain sewn sewn and the earth does not grow, Vvtq sky with rain and ground vegetation. but he said: (sewn) on the unification of the adjective heavens and the earth was put into a source name, such as false, fasting, and so on.  - In the book of scientific facts in the Quran for Professor Zaghloul Ragheb Mohammed al-Najjar (Chairman of the Scientific Jnpaliajaz of the Koran and Sunnah of the Supreme Council for Islamic Affairs) that the universe is in the old was in darn and was a crime, then there was a small herniation or Anfjarazim darn citing the verse quoted above began to expand and speed of convergence speed of light as He says: (and the sky we have built Bod and I Musaon) [Winnowing Winds Surah: verse 47]
  The dispute among the scholars in this situation, Some of them say that the universe is open and will remain to no end. Some of them say it closed in the sense he was losing momentum abroad constantly until it stops the process of expanding and then start the forces of gravity in the universe has not parties to the opposite of the process of explosion of the universe and extend, the scientists call it (the process of crunch severe) or process (darn hernia) of the universe to re - the case of elementary body first began his creation and we as Muslims to win that theory, and serve it up to the truth by telling the truth from the Almighty: (day turn the sky Kti the record for the books as we first created him back, we promise we were actors) [Al-Anbiya: verse 104] Doppler effect
: You may be the beginning of empirical confirmation of the theory of the Big Bang started with the monitoring of the American Astronomical Telescope of galaxies and try to set the distance of these galaxies from Earth, using the concept of meanings, which stars the radiant stars, and then us. Something else can be determined for stars is the spectrum of light Alsadran star through a prism, every object is transparent when heated issue a special light is only nice to the temperature of the body. In addition, note that some special colors may disappear from the star to another according to the constituent elements of this star.   When one studies the optical spectra of the stars in the Milky Way, there was a loss of color expected in the spectrum consistent with the physical structure of the Milky Way galaxy, but this appeared Menzahp towards the red end of the spectrum. Which reminds us of the phenomenon of the Doppler effect. The phenomenon of Doppler: different frequency of waves from the source wavelength would vary the intensity and speed of this source, for example, which is approaching the car facing you be loud voice sharp (high frequency), but the same car becomes husky (low frequency) after Tjtazk and start to move away you. Vetoatrut sound waves Srapalmsdr and vary depending on the speed of sound in the air and direction between you and the source, because if you approach the source (observer) Aisalk gradually larger amounts of Ftersd higher frequency waves to sound waves away the source, but when you receive the frequent low - the same applies to this principle to light waves If the light source away from us it means that the wave frequencies will be receiving less, any Menzahp about Red, but if the source is approaching light waves will be receiving about Menzahp blue (purple). Initial perception was thought that galaxies are moving randomly and was thus expected that the number of deviations about the Red Sesawe deviations towards blue and will be collected non-existent (not drift), but Hubble monitoring schedules and monitoring of the dimensions of galaxies Tiovha installed that all galaxies are recorded Anziaha about any Red that all galaxies moving away from us, more so that the amount of displacement towards the red (which expresses here the speed of a light source of any galaxy) does not differ between the galaxies randomly but proportional to the distance of the galaxy from Earth, meaning that the speed of the galaxies away from Earth commensurate with the distance from Earth. The world is not static as was widely perceived, but is expanding. Was stunned many scientists.  Although the phenomenon of gravitation in the universe was enough to tell us that the universe can not be statically, but must be reduced under the influence of Thagalth unless primarily or has expansive counter force of gravity, the Newton did not discuss this case and even Einstein rejected the idea that even non-static He added, goes against the universal constant of gravity to get the fact that the static.  What was before the general relativity as is "and went to the extent of Alexander Friedman. Alexander Friedman, a two assumptions simple steps: the universe was identical in all aspect of it. All monitoring points are similar and appear in the Universe the same situation of symmetry (there is no preference for site monitoring at the time). A result of this happened Friedman discusses the dynamics of three models of the universe and the possibilities of expansion and contraction.  Cosmic microwave background radiation cosmic microwave background radiation   In a company, but New Jersey was Benzias Wilson, and experience the waves to detect Alsntimitrip (frequency electromagnetic waves of ten billion in the second (Microwave)), and the problem is that Jhazhma was receiving radiation confused too. Radiation was more confused when the device is in a vertical, including when they are in a horizontal position. The difference of intensity between the situation of all vertical and horizontal directions was constant. This meant that the source of this radiation from outside the ground, and it is not affected by situations of day and night and not much different chapters, which also means that outside the solar system, and even outside our galaxy, and only the movement of the earth change on the device and is supposed to change intensity of radiation confused. This was strange radiation uniformity at all points of the observed world, it does not change from the monitor to another and not from one point to another. Dick Peebles and the other hand, considering the proposal Gamov (pupil Friedman), which says that the world as it was a hot body and very intense and radiant at the beginning of his command, the irradiation must have survived until now. The expansion of the universe must be shifts towards the red (Doppler effect) and that radiation is becoming Sntmitri. Benzias and then realized that what Wilson Rsaddah is only the remnants of the initial radiation of the universe, which was later Name: (cosmic microwave background radiation). Forms Friedman: Friedman concluded Frdite model and one is talking about the fact that expand Kalpalon so that all spots on the surface of the balloon away from each other. Nothing in this form a center of the universe there is nothing within Alnfajp and the universe represents not more than the surface of the expander. Friedman also spoke model from the fact that expand at a slow to the point of balance and then begins to reduce the gravity of the universe back to its initial CD-ROM (initially increasing the distances between galaxies up to a higher and then start decreasing by Gasbep galaxies to return to the adhesion of the new.). This model also predicts Banziah spectrum towards the red galaxies is proportional to the distance of galaxies from us (and this fits with the results of monitoring the Hubble). In 1935 founded the British American Robertson and Walker, two additional models from Friedman's hypotheses themselves, in these two models: the universe starts to expand from the case of very dense very high rate of expansion to the extent that gravity can not stop this expansion shall continue to expand to no end (the continued rise in the distance between galaxies), in the other case the universe starts to expand at an average rate until it reaches the stage of the expansion is balanced with the gravitational contraction becomes in a static state is not expanding and not shrinking (up the spaces between galaxies to a constant value is not changed afterwards).
- Join the great explosion of the universe: the Big Bang theory developed from observations and theoretical considerations. The first observations have been clear for a time, is that the spiral nebulae, spiral nebulae away from Earth, but the record of these observations did not go far in the analysis of these results. In 1927, the Belgian priest Georges Georges Lemaître Imenzi derive the Friedmann equations - to Imenzi - Robertson - Walker, Friedmann-Lemaître-Robertson-Walker equations based on Einstein's general theory and concluded at the retreat spiral nebulae Spiral nebulae that the universe started from a bursting of the "seed corn ", and this is what was called later the explosion Great Big Bang. In 1929, Edwin Hubble proved the theory of Edwin Hubble Imenzi give observational evidence for the theory. Hubble discovered that galaxies are moving away and down relative to the ground in all directions, Bsra proportional to its distance from Earth, this is what become known as Hubble's law. As the cosmological principle, the cosmological principle of the universe has no preferred orientation and not a favorite place for that was the conclusion of the Hubble that the universe is expanding opposite to visualize the fact that the Einstein static uni completely static. Alinfjaralkoni The stages of the development are as follows: Stages of the evolution of cosmic explosion
Based on: //Bang measurements using the Supernova Type I a Type Ia supernova//Measurements of cosmic microwave background radiation cosmic microwave background radiation
// Link function measurements of galaxies, can calculate the age of the universe that 13.7 ± 0.2 billion years ago. The compatibility of these three measurements is considered strong evidence of the so-called: A Model for Lambda - CDMA Lambda-CDM model, which describes in detail the nature of the contents of the universe.
Principle of the universe was filled with a homogeneous high-density cap and temperature and pressure prohibitively high. The universe to expand and cool (as a result of the expansion) for the transition phase transition phase similar to the condensing steam or freezing water at Nbardh, but here the process of transition of the primary particles.
After approximately 10-35 seconds of the Planck Turi The movement of the universe to undergo an exponential growth during the exponential growth phase of cosmic expansion is called cosmic inflation. After the cessation of expansion, the physical components of the universe is plasma quark - gluon quark-gluon plasma  And while the universe continues to expand the temperature continues to decline. When a certain temperature, transmission occurs is not known so far is called synthesis Barione baryogenesis, where the integration Alchorakat and baryons together to produce baryons such as protons and neutrons, producing sometimes observed between the asymmetry of matter and antimatter. Temperatures lower then lead to more rapacious phase transitions of symmetry, which produces the current powers in physics and elementary particles as it is now.  The Planck: Planck period covers the period from 10-43 to 10-35 seconds after the Big Bang, the temperature drops during this period of 1032 to 1027 K (10-43 seconds)  - The period of time of Planck. At this moment inseparable force of gravity (gravity) forces on the other three collectively known as force Aliketronowip.  - Are supposed to: the full theory of quantum gravity such as superstring theory to understand all of these events very early but the explanations provided by string theory is still limited.  - Qatar is estimated universe at the moment of the universe is 10-35 m and is known as the Planck length of 10 -36 seconds - the separation of powers for the strong force Aliketronowip to become the latter consisting of only two types of forces: electromagnetic force and weak nuclear force. It is usually associated with particles and forces of the strong participation of the heavier particles associated with the other two powers therefore believed to be formed and thicken at an earlier stage [- 7 -]
 [ 8 ] فترة التوحيد الكبير:- تغطي هذه الفترة زمنا يمتد من 10- 35  إلى 10-12 ثانية بعد الإنفجار العظيم . يقدر انخفاض درجة الحرارة في هذه الفترة من 1027 كلفن إلى 1015 كلفن ،في هذه الفترة من الزمن الممتدة من 10-35 ثانية و 10-33 من المعتقد أن يتمدد الفضاء الكوني إلى حجم يقدر ب : 10-32 م إلى 10-22 م. هذه الفترة على غاية من الأهمية بالنسبة لتشكل المادة حيث يكون سلوك القوى الكهرومغناطيسية و القوى الضعيفة متماثلا بالنسبة للمادة و المادة المضادة بما أن هاتين القوتين مندمجتين و تسلكان سلوك قوة وحيدة //و تقترح   نظريات التوحيد الكبرى أن هذه الحالة الإندماجية لهاتين القوتين تسمحان بتفاعلات جسيمية تؤدي إلى تشكل المادة أكثر من المادة المضادة . في المراحل اللاحقة حين يحدث الإنفصال ، يكون من المتعذر تأمين تشكل للمادة بشكل أكبر من مادتها المضادة ، لذلك تشكل هذه المرحلة فترة ذهبية للتشكل المادي ،وهكذا فقد ثبت من دراسة [  عمر الكون حسب نظرية الانفجار العظيم أنه 13.7 مليار سنة.  وهناك حساب آخر حيث احتسب بعض العلماء عمر الكون حوالي 12.5 مليار سنة وهذا من خلال التحليل الدقيق لأقدم نجوم المجرة وقياس عمرها ؟ وهذا النجم الذي يعرف باسم( CS 001-31082  )       ]
الحمض النووي لإنسان النیانندرتال ومقارنته بالإنسان الحالي من الدراسة الفلكية السابقة يتأكد أن الأرض كانت معمورة بمخلوقات أخرى قبل خلق آدم عليه السلام، ويؤكدالتاريخ الطويل لعمر الأرض( 13.7مليار سنة) استيطانها بأجناس بشرية غير آدمية مختلفة الأصول عن بعضها من ناحية وعن الأصل الآدمي خاصة من ناحية أخرى ذلك ما أثبته علم دراسة الأرض التحليل الحفري ودراسة خريطة الجينوم البشري ، @ وكذلك ماحملته الدلائل القرآنية فى مثل قوله تعالى [واتقوا الذى خلقكم والجبلة الأولين ] @ "وقوله تعالى " [ قل أعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس من شر الوسواس الخناس الذى يوسوس فى صدور الناس من الجنة والناس] @ وقوله تعالى :[ وهو الذى أرسل الرياح بشرا بين يدى رحمته وأنزلنامن السماء ماء طهورالنحيى به بلدة ميتاونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسيي كثيرا] ]48و49/سورة الفرقان[، والحجة هنا قوله تعالى "وأناسيى كثيرا" إذ أن لفظة أناسيى جمع (أناس) وهو جمع لأجناس،ويدعمه قوله تعالى(كثيراً) وهى لعد الأجناس وليس لعد الأفراد ،@  وتأتى الآية ( وإذ قال ربك للملائكة إنى جاعل فى الأرض خليفة.......الايات من سورة البقرة. - ومن المثير ان الانسان الراهن عاصر إنسانا آخر لفترة حوالي 15 الف عام هو الانسان المسمى: النيندرتال، وحدث هذا قبل حوالي 35 ألف سنة فقط وقد كان آخر العهد بهذه المعاصرة هووقت بعث ذى القرنين الذي كان هو البشر الوحيد الذى آتاه الله تعالى المقدرة على إحداث تغيرات كونية واسعة وذلك بما آتاه الله من كل شيء سبباً وما أقطع به أن هذا الإنسان النياندرتالى هو المقصود فى التاريخ الإسلامي بيأجوج ومأجوج وماقيل فى إنقراض هذا الإنسان هو قصور شديد فى الإحاطة والعلم فلم ينقرض ،لكن الله قد قدر لذى القرنين أن يردم عليهم فى فراغ هائل تحت الأرض بقاعدة الجبل الذى أقامه بين السدين ؟ وقصة ذلك اوردها القرآن الكريم تفصيليا فى سورة الكهف وألقى بالنبؤة الدالة على حتمية خروجهم فى آخر الزمان فى زمان بعثة عيسى عليه السلام وهو موضوع كتابنا هذا،نعم لقد أراد الله أن يخلق نموذجا للإنسان تكن فيه نزعات الشر متدنية وهو القادر على كل شىء  بخلاف ماأتصف به هذا الإنسان النياندرتالى(اليأجوجى والمأجوجى) ويرى الملائكة مطلق قدرته على ذلك عندما قال جل من قآئل) إني جاعل فى الأرض خليفة) ولم تقدر الملأئكة الله حق قدره إجتهادامنهم إذ يقولون(أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ) نعم لم تر الملائكة الاهذه النماذج السفاكة للدماء شديدة الإفساد كما في هذا الإنسان النيندرتالي لذلك قال الله تعالى يرد على الملائكة (قال إنى أعلم مالا تعلمون، وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئونى بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم قل ياآدم انبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إنى أعلم غيب السموات والأرض  ....(الآيات/ سورة البقرة)
ولقد قام العلماء بإكتشاف خريطة الجينوم لجزء كبير من مورثات النيندرتال، بواسطة تكنيك  جديد مؤسس على الفرق بين مورثات النيندرتال ومورثات الانسان الحالي بحيث  ستستخدم لمعرفة السر بين الإنسان الحالي والإنسان السابق، ولتحديد الجينات التي تميزنا عنهم ودراستها حيث هم جنس بشري يأجوجي – مأجوجي ونحن جنس بشري  آدمي ؟ وفى 1856م ، تم إكتشاف مستحاثة إنسان النيندرتال لأول مرة، وقد كانت تحيط بهذا الإنسان الكثير من الأسرار داخل أروقة المختبرات العلمية فى الوقت الذى تم تفصيل كل شيءعنه فى كتاب الله وسنة نبييه الثابتة الصحيحة وحيث كان الإعتقاد سائداً وسط العلماء بإستحالة وضع خريطة كاملة لجينوم هذا الانسان، ولكن العلماء الأمريكيين والسويديين والألمان قاموابوضع أساس هذه الخريطة وذلك بفك شفرة كود المورثات بسرعة تزيد بمئة مرة كما كان الوضع عليه في السابق. وستكون الخارطة جاهزة فى أقرب وقت ممكن. والنيندرتال سيكون هو الكائن الموجود بالأرض الغائب على سطحها الذي وضعت له خريطة جينوم، مما سيمكن من اعطاء الكثير من المعلومات لفك شفرات هذا الانسان، والأكثر اهمية، انه سيحدثنا عن انفسنا. من خلال مقارنة الحوض الجيني للنيندرتال مع حوضنا الجيني ليمكن ان نتعرف على المورثات التي جعلتنا نتفوق على الاخرين @ ويرى بعض الباحثين اليوم أن النيندرتال عا ش في أوروبا عندما كانت تختلف اختلافا كبيرا عن أوروبا الحالية. حيث يرى أن أوربا كانت تمر بفترة العصر الجليدي وتملك من الحيوانات مثل ما تملك افريقيا اليوم، ولكن في جو بارد. كانت سهول أوروبا مملوءة بقطعان من البيزون والأحصنة المتوحشة إضافة إلى الماموث (أى الأفيال ) ووحيد القرن ذو الصوف ، جميعهم كانوا يعيشون جنبا إلى جنب مع الأسود والضباع والنموروفى هذه الحياة الممتلئة بالأخطار والحيوانات المتوحشة كان انسان النيندرتال ذو بنية قوية وقصيرة وهو صياد ماهر، يتقن إشعال النار وصناعة الرماح، كما يقوم بدفن موتاه،هكذا أظهرت الدراسات الحفرية الحديثة،وهى نفس الصفات التى أنبأ بها النبى محمد صلى الله عليه وسلم كما سيأتى بيانه، فقبل حوالي 150 الف سنة، وعندما كان انسان النيندرتال منتشرا في عموم أوروبا وفي مناطق من آسيا الداخلية،(مشرق الشمس ) كان مرتع وحياة هذا النوع الإنسانى الغير بشري وقد أشارت المستحاثات والآثار التي عثر عليها في انحاء متفرقة من أوروبا إلى ان الإنسان الجديد وصل إلى أوروبا من الشرق والجنوب الشرقي قبل حوالي 45 الف سنة، وعاصرالإنسان الاقدم لفترة تقترب من 15 الف سنة،(حتى ردم عليهم ذو القرنين بقاعدة السد العظيم الذى أقامه على نحو ما سنفصله هنا)  ولايوجد مايدل على حدوث إبادة جماعية ، ويرى البعض ممن لا يحظى بمعرفة القصص القرآني  الحق وتفاصيل النبوءات النبوية الثابتة أن إختفاءهم من على ظهر الأرض يرجع لكونهم ربما خسروا الصراع على الطعام او لربما ذابوا اثنياُ مع الانسان الجديد،وأجابوا على أنفسهم بأن هذا الاحتمال الأخير يفترض به إن صح أن يكونوا قد تركوا آثارهم الجينية في الإنسان الحالي،وتساءلوا: هل فعلوا ذلك؟وقد أشرت فى هذا الكتاب ودللت على أن قدراً من الإختلاط الوراثي قد حدث بالفعل بين الإنسان اليأجوجي والمأجوجي(النياندرتالي) والنوع الآدمي البشري نتج عنه نسلاً متنحياً (غير نقي) فى الفتر الزمنية منذ ورود آدم عليهم فى الأرض بعدما طرد من الجنة وحتى ردم عليهم ذو القرنين بسده العظيم المنيع إلى أن يهدمه الله تعالى فى الفترة التى كانوا يغيرون فيها على القبائل والأجناس الآدمية إفساداً وتقتيلاً// وقد قام العالم السويدي Svante Pääbo, من معهد ماكس بلانك الألماني في لبيزيغ، وزميله الأمريكي Edward Rubin, من مختبر بيركلي في كاليفورنيا بإستخدام تكنيك تحديد المورثات الذى جرى تطويره بشكل كبير في السنوات الاخيرة واليوم اصبح اسرع وارخص إذ أنهم قد اكتشفوا ذلك أثناء استهدافهم تطوير خارطة الجينوم للوصول إلى امكانية ان يتمكن كل طبيب من معالجة المرضى على خلفية خريطتهم الجينية الخاصة و حاليا تجري شركات البيوتكنيك تطوير مالايقل عن عشرين طريقة جديدة لوضع خريطة الجينيوم والشركة المسماة 454 Life Sciences, مثلا استخرجت طريقة متطورة تجعل العملية اسرع بمئة مرة من السابق من خلال القيام بعدة تحاليل في وقت واحد وبشكل متوازي.
 - هذا الامر اعطى العالم السويدي Svante Pääbo, فكرة وضع خريطة الجينوم لإنسان النيند رتال، ليبدء بجمع عينات العظام من متاحف العالم الطبيعية، حيث يوجد 300  أثرا عظميا، ليتمكن في النهاية مع زميله الأمريكي من تقديم خارطتين الاولى تحوي على مليون والثانية على 65 الف زوج جيني لنيندرتال وإنى أشيرعليهما وفريقهما العلمي أن يدرجوا فى أبحاثهم الجينومية والوراثية الحديثة تحليل ووضع خارطة مأخوذة من السلالات الحية الغير نقية وراثياً والتى أفترض أنها قدإنحدرت من الأجيال المختلطة من النوعين النيندرتالي ،والبشري الآدمى قبل الردم عليهم (وهم الان الموجودون فى الصين واليابان وأكثردول شرق آسيا.) وقد توصل هذا العالم السويدي إلى :
 - أن  نتائج كلا الخريطتين تتفقان مع بعضهم البعض ويكشفان للمرة الاولى ان العظام تعود لرجل. إضافة إلى ذلك تظهر النتائج ان خط تطور الانسان الآدمي  والنيندرتالي قد افترقا قبل حوالي 500 الف سنة.
 - وايضا اظهرت النتائج ان كلا النوعين لم يختلطا جينيا، ولكن العلماء حذرين في استخلاص النتائج النهائية، إنطلاقا من ان المليون زوج جيني ليسوا إلا نقطة في بحر، بالمقارنة مع ان الجينوم العام يبلغ ثلاث مليارات زوج جيني.
 - إضافة إلى ذلك تعطي معلومات عن فرد واحد فقط ، ومن الممكن ان يكون هناك اختلافا بين المجموعات في المناطق المتعددة( وهذا ما أتوقعه بشدة )
 - وسوف يصل السويدي سفانتى بابو.. للإجابة على ما إذا كان النيندرتال قد إستطاع التزواج مع الانسان الآدمي عندما ينتتهي من انشاء خريطة الجينوم كاملة، ويفضل ان تكون من عدة عينات من مناطق مختلفةكما يفضل أن تكون أيضا من الأنواع المتوقع إختلاطها من الأحياء الموجودين فى شمال شرق آسيا وبتفسير ساذج يرى البعض أن إنسان النيندرتال قد إختفى نتيجة فشله على الموارد كما ذهب إلى ذلك العالم "ريكارد كلين"كما فى السياق التالي: حيث تسآءل  لماذا اختفى النيندرتال؟. وإذا لم يكن قد اختفى بسبب ذوبانه جينيا في الهومو سابينس (الانسان الحالي)، او بسبب إبادة جماعية فلا يبقى إلا احتمال واحد ممكن: لقد فشل في المنافسة على الموارد وبالتالي في الصراع على البقاء، امام الانسان الجديد،وهذا  حسب توضيح العالم Richard Klein, من جامعة ستينفورد الأمريكية.حيث يرى  ان كلا الانسانين كانوا يعيشون على الصيد وجمع النباتات، ولكن الانسان الجديد(الآدمي البشري) عندما جاء إلى أوروبا كان يملك تكنيكاً أكثر تطورا وعلى الأغلب يملك ايضا بنية اجتماعية مختلفة وسلوك مختلف، ساعده على إستغلال الطبيعة بشكل أكثر فعالية هكذا قوله  وهو تفسير سطحي جدا لايليق بباحث علمي كهذا أن يقول به وذلك لعدم درايتهم بالسرد القرآني الدقيق لهذه القضية وعدم دراستهم للتاريخ الإسلامى كمصدر موثوق من مصادر العلم المستيقن ،
- وقد اشارت الأبحاث الجينوميةإلى تحديد الفروقات الجينية بيننا وبين النيندرتال حيث يمكن الوصول إلى دقة أكبر في معرفةإختلاف منشأ الخلقين ،ومبدأيهما خلق يأجوج ومأجوج (النيندرتالى) وخلق الآدميين البشرإذ بينما يفرقنا عن الشمبانزي 35 مليون اختلاف جيني تشير التوقعات الإحصائية إلى أنه يوجد حوالي 3 ملايين اختلاف جيني فقط بيننا وبين النيندرتال،وقد أثبتت  نتائج التحاليل الأولية إلى أننا نتشارك مع النينيدرتال فيما بين 99,5 - 99,9% من الحوض الجيني،وفي مثل هذه الحالة سيكون من المثير دراسة هذه الجينات لمعرفة أن الذي جعل الانسان( الآدمي) خلقا آخر غير الإنسان( اليأجوجي والمأجوجي )أى النيندرتالي هو الله الواحد الخالق (فعال لما يريد) وخريطة الجينوم للنينيدرتال وحدها لايمكنها كشف ما الذي يجعلنا مميزين. ولكن جينوم النيندرتال وسيلة لاتعوض، إذ يشبهها العلماء بحجر الرشيد الذي عثر عليه في مصر والذي كان مفتاحا للغة الهيروغليفية للكشف عن المزيد من أسرار النيندرتال أى يأجوج ومأجوج ؟  
وقدأوردت فى هذا الشأن مقالات دقيقة نعرض منها ما جاء عن منظمة للجينوم البشري :  حيث ظلت وزارة الطاقة الأمريكية ( DOE) والهيئات الحكومية التابعة لها مسئولة، ولمدة تقارب الخمسين سنة، عن البحث بعمق في الأخطار المحتملة على صحة الإنسان نتيجة لاستخدام الطاقة ونتيجة للتقنيات المولدة للطاقة - مع التركيز بصورة خاصة على تأثير الإشعاع الذري على البشر، لذلك فمن الإنصاف أن نعلم بأن أغلب ما نعرفه حالياً عن التأثيرات الصحية الضارة للإشعاع على أجسام البشر، نتج عن الأبحاث التي دعمتها هذه الوكالات الحكومية - ومن بينها الدراسات طويلة المدى التي أجريت على الناجين من القنبلتين الذريتين اللتين ألقيتا على مدينتي هيروشيما ونجاساكي، بالإضافة إلى العديد من الدراسات التجريبية التي أجريت على الحيوانات. حتى وقت قريب، لم يقدم العلم سوى أمل ضئيل في اكتشاف تلك التغيرات الطفيفة التي تحدث في الحمض النووي (الدنا DNA) الذي يشفر برنامجنا الوراثي، كنا بحاجة إلى أداة تكتشف التغيرات الحادثة في (كلمة) واحدة من البرنامج، والذي ربما يحتوي على مائة مليون (كلمة). في عام 1984، وفي اجتماع مشترك بين وزارة الطاقة الأمريكية واللجنة الدولية للوقاية من المطفرات ( Mutagens) والمسرطنات ( Carcinogens) البيئية، طرح لأول مرة بصورة جدية ذلك السؤال: (هل يمكننا، أو هل يجب علينا، أن نقوم بسلسلة ( Sequence) الجينوم البشري ?: وبكلمات أخرى: هل علينا تطوير تقنية تمكننا من الحصول على نسخة دقيقة (كلمة بكلمة) للمخطوطة الوراثية الكاملة لإنسان (عادي). وبهذا نتوصل إلى مفتاح اكتشاف التأثيرات المطفرة Mutagenic الخادعة للإشعاع وللسموم المسببة للسرطان ?
لم تكن إجابة هذا السؤال من السهولة بمكان، لذلك فقد عقدت جلسات عمل عدة خلال عامي 1985 و 1986، وتمت دراسة الموضوع برمته من قبل المجموعة الاستشارية لوزارة الطاقة، ومكتب تقييم التكنولوجيا التابع للكونجرس، والأكاديمية الوطنية للعلوم، بالإضافة إلى الجدل الذي احتدم وقتها بين العلماء أنفسهم على المستويين العام والخاص. وعلى أي حال، فقد استقر الإجماع في نهاية الأمر على أننا يجب أن نخطو في هذا الاتجاه. في عام 1988، أنشئت منظمة الجينوم البشري ( Human Genome Organization (HUGO في الولايات المتحدة، كان هدف هذه المنظمة الدولية هو حل شفرة كامل الجينوم البشري.  أما مشروع الجينوم البشريHGP) Human Genome Project فهو مشروع بحثي بدأ العمل به رسمياً في عام 1990، وقد كان من المخطط له أن يستغرق 15 عاماً، لكن التطورات التكنولوجية أدت إلى تسريع العمل به حتى أوشك على الانتهاء قبل الموعد المحدد له بسنوات عدة. وقد بدأ المشروع في الولايات المتحدة كجهد مشترك بين وزارة الطاقة Department of Energy (DOE) ، والمعاهد الوطنية للصحة ( NIH). وقد تمثلت الأهداف المعلنة للمشروع فيما يلي:1-التعرف على الجينات التي يحتوي عليها الدنا DNA البشري، وعددها 100.000 جين تقريباً.2- تحديد متوالية sequence القواعد الكيميائية التي تكون الدنا DNA البشري وعـددها ثلاثة بلايين3- تخزين هذه المعلومات على قواعد للبيانات databases./تطوير الأدوات اللازمة لتحليل البيانات4- دراسة القضايا الأخلاقية، والقانونية، والاجتماعية التي قد تنتج عن المشروع (وهي من الخصائص التي تميز مشروع الجينوم البشري الأمريكي عن غيره من المشاريع المشابهة في جميع أنحاء العالم)5- للمساعدة في تحقيق هذه الأهداف، قام الباحثون أيضاً بدراسة التركيب الجيني للعديد من الكائنات الحية غير البشرية، ومنها البكتيريا شائعة الوجود في أمعاء البشر، وهي الإشكريتشيا القولونية E. coli ، وذبابة الفاكهة، وفئران المختبروبقرالفاكهة //[ 8 ]
 [8] big consolidation period - Covers the period for so runs from 10 - 35 to 10-12 seconds after the big bang. Estimated a lower temperature in this period of 1027 K to 1015 K, in this period of time period of 10-35 seconds and 10-33 of the belief that cosmic space grows to an estimated size: 10-32 pm to 10-22 pm. This period is very important for an article where the behavior of the electromagnetic force and weak force was the same for matter and antimatter as these two Mendmojtin Tzlkan and conduct a single power.
- And suggests that the major theories of unification this case fusion of these two reactions would permit particulate matter leads to the formation material, rather than antimatter. In the later stages when the separation occurs, it would be impossible to secure a rule more from anti-article, so this phase is a golden time for a physical, and so it has proved of the study [age of the universe according to the theory that the Big Bang 13.7 billion years. There is another account, where some scientists calculated age of the universe about 12.5 billion years, and this through a careful analysis of the oldest stars and measure the galaxy-old? This star, known as (CS 001-31082)]  DNA of human
النیانندرتال and compared to the current man Of the study confirmed previous astronomical that the land had been long before the creation of other creatures Adam peace be upon him, and Iwkdaltarej term to the age of the Earth (13.7 billion years old) human settlements with subhuman races different assets of each of the hand and especially of human origin, on the other hand it was demonstrated by the study of the Earth fossil analysis and study of the human genome,  @ Mahmmelth as well as directories such as the Quranic verse [and fear, who created you and inevitable first two]  @ "And says" [Say: I seek refuge in the Lord of the people belong to people from the evil god of the people whisperer who withdraws, who whispers into the hearts of the people of Paradise and people]  @ And he says: [He who sends the winds as human beings in the hands of mercy and Onzlnamn sky water Thoralnhiy Mitaunsekaya the town, which created and Oanaama Onassie often]] 48, 49 / Al-Furqan [, and the argument here says "The Onasiy a lot," as the term Onasiy collection (people), which collection of races, and is supported by the verse (much), a species count, not counting individuals, @ Comes verse (When your Lord said to the angels: I will create a Khalifa in the earth ....... verses of Sura. - It is interesting that the human being has experienced the life of another for a period of about 15 thousand years is the man named: Alnindrtal, and this occurs approximately 35 thousand years only, the latest newcomer to this contemporary Hoguet ever sent centuries who was the only human beings Attah God the ability to make changes in global-wide, including the Attah God of everything and cut the reason is that this is meant Neanderthal rights in Islamic history Biojoj and Magog, and what has been the extinction of the human person is the severe lack of briefing and science did not become extinct, but God was inappropriate, as they bridge the centuries in a vacuum a huge underground base of the mountain, which established that among the dams?

And the story that spelled out in detail in the Holy Quran Surat Al-Kahf gave Ballenbwp function on the inevitability of exit in the last decade at the time of the mission Jesus was the subject of incredible, yes, God wanted to create a model of the human being not the evil tendencies which is capable of low everything other than the Maotcef this man Neanderthal (Aliojojy and Almojojy) finds angels absolute ability to do so when he said the bulk of the man who) I will create a Khalifa in the earth) have been estimated the angels of God right Ijtahadamnhm they say, (where Otdjal of mischief therein and shed blood, while we are swimming Bhmdk and cherish you) Yes No see the angels Alahzh models Ambassakp severe corruption of blood, as in this man Alnindrtale So God said to respond to angels (said, I know money you know, And He taught Adam all the names and then display the angels said Onbiony the names of these if ye are truthful Glory said we are not aware that you only Maalmtna You Say Alim Hakim Iaadm Anbihm Onbohm names names when he said I told you I know the Unseen of the heavens and the earth ....( verses / Al-Baqarah) The discovery of the scientists map the genome of a large part of the genes Alnindrtal, by a new technique based on the difference between genes and genes Alnindrtal rights so that the current password will be used to determine rights between current and former human, and to identify genes that distinguish them and where they study human race Iojoji - Mojoji We mankind Adami? In 1856, the discovery of fossil human Alnindrtal for the first time, have been surrounding the rights many secrets within the corridors of scientific laboratories at the time of detail in each Ceanh in the Book of Allaah and the Sunnah Nabiyh fixed right where we had the belief prevalent among scientists was impossible to develop a complete map of the human genome , but of American Scientists and Swedes and Germans Qamwaboda the basis of this map, and the decoded genetic code speed of more than a hundred times, as was the case in the past. And the map will be ready as soon as possible. Alnindrtal and he will be absent from the ground object on the surface, which placed him genome map, which will enable to give a lot of information to decode codes this man, and most importantly, he Christdtna ourselves. By comparing the tub gene Nindrtal with genetic Hodhana can identify the genes that made us the pace of the other@ Some researchers believe today that Alnindrtal
عا u in Europe when it was significantly different from present-day Europe. Arguing that Europe was going through a period of the Ice Age and have the animals such as Africa has today, but in cold weather. Plains of Europe were filled with herds of wild horses and Albison addition to the mammoth (ie, elephants) and rhino-wool, all of whom have been living side by side with lions, hyenas, Alnmorovy this life full of dangers and wild animals was a man Alnindrtal muscular and short, a fisherman Maher, proficient in triggering spears and fire industry, is also buried their dead, so modern fossil studies have shown, the same qualities that the Fuhrer, the Prophet Muhammad peace be upon him and his statement will come, before about 150 thousand years ago, when he was a man Alnindrtal spread throughout Europe and parts of Asia Interior (bright sun) was a hotbed of this kind and the lives of humanitarian non-human fossils have been noted and the effects that were found in different parts of Europe to the new man arrived in Europe from the east and south-east by about 45 thousand years, and older Asralinsan for approximately 15 thousand years (until they close the base of the dam Zulkarnaen great stay on as Snfsalh here)  And no signs of genocide, and see some of those who did not have the right to know the Quranic stories and details of the prophecies of the Prophet established that disappeared from the face of the earth due to the fact that they may have lost the struggle for food or maybe melted Athens with new man, and replied to themselves that this latter is supposed that it is true that they have left their marks in the human genetic present, and asked: Do they do that? I have in this book, arguing that a degree of genetic mixing has already happened between man and Aliojoji Almojoji (Neanderthal) and the human kind has resulted in human age recessive (non-pure ) in Afattr time since the receipt of Adam in the earth after their expulsion from Paradise and even fill them with a great assumption of the century fortification that devastated by God in the period in which they vary among tribes and races Adamic and murderous absurdity. - He has the Swedish scientist Svante Pääbo, Max Planck Institute in Germany Bezig, and American colleague Edward Rubin, of Berkeley Lab in California, using the technique of identifying genes, which have been greatly improved in recent years and today has become faster and cheaper as they have discovered during the development of targeted map the genome of access to the possibility that every doctor treating patients on the back of their map and specific genetic Albiotknyk companies are currently developing at least twenty new way to map Alginyum and the company called 454 Life Sciences, for example, extracted sophisticated method makes the process a hundred times faster than before through to conduct several tests simultaneously and in parallel. - This has given the Swedish scientist Svante Pääbo, the idea of a map of the human genome Alnind Rtal, starts to collect bone samples from museums natural world, where there are 300 impact bone, so that in the end, with fellow American Kharttin the first to contain a million and the second at 65 thousand pairs Jenny Nindrtal  
 I Oceralehma and their team to include scientific research in genomics and modern genetic analysis and a map taken from the living species and genetically impure, which I suppose it Kdinhdrt generations of mixed types Alnindrtale, and human human consumption before filling them (they are now who are in China, Japan and Oktrdol East Asia.) The reach of this world to the Swedish: - The results of both maps agree with each other and reveal for the first time that the bones belonged to a man. In addition, the results show that the line of evolution of human rights and Alnindrtale had separated by about 500 thousand years.
 - As well as the results showed that both types of genetically not mingle, but scientists cautious in drawing final results, given that a million pair Jenny are only drop in the bucket compared with the year that the genome of three billion husband gini. - Add to that gives information on just one individual, it is possible that there is a difference between groups in the various regions (and this is what I expect hard) - Will arrive in Sweden, Svante Paabo .. To answer whether Alnindrtal been able Altazwag with human rights when Ntihi of the establishment of a complete genome, and preferably from several regions of the samples Mokhtlvpkma preferably also be expected from the mixing of species living in the northern East Asia and the interpretation of naive some people think that a person Alnindrtal had disappeared as a result failed to resources also went to the world, "Rijkaard Clean" as in the following context: As he wondered why the disappeared Alnindrtal?. And if it has not disappeared because of melting of genetically Homo Sabins (current rights), or because of the genocide there remains only one possibility as possible: We have failed in the competition for resources and thus in the struggle for survival, before the new man, and that explain the world according to Richard Klein, from the University of Stinford America. as he feels both Alansanin lived on hunting and gathering, but the new man (human human) when it came to Europe he had a technique, more sophisticated and often also have different social structure and behavior of different, helped him to exploit nature in a more effective Thus, he said, a very superficial interpretation of dignifying Bbages scientific inquiry to say it due to lack of know-how strict Quranic narrative of this case and the study of Islamic history as a reliable source of knowledge resources Almstiguen,  - Research has indicated Alginomipily identify genetic differences between us and the Alnindrtal can be accessed for greater precision in Marafpichtlav Kgayn origin, and create Mbdoehma Gog and Magog (Alnindrtaly) and the creation of human beings Alepeshriz separates us from chimpanzees, while 35 million genetic differences in the statistical projections indicate that there are about 3 million difference Jenny just between us and the Alnindrtal, has shown initial results of the analysis that we share with Alninidrtal between 99.5 to 99.9% of the basin, genetic, and in such case it will be interesting to study these genes to learn that the man who made the (human) created another However Rights (Aliojoji and Almojoji) any Alnindrtale is one God the Creator (effectively what he wants) and a map of the genome of Ninidrtal alone could not reveal what makes us distinctive. But the genome Alnindrtal way to irreparable, as similar, rational scientists stone found in Egypt, which was key to the language of hieroglyphics to reveal more secrets of Alnindrtal any Gog and Magog? And in this regard Kdoordt articles minute offer of which came from the Organization of the human genome: the continued U.S. Department of Energy (DOE) and the governmental organizations that were responsible, and for nearly fifty years, looking deeply into the potential risks to human health due to the use of energy and as a result of power-generating techniques - with particular emphasis on the impact of atomic radiation on humans, so it's fair to know that most of what we know now about the adverse health effects of radiation on the human body, resulting from research supported by these government agencies - including the long-term studies conducted on the survivors of the the two atomic bombs dropped on Hiroshima and Njaasaki, in addition to many empirical studies conducted on animals. Until recently, science provides little hope of the discovery of such small changes that occur in the DNA (DNA DNA) which encodes our genes, we need a tool to detect changes in the (word) is one of the program, which may contain a hundred million (word). In 1984, At a joint meeting between the U.S. Department of Energy and the International Committee for the Prevention of mutagens (Mutagens) and carcinogens (Carcinogens) environmental, first launched in earnest this question: (Can we or should we, that we have a series (Sequence) of the human genome ?: In other words: Do we have to develop technology that will enable us to obtain a copy of minutes (word for word) of the manuscript of the full genetic human (normal). In this we discover the key to the mutagenic effects of radiation Mutagenic deceptive and toxins that cause cancer? Were not answered this question very easy, so he held several sessions during 1985 and 1986, and the whole subject has been studied by the Advisory Group of the Ministry of Energy, Office of Technology Assessment of the Congress, and the National Academy of Sciences, in addition to the controversy that has raged between scientists at the time themselves to both public and private sectors. In any case, it was settled consensus in the end that we have to go in this direction. In 1988, established the Human Genome Organization (Human Genome Organization (HUGO in the United States, the aim of this international organization is to decipher the entire human genome. The Human Genome Project HGP) Human Genome Project is a research project was formally launched in 1990, has was planned to take 15 years, but technological developments have accelerated the work done so close to completion ahead of schedule, many years. The project began in the United States as a joint effort between the Department of Energy Department of Energy (DOE), and the National Institutes of Health ( NIH). The stated objectives of the project are: 1 - To identify the genes contained in the DNA of human DNA, and the number nearly 100,000 Jane .2 - Determination of consecutive sequence of chemical bases of DNA that are the human and the number three 3 billion - to store this information on the databases databases. / develop the necessary tools for data analysis 4 - a study of ethical issues, legal, and social developments that may result from the project (one of the characteristics of the human genome project in the U.S. from other similar projects in all parts of the world) 5 - to help achieve these goals, the Researchers also examined the genetic composition of many of the non-human organisms, including bacteria commonly exist in the intestines of humans which Alihkurichia coli E. coli, and fruit flies, and mice Almokhtbrobaqralvakep. [8]
[ 9 ] السلسلة الحيويةتبدأ سلسلة الـ DNA البشري بأخذ عينات الدم من المتطوعين، والتي تستخلص باستخدام الطرق الكيميائية الروتينية، ثم تجمّع pooled وتبرد عند درجة صفر فهرنهايت، ثم تقطع إلى متواليات متراكبة يبلغ طول كل منها نحو 150.000 حرف. وعلى الرغم من ذلك، لا يوجد في هذه العينات الأصلية مقدار من الـ DNA يكفي لتحليله، ولذلك فالخطوة التالية هي استنساخ (تنسيل: Cloning) كل شظية (شدفة: Fragment) في البكتريا ، والتي تصنع نسخاً عدة منها مع تكاثرها. وتستخدم الربوتات Robots في نقل هذه المستعمرات البكتيرية إلى آلة تضخمها Amplify لدرجة أكبر.  وتسمى التقنية التي تستخدمها هذه الآلة (تفاعل البوليميراز السلسلي Polymerase Chain Reaction - PCR) وقد أهل مكتشفه الكيميائي الأمريكي كاري موليس Mullis لنيل جائزة نوبل عام 1993.  وبعد ذلك، تفك شفرة متوالية كل شظية باستخدام آلة تسمى (المسلسل) Sequencer ، والتي تنفذ مجموعة من التفاعلات الكيميائية التي طوّرها العالم البريطاني فريد سانجر Sanger ، والحائز جائزة نوبل.  وللتبسيط، نقول إن تلك التفاعلات تتضمن تمييز كل حرف في أي شظية بعينها بجزيء ملون يمكن قراءته بواسطة أشعة الليزر.  ويقوم جهاز كمبيوتر بتحليل نتيجة الفحص بالليزر لإنتاج متوالية sequence لهذه الشظية، ثم يجمع جميع متواليات الشظايا (الشدف) المتراكبة overlapping ، وذلك لتكوين جينوم العيّنة الأصلية.  أهمية مشروع دراسة الجينوم:  سيتيح مشروع الجينوم البشري فوائد جمة للبشرية، يمكننا توقع بعضها بينما سنفاجأ بالبعض الآخر.  أما الفوائد المتوقعة للعلاج بالجينات فهائلة، ويمكن تلخيصها في مجالات عدة كالتالي: 1- تطوير أدوية ومعالجات جديدة: بالإضافة إلى صنع أدوية جديدة، يمكن اعتبار مشروع الجينوم البشري كبداية لحقبة جديدة من الطب الشخصي Personalized medicine. فالناس يميلون للاستجابة بصورة مختلفة تماماً للأدوية التي يصفها لهم الأطباء - حتى 50% من الأشخاص الذين يتناولون دواء معينا سيجدون أنه إما غير مؤثر، أو أنهم سيتعرضون لتأثيرات جانبية غير مرغوبة. ويعد أسلوب (اضرب واخسر) مضيعة مرعبة للوقت والمال، بل إنه قد يعرّض الحياة ذاتها للخطر.  وبالإضافة لذلك، فنحن جميعاً نختلف في قابليتنا للإصابة بالأمراض المختلفة، فبينما قد ينتهج رجل نمطا صحيا نسبيا للحياة قبل أن يسقط ضحية لنوبة قلبية في منتصف العمر، قد يظل صديقه الذي يدخن عشرين سيجارة يومياً ويتناول إفطاراً مقلياً كل يوم، قوياً حتى سن الثالثة والتسعين، لكن لماذا ?... يقع جزء مهم من الإجابة في الجينوم البشري.  وقد اتضح أن 99.9% من متتاليات الـ DNA متشابهة في جميع البشر (ولذلك فنحن ننتمي جميعاً للنوع الحي نفسه)، لكن هذا الفرق الذي لا يزيد على 0.1% قد يفسّر استجاباتنا الفردية للأدوية وقابليتنا للإصابة بالأمراض الخطيرة//   مشروع الجينوم البشري :  الجينوم البشري Human genome: هو الطقم الكامل المكوّن من أكثر من 500000 جين موجودة في نواة الخلية لأغلب الخلايا البشرية. ويتوزع الجينوم النووي للأنثى على ثلاثة وعشرين زوجاً من الكروموسومات المتشابهة بنيويا، لكن الكروموسوم X في الذكور يقترن مع الكروموسوم Y غير الشبيه به، وبذلك يصبح هناك 24 نوعا مختلفاً من الكروموسومات البشرية. وبكلمات أخرى، يمكننا القول بأن الجينوم هو كامل الحمض الريبي النووي منزوع الأكسجين (أو الدنا DNA اختصاراً) في كائن حي معين، بما فيه جيناته genes. وتحمل تلك الجينات (المورثات) جميع البروتينات اللازمة لجميع الكائنات الحية. وتحدد هذه البروتينات، ضمن أشياء أخرى، كيف يبدو شكل الكائن الحي، وكيف يستقلب metabolize جسمه الطعام أو يقاوم العدوى، وأحياناً يحدد حتى الطريقة التي يتصرف بها.  ويتكون جزيء الدنا DNA في البشر والرئيسيات، من خيطين يلتف كل منهما حول الآخر بحيث يشبهان السلم الملتوي والذي يتصل جانباه، والمكونان من جزيئات السكر والفوسفات، بواسطة روافد rungs من المواد الكيميائية المحتوية على النتروجين، والتي تسمى القواعد bases ويرمز إليها اختصاراً A و T و C و G. وتتكرر هذه القواعد ملايين أو مليارات المرات في جميع أجزاء الجينوم، ويحتوي الجينوم البشري، على سبيل المثال، على ثلاثة مليارات زوج من هذه القواعد، في حين يحتوي الجسم البشري على نحو 100 تريليون (100،000،000،000،000،000،000) خلية!  يعد الترتيب المحدد للحروف A و T و C و G في غاية الأهمية، فهذا الترتيب يحدد جميع أوجه التنوع الحيوي، ففي هذا الترتيب تكمن الشفرة الوراثية Genetic code
 ، فكما أن ترتيب الحروف التي تتكون منها الكلمات هو الذي يجعلها ذات معنى، فإن ترتيب هذه الحروف يحدد كون هذا الكائن الحي إنساناً أو ينتمي إلى نوع حي آخر كالخميرة أو ذبابة الفاكهة مثلاً، والتي يمتلك كل منها الجينوم الخاص بها والتي ركزت عليها أبحاث وراثية خاصة عدة.  ونظراً لأن جميع الكائنات الحية ترتبط بعلاقات مشتركة من خلال التشابه في بعض متواليات الدنا DNA ، تمكننا التبصّرات التي نحصل عليها من الكائنات الحية غير البشرية من تحقيق المزيد من الفهم والمعرفة لبيولوجية الإنسان.  تمثل كل مجموعة مكونة من ثلاثة من الحروف الأربعة حمضاً أمينياً معيناً، وهناك 20 وحدة بناء مختلفة - أحماض أمينية - تستخدم في مجموعة هائلة من التوليفات لإنتاج بروتيناتنا. وتكون التوليفات المختلفة بروتينات مختلفة بدورها في أجسامنا.  تكفي المعلومات التي يحتوي عليها الجينوم البشري لملء كتب ورقية يبلغ ارتفاعها 61 متراً، أي ما يوازي المعلومات التي يحتوي عليها 200 دليل للهواتف يحتوي كل منها على 500 صفحة فيما بيننا نحن البشر، يختلف الدنا DNA من فرد لآخر بنسبة 5.2% فقط، أو 1 من كل 50 حرفاً، ويضع ذلك في الاعتبار أن الخلايا البشرية تحتوي كل منها على نسختين من الجينوم.   إذا أردنا أن نقرأ الجينوم البشري بسرعة حرف واحد في الثانية لمدة 24 ساعة يومياً، فسيستغرق الأمر قرناً كاملاً للانتهاء من قراءة كتاب الحياة!  إذا بدأ شخصان مختلفان في قراءة كتاب الحياة الخاص بكل منهما بسرعة حرف واحد في الثانية، فسيستغرق الأمر نحو ثماني دقائق ونصف الدقيقة (500 ثانية) قبل أن يصلا إلى أول اختلاف في ترتيب حروف كتابيهما!  يحتاج الطبّاع typist الذي يكتب بسرعة 60 كلمة في الدقيقة (نحو 360 حرفاً) ولمدة ثماني ساعات يومياً، إلى نصف قرن للانتهاء من طباعة كتاب الحياة!  يتشابه الدنا DNA الخاص بالبشر مع مثيله في الشمبانزي بنسبة 98%. يبلغ العدد التقديري للجينات في كل من البشر والفئران 60.000 - 100.000 أما في الديدان المستديرة فيبلغ العدد 19.000 وفي الخميرة yeast يبلغ عدد الجينات 6.000 تقريباً، بينما يبلغ عدد جينات الجرثومة المسببة للتدرن 4.000.  تظل وظيفة الغالبية العظمى (97%) من الدنا DNA الموجودة في الجينوم البشري، غير معروفة لدينا حتى الآن.  كان أول كروموسوم chromosome بشري تم فك شفرته بالكامل هو الكروموسوم رقم 22، وقد تم ذلك في المملكة المتحدة في ديسمبر 1999، وتحديداً في مركز (سانجر) بمقاطعة كمبردج.  يبلغ طول الدنا DNA الموجود في كل من خلايانا 1.8 متر، مكدسة في كتلة يبلغ قطرها 0.0001 سنتيمتر (والتي يمكن أن توضع بسهولة في مساحة بحجم رأس الدبوس).  إذا تم فرد جميع الدنا DNA الموجود في الجسم البشري طرفا لطرف، يمكن للخيط الناتج أن يصل من الأرض إلى الشمس وبالعكس 600 مرة [100 تريليون ×1.8 متر مقسومة على 148.800.000 كيلومتر = 1200].  يقوم الباحثون في مشروع الجينوم البشري بفك شفرة 12.000 حرف من الدنا DNA البشري في الثانية الواحدة.  إذا تم فرد جميع الحروف (3 بلايين) المكونة للجينوم البشري بحيث يكون كل منها على بعد 1 ملم من الآخر، فستمتد لمسافة 3000 كيلومتر - أو نحو 700 ضعف لارتفاع مبنى الإمباير ستيت، وهي ناطحة السحاب الشهيرة في مدينة نيويورك؟ أمالغزاقزام جزيرة فلوريس فقد تداول الناس من سكان جزيرة فلوريسس بأندونسيا//الأخبارعن مخلوق صغير الحجم .. كان يمشى منتصب القامة و يعرج فى مشيته و يتصف بالنهم .. و أطلق القرويون على هذا المخلوق اسم ( ايبو كوكو ) أى الجدة التى تأكل كل شئ ورجح بعض العلماء أن قرود الماكاك هى التى أوحت بهذه الأسطورة و ظل هذا المخلوق يمثل لغزا محيرا للعلماء إلى أن اكتشف فريق من الباحثين الأستراليين و الأندونيسيين بقايا إنسان ضئيل الجسم يبلغ طوله ما يقرب من المتر أثناء تنقيبهم فى كهف بجزيرة فلوريس يرجع تاريخه لحوالى 13 ألف سنة  ،إنها ليست المرة الأولى التى تتمخض فيها جزيرة فلوريس عن مفاجآت .. ففى عام 1998 أعلن علماء الآثار عن اكتشاف أدوات حجرية غير مصقولة يعود تاريخها إلى نحو 84000 سنة بوسط جزيرة فلوريس .. و لم يعثر معها على أى بقايا بشرية وأملا فى العثور على آثار بشرية فى الجزيرة قامت البعثة الأسترالية بالتعاون مع المركز الأندونيسى للآثار فى جاكرتا بالبحث و التنقيبب.. و ركزت اهتمامها نحو كهف فى صخور كليسة يسمى ( ليانج بوا ) يقع فى غرب جزيرة فلوريس و كان علماء الآثار فى أندونيسيا ينقبون فى الكهف بصورة متقطعة منذ السبعينات بقدر ما يسمح به التمويل المتاح .. لكن العمال لم يخترقوا سوى الطبقات العليا لذلك قررت البعثة الأسترالية الوصول إلى أعماق الكهف .. و بعد مدة قصيرة عثر الفريق على أدوات حجرية كثيرة مع عظام لنوع قزم من الأفيال المنقرضة و فى المرحلة التالية للتنقيب عثرت بعثة الآثار على إحدى الأسنان التى تشابه إلى حد كبير تلك التى يملكها البشرو بعد سبعة أيام من هذا الكشف العام أعلن عن العثور على هيكل عظمى كامل و تبين أنه بدون ذراعين و كشف التركيب التشريحى للحوض أن صاحبه كان يمشى على قدمين و من المحتمل أنه كان لأنثى .. كما دل ظهور الأسنان من اللثة و بروزها أن الهيكل كان لأنثى بالغة .. و مع ذلك كان طولها يعادل طول إنسان حالى عمره ثلاث سنوات فقط//و هناك ملامح بدائية أخرى تشتمل على حوض عريض و عظام فخذ طويلة .. و مع ذلك برزت خصائص أخرى مألوفة من بينها الأسنان الصغيرة و المنخار الصغير و الشكل العام للجمجمة ..
و أثار هذا الاكتشاف حيرة العلماء .. فاعتقد البعض أن العظام تخص قزما ينتمى إلى الإنسان العاقل .. لكن هذا الرأى واجه معارضة قوية من الآخرين حيث يتميز الأقزام بأجسام صغيرة و أدمغة كبيرة و هذا نتيجة لنمو متأخر خلال البلوغ بينما يكون الدماغ قد بلغ حجمه الكامل .. الأمر الذى يخالف خصائص الهيكل المكتشف و الذى يتميز بدماغ صغير الحجم
لذلك نسب العلماء الهيكل العظمى إلى نوع جديد أسموه الإنسان الفلوريسى و أضافوا إلى ذلك أن عزلته فى جزيرة فلوريس حولته إلى نوع قزم .. و من جهة أخرى أثار الدماغ البالغ الصغر الكثير من الأسئلة حول العلاقات بين حجم الدماغ و الذكاء .. فالأدوات الحجرية المكتشفة تشير إلى مستوى عال من الذكاء , كما أن اكتشاف بقايا حيوانية متفحمة فى الكهف تدل على أن الطبخ كان أيضا جزء من الذخيرة الحضارية لإنسان فلوريس .. ومن المعروف أن البشر لم يستطيعوا السيطرة على النار حتى وقت متأخر نسبيا من التطور الادراكى .. و من المتوقع أن تتواصل الجهود لتجميع ألغاز الإنسان الفلوريسى .. حيث يأمل فريق البحث العثور على الأجداد كبيرة الأجسام للإنسان ذى الحجم الصغير .. أو أنه قد يكون تقزم على جزيرة أخرى ووصلت فيمابعدالى
 فلوريس وقد أوردت فى هذا الباب صور الإنسان ماقبل آدم عليه السلام تم التقاط بعض صور له فى ظروف  نادرةالحدوث.                                                                                                                                                                                           قلت: وهذا الوصف يتطابق مع وصف الأتراك أهل تركيا الآن والقسطنطينية وكل شمال وشرق آسيا فهم الأتراك أصلاً بوصف السنه وتنصيص المفهوم القرآني، ولم أقصد من هذا التطابق فى الشكل إلا أن أنبه أن الترك(أى ساكنى شمال وشرق آسيا) هم إنحدار لسلالة مهجنة حدثت فى الفترة الزمنية المشتركة بين إنسان آدم وإنسان نندرتال (يأجوج ومأجوج)، لاشتراك الترك فى بعض الصفات الوراثية مع هذا الجنس البشري الغير آدمي  وقد يسأل سائل كيف يعيش أقوام من البشرتحت قشرة من الأرض فضلاً عن أنهم يتكاثرون ويتناسلون ؟والإجابة على ذلك ستكون واضحة جداً إذا تعرفنا على نبذة علمية عن الكهوف وكيف تتكون وعن أحجامها وأماكن تواجدها وانعدام علم البشر فى أن يفلح فى حصرأماكنها رغم التقنية العالية من خلال الأقمار الصناعية ومشتيهاتها ، نبذة مفصلة عن الكهوف هي عبارة عن فجوة ذات فتحة في الصخر يزيد قطرها على 5 ـ 15 ملم.الكهوف احدى المكونات الطبيعية التي تكون في ظل ظروف جيولوجية معينة ،وتسمى بالمتاحف الجيولوجية المخباة في باطن الارض، ويتواجد الكهوف غالبا في التراكيب الجيولوجية السطحية( الجبال) وتحت السطحية( السهول والصحاري)المكونة من صخور الكلسية مثل صخور(حجر الكلس،الجبس،الدولومايت وغيرها)،وهي كنوز طبيعية وجزء من التراث الطبيعي والبيئي يتطلب ضرورة حمايتها . يطلق على العلم المختص بدراسة الكهوف سبيليوجي (Speleology) وهو علم يعتمد على الجيولوجيا والهيدرولوجيا (علم المياه) وعلم الأحياء والآثار . عرفت الكهوف منذ القدم على انها الملاجىء والملاذات الاولى للانسان الاول قيل خلق آدم عليه السلام والذي كان يسكنها لتقيه تقلبات الطقس وتغيرات الطبيعة واخطار الضواري والزواحف والحشرات ،كما استخدمت الانسان الكهوف لتخزين المواد واخرى استخدمت كملاجىء حرب.كما كان الكهوف الموجودة في المناطق الصحراوية مثل السعودية ملاذا آمنا للمسافرين من حر الشمس ومن برودة الجو ومن عواصف الرياح: كثبان رملية) ، إضافة الى امكانية احتواء الكهوف على الماء في المناطق الصحراوية. ) وتحتوي بعض الكهوف على بعض انواع الطحالب والسرخسيات والفطريات والبكتريا مع وجود مستعمرات للثدييات والاسماك والحشرات. دب الكهوف العظيم الذي كان طوله اكثر من ثلاثة امتار هو اكبر الثدييات التي سكنت تلك الكهوف والمغارات ،اما في العصر الراهن فلم يعد يسكن تلك الكهوف سوى الثدييات الصغيرة مثل الخفافيش ،حيوانات برمائية وبراغيث البحر التي تكيفت للعيش في بيئة مظلمة [ 9 ] 9 ] ] Series of vital Begin a series of human DNA by taking blood samples from volunteers, to be drawn using routine chemical methods, and then pooled and cool pool at zero degrees Fahrenheit, then cut into overlapping sequences of the length of each of which about 150,000 characters. In spite of that, nothing in these samples the original amount of DNA sufficient for analysis, so the next step is a clone (ravel: Cloning) of each fragment (fragment: Fragment) in bacteria, which make several copies of them with the breed.  Robots robots are used in the transfer of these bacterial colonies to amplify Amplify machine even more. Called the technical use of this machine (polymerase chain reaction Polymerase Chain Reaction - PCR) has discovered the people of the American chemist Kary Mullis Mullis the Nobel Prize in 1993. After that, loosen each successive code fragment using a machine called the (serial) Sequencer, which implements a set of chemical reactions developed by British scientist Fred Sanger Sanger, and winner of the Nobel Prize.
  For simplicity, we say that these interactions include distinguish each character in any particular molecule fragment color can be read by lasers.
  The computer analysis of the test result for the production of laser-straight sequence of this fragment, and then combines all the sequences fragments (Alhdv) overlapped overlapping, so as to form the genome of the original sample.  The importance of the study of the genome: the human genome project will provide significant benefits for mankind, we can expect to be surprised while some of others.  The expected benefits of gene therapy are enormous and can be summarized in several areas as follows: 1 - Development of new medicines and treatments: In addition to making new medicines, can be considered as the human genome project as the beginning of a new era of personalized medicine Personalized medicine. People tend to respond quite differently to medications prescribed by their doctors - Up to 50% of people who take a certain medicine will find it either ineffective, or that they will be subjected to unwanted side effects. The method (hit-and-Lose) terrible waste of time and money, but he may threaten life itself. In addition, we all differ in our ability for various diseases, while pursuing a man who had been relatively healthy pattern of life before falling victim to a heart attack in middle age, may still be his friend who smokes twenty cigarettes every day and ate fried breakfast every day, so strong the age of ninety - But why? ... Is an important part of the answer in the human genome. It was found that 99.9% of the DNA sequences were similar in all humans (and so we all belong to type the same neighborhood), but this difference does not exceed 0.1% may be explained by our individual response to drugs and our ability to serious infections.
2 - The Human Genome Project: the human genome Human genome: is the full kit consisting of more than 500000 gene found in the cell nucleus of most human cells. The breakdown of the nuclear genome of the female to twenty-three pairs of chromosomes are structurally similar, but the X chromosome in males is associated with the Y chromosome is not like it, so there's 24 different types of human chromosomes. In other words, we can say that the genome is the entire DNA Loose oxygen (DNA or DNA for short) in a given organism, including genes, genes. Carrying these genes (genes) of all the proteins necessary for all living organisms. These proteins determine, among other things, how does the form of the organism, and how his body metabolized metabolize food or resist infection, and sometimes even determines the way in which act. It consists of DNA molecule in humans and primates, it is wire wrapped around each other so that peace just like the twisted, which relates to Janebah, and components of the sugar molecules and phosphate, by the tributaries of rungs of chemicals containing nitrogen, which is called the rules bases and symbolized by the short A, T, C and G. These rules are repeated millions or billions of times in all parts of the genome, which contains the human genome, for example, on the three billion pairs of these rules, while the human body contains about 100 trillion (100,000,000,000,000,000, 000) cell! Is the specific arrangement of the letters A, T, C and G is very important, it determines the order in all aspects of biodiversity, in this arrangement is the genetic code Genetic code Just as the order of the letters that make up the words is that makes them meaningful, the order of the letters determines the fact that this organism belongs to a person or other living species or Kkmirp the fruit fly, for example, that each of which owns its own genome, which focused on genetic research, particularly several. Since all organisms are related through common ties similarities in the DNA sequences of some DNA, enabling us insights we get from living non-human to achieve greater understanding and knowledge of the biological rights. Each group is composed of three letters of the four specific amino acids, and there are 20 units for various construction - amino acids - used in a vast array of combinations to produce Brocinatena. And the different combinations of different proteins in turn our bodies. Enough information contained in the human genome to fill the books on paper, a height of 61 meters, equivalent to the information that it contains a directory of 200 phones, each containing 500 pages with us, we humans are different DNA-from individual to individual by 5.2%, or 1 of every 50 characters, and bear this in mind that the human cells, each containing two copies of the genome. If we want to read the human genome rapidly one letter per second for 24 hours a day, it would take centuries to fully complete reading of the book of life! If two different people started reading the book of life for each of them quickly one character per second, it would take about eight minutes and a half minutes (500 seconds) before you arrive to the first-letter difference in their books! Needs foul typist who writes at speeds of 60 words per minute (about 360 characters) for a period of eight hours a day, to half a century to complete the printing of a book of life! Similar to DNA with the DNA of humans than in chimpanzees by 98%. Estimated total number of genes in both humans and mice 60.000 - 100.000 In roundworms number stands at 19,000 and the number of yeast yeast genes almost 6,000, while the number of genes bacterium tuberculosis 4.000. Function remains the vast majority (97%) of DNA-DNA in the human genome, unknown to us until now. Chromosome was the first human chromosome was unlocked the entire chromosome is No. 22, has been done in the United Kingdom in December 1999, specifically in the Center (Sanger) Province of Cambridge. The total length of DNA found in each of our cells 1.8 meters, stacked in a cluster with a diameter of 0.0001 centimeter (which can easily be placed in an area the size of a pinhead). If the individual DNA-all located in the human body is a party to party, can output a string to arrive from Earth to the sun and back 600 times [100 trillion × 1.8 m divided by 148,800,000 km = 1200]. Researchers at the Human Genome Project decoded the 12,000 characters of the human DNA-per second. If all the individual letters (3 billion), consisting of the human genome, so that each of them after 1 mm of the other, will extend for a distance of 3000 kilometers - or about 700 times that of the high Empire State Building, a famous skyscraper in New York City?
  Is a picture of fossil Jmjmpinsan Ninndrtale (Iojoji - Mojoji) and Bjannbhassourp to Qzmin of dwarfs Flores: Omaghazagazzam island of Flores were trading people from the island of Floriss Bondunsia - news from small-sized creature .. He was walking upright and limping, and is characterized by insatiable lust ..
And released the villagers of this creature's name (EPO Coco) novelty, which eat everything and most likely some scientists that monkeys Almacak that inspired the legend and the light of this creature represents a puzzle for scientists to discover a team of Australian researchers and Indonesian human remains slender body is length of nearly a meter during Tnguibam the island of Flores in a cave dating back to about 13 thousand years, it's not the first time that result in the island of Flores of surprises .. In 1998, archaeologists announced the discovery of non-polished stone tools dating back to about 84000 years in central Flores Island .. And did not find them on any human remains, hoping to find human impacts on the island, the Australian mission in collaboration with the Center for Indonesian in Jakarta, the effects of research and Altnguibb .. And focused its attention towards the cave in the rocks called Clesp (Liang Bua) is located in the west of the island of Flores and was in Indonesia, archaeologists digging in the cave intermittently since the seventies to the extent permitted by the funding available .. But the workers did not only penetrate the upper layers so I decided to access the Australian Mission to the depths of the cave .. After a short time the team discovered many stone tools with the bones of dwarf elephants and extinct in the next phase of the exploration mission found effects on a tooth, which is similar to a large extent, that which the Alepeshro after seven days of this public disclosure announced the discovery of a skeleton complete and shows that without arms and revealed anatomical structure of the basin that the author was walking on two legs, and possibly it was a female .. As evidenced by the emergence of teeth from the gums and visibility that the structure was the adult female .. And with the length was equivalent to the length of a sitting human being only three years old  There are other primitive features include basin wide and long bones of the thigh .. And with the other familiar features have emerged, including the teeth and small Almnkhar small and the general shape of the skull
This has led to the discovery and puzzled scientists .. I think some of the bones belong to a midget belongs to the homo sapiens .. But this view has encountered strong opposition from the other which is characterized by small objects and dwarfs have large brains and this is due to the growth of late in adulthood, while the brain has reached full size .. Which is contrary to the properties of newly discovered structure, which is characterized by small brain ..
Therefore, the scientists attributed to the skeleton they called a new type Alflorisy rights and that added to the isolation on the island of Flores turned to the dwarf .. On the other hand raised the brain micro-lot of questions about the relations between brain size and intelligence .. The instruments detected the stone indicates a high level of intelligence, and that the discovery of the charred remains of animals in the cave indicate that the cooking was also part of the cultural ammunition to a person Flores .. It is known that people were not able to control a fire until relatively late development of cognitive .. It is expected that efforts would continue for gas gathering rights Alflorisy .. Where he hopes the research team found a large ancestral objects of man-size small .. Or it may be dwarfed by the  Another island and went Fimabaadaly Flores has been reported in this section pre Photos Rights Adam peace be upon him was taken some pictures of him in the circumstances Nadrpalhdot. I say: This description corresponds with the description of the people of the Turks and Constantinople, Turkey is now all the north and east Asia as they originally Turks Year and marks the Koranic notion, I did not mean this match in shape but to warn that Al-Turk (ie those living north and east Asia) are the regression occurred in the hybrid strain period of time between the common man Adam and everyone Nndrtal (Gog and Magog), the involvement of Turks in some genetic traits of the human race with this non-human being. One might ask how to live Alepeshrtan people from the crust of the earth as well as they multiply and reproduce? The answer to that will be very clear if we know the scientific profile of the caves and how composed and sizes and locations and the lack of knowledge of human beings to succeed in spite of the high-tech Hsromcnha through satellite industrial and Msteihadtha, detailed profile of caves  Is a gap in the rock with a hole diameter of more than 5 15 mm. One of the caves, natural ingredients that are under certain geological conditions, called the geological museum hidden in the ground, and exist mostly in caves geological surface (mountains) and subsurface (The Meadows and deserts), consisting of rocks such as limestone rocks (limestone, gypsum, dolomite, etc.), a natural treasures and part of the natural heritage and environment requires the need to protect. Known to science who studies caves Sepeleuge (Speleology), a science based on geology and hydrology (hydrology), biology and impacts. Known since ancient caves as shelters and havens of man was the first Adam was created, which was once home to shelter from weather and changes of nature and the dangers of predators, reptiles, insects, man caves were also used to store the materials used and the other Kmlajye war. As was the cave in the desert regions such as Saudi Arabia haven safe for travelers from the hot sun and cold air and wind storms: sand dunes), in addition to the possibility of caves containing water in desert areas. )
It contains some of the caves on some types of algae and ferns, fungi and bacteria with the presence of colonies of mammals, fish and insects. Bear Cave, who was the great length of more than three meters is the largest mammals that lived in those caves, either in the current era is no longer inhabited the caves, only small mammals such as bats, amphibians, sea fleas that has adapted to live in a dark environment
 (10 ترجمة)


(10ترجمة)اشهر الكهوف العالمية: تنتشر الكهوف في مختلف انحاء العالم ومن اشهرها المعروفة في (بريطانيا، أيطاليا،فرنسا، سويسرا، يوغسلافيا، ابغازيا ، سلطنة عمان ، ماليزيا، تركيا ، مصر، ايران ،كردستان وغيرها). أشهر الكهوف في بريطانيا موزعة على (المنديس) (وبيك ديستركت) و(يوركشاير الشمالية) أوفي جزيرة (جوار ) واشكال المغارات البديعة في مناطق (فنجالز) و(يوركشاير) اما اعمال الحفر والتنقيب في كهف (ركنت) الكبير في منطقة (توركوري) فقد زودت العلماء بحقائق قيمة عن انسان العصر الحجري  وعن مخلوقات تلك العصور  توجد   كهوف رايهة في ايطاليا وفيها بقايا انسان ما قبل التأريخ وحيواناته ومن اشهر كهوف ايطاليا واكبرها في العالم هما هو كهف (هوجرتو) الذي تم اكتشاف 4 كم من ممراته ودهاليزه وكهوف (كستلانا) وهي اكثر الكهوف الايطالية اثارة للاهتمام لوجود كميات كبيرة من (الستالكتيتات) و(الستالجميتات) ذات الجمال الرائع والالوان الزاهية التي تتسيد فيها الالوان الابيض والاسود والاحمر, فضلاً عن كهوف كانيلوف) التي تحظى بشهرة واسعة بسبب تلونها وببقايا انسان ماقبل التأريخ وحيواناته.  كما يوجد كهوف رائعة ومثيرة ومدهشة في فرنسا بسبب ماعلى جدارتها من نقوش يرجع تأريخها الى 20000 الف سنة خلت مثل كهف (تراوافرير) و(الاخوان الثلاثة) بالقرب من سانت جيرون رسم انسان ماقبل التأريخ على جدرانها الكثير من صور الحيوانات التي كان يصطادها كالثيران والنمور والدببة وكذلك هو الحال في كهف مونتسيان في البرانس,
 وهناك كهف مماثلة في الولايات المتحدة وسويسرا ويوغسلافيا وابغازيا، جيورجيا ، سلطة عمان مصر ، السعودية، تركيا ايران،ماليزيا وغيرها من دو العالم ،وكهوف رائعة في كردستان مثل كهف شاندر ، هزارميرد،هوديان،وديان،بستون،بيخال،جوارستين، كه لاتي في عقرة، مسلتا،كيله شين، طوبزارة، جنديان وكهوف جبال رانية ، كهوف جبال( كارة متين، لينك، بيخير.وغيرها في كردستان(.- يعتبر كهف مجلس الجن في سلطنةعمان من أكبرالكهوف في منطقة الشرق الاوسط وثالث أكبر الكهوف الجوفية في العالم،وهو عبارة عن بحيرة جافة، يفي مساحته لـ 12 طائرة بوينج 747 أو ما يصل إلى 1600 حافلة سياحية، كما يمكن أن يحوي بداخله أكثر من خمسة فنادق كبيرة . تبلغ مساحة أرضية الكهف 58 ألف متر مربع وسعته 4 ملايين متر مكعب أما طول الكهف فيصل إلى 310 أمتار وعرضه 225 متراً وتبلغ المسافة من الأرض إلى السقف الذي هو على هيئة القبة 120 متراً . اكتشف الكهف "مجلس الجنفي عام 1983 أثناء تنفيذ برنامج للهيئة العامة لموارد المياه للبحث عن الصخور الكربونية في السلطنة بغية اكتشاف احتياطيات مائية جوفية عميقة، قدر الجيولوجيون عمر الكهف بخمسين مليون سنة ويعتبر مستودع كنوز للحياة الطبيعية.  تظهر الاعمدة المرجانية المتدلية منه الى الارضية ويرجح الخبراء ان تكون ناجمة عن الترسبات الكلسية والكيميائية الاخرى التي حصلت خلال بعض العصور الجيولوجية الباردة . كما يرجح خبراء آخرون أن تكون تلك الاعمدة المرجانية نتاج تجمع قطرات المياة الراسخة من السقف في احد العصور الفائقة البرودة . يوجد الكهوف في سواحل البحار الذي تتكون بفعل تأثير الامواج والتيارات البحرية والمد والجزر وما يحمله الماء من فتات الصخور مما يؤدي الى تآكل الاجزاء الرخوة من التراكيب الصخرية الساحلية،ويكون تأيرها شديدآ عندما تكون محملة بالفتات وعندما تؤثر على الصخور الغير المتجانسبة التي تعمل على تآكل الاجزاء الرخوة وتظل الاجزاء الصلبة بارزة مكونة تعرجات ومغارات ساحلية ،كما تكون المغارات على امتداد بعض مجاري الانهار أثناء مواسيم الفيضانات النهرية وخاصة في الانهار التي تجري في المناطق الجبلية المكونة من الصخور الكلسية، مثل الشبكة النهرية في كردستان . يوجد الكهوف الحجرية الاصطناعية وهي عبارة عن محاريب حفرت على جدران أو الاجرف الحجرية،ويسمى أكبرها بالمعبد كما هو في الصين. المفهوم الجيولوجي في تكوين الكهوف:  تتكون الكهوف نتيجة ذوبان الصخور بواسطة المياه الجوفية التي تتجمع بعد سقوط الامطار مكونة اودية وانهارا تعتبر النظير تحت الارض لما نراه على سطحها من شبكات الاودية والمجاري المائية وتبدأ عملية تكوين الكهوف بواسطة اذابة صخور الحجر الجيري بمياه الامطار التي تكون على هيئة محلول حمضي مخفف ذاب فيه ثاني اوكسيد الكربون من الجو او من التربة حيث يتغلغل هذا الماء في شقوق الصخور فيذيبها مكونا فجوات فيما بين مفاصل الصخور وتلي عملية الذوبان هذه عملية اخرى ولكنها عكسية حيث ينخفض مستوى سطح المياه الجوفية ليصبح الكهف فارغا مملوءا بالهواء وفي الجانب الآخر يتابع الماء سريانه داخل تشققات الصخر ليصل الى سقف الكهف الداخلي على هيئة نقط او قطرات مائية لتبدأ بذلك عملية الترسيب او المعروفة بعملية التزيين الطبيعية للكهوف بترسيب مختلف الاشكال الكهفية كالصواعد والهوابط والستائر الكهفية والصخور المنسابة على حيطان الكهف.  والهوابط التي تزين سقف الكهف هي القطرات المائية البطيئة الحركة التي تتعرض لهواء الكهف الغني بثاني اوكسيد الكربون حيث يتم تركيز مادة الكالسيات (كربونات الكالسيوم) حيث تتركز هذه المادة الجيرية على هيئة حلقة تحيط بجواف قطرات الماء ويزداد حجمها تدريجيا وهي تنمو مدلاة من سقف الكهف. اما الصواعد فتتكون عندما تسقط قطرات الماء المتدلية من السقف الى ارضية الكهف وتتبعثر على مساحة اكبر نسبيا وبمرور الوقت يزداد تراكم الرواسب الجيرية الامر الذي يؤدي في النهاية الى تكوين تركيبات تصاعدية تعرف بالصواعد ويحدث احيانا ان تتقابل هذه الصواعد(ستلكمايت) والهوابط (ستلكتايت) في نقطة واحدة ليكونا معا ما يعرف بالاعمدة نتيجة خروج المحلول على شكل قطرات متتالية من سقوف الكهوف أو وقوعها بأرضية هذه الكهوف مكونة أعمدة ذات ألوان جميلة واشكال حلقية وانسيابية تعرف بأسم الحجر المنقوط ..تتكون الستائر الكهوفية والصخور المنسابة بسبب ترسب المادة الجيرية على اسطح الجدران او بين السقوف والجدران.
     المفهوم الجيولوجي لموقع كردستان العراق كمثال لمواقع جيولوجية أخرى؟ كردستان فعالة تماماً من الناحية الجيولوجية. وارض كردستان تفرش على المنطقة المحصورة بين الصفائح التكتونية الأوراسية و الأفريقية العربية ، تهبط الصفيحة العربية تحت الصفائح الصغيرة الأيرانية والأناضولية بمقدار عدة أنجات قليلة سنوياً، و نتيجة لذلك، فأن جبال زاكروس و كردستان – نقطة هذا الأصطدامتنضغط و تندفع الى الأعلى بمقدار عدة أنجات سنوياً.
  ادى هذا الأصطدام القاري الذي بدأ منذ نحو 15 مليون سنة،الى ارتفاع منطقة كردستان الى الأعلى من على قاع بحر التيسس وتكوين المظاهرالبدائية من تضاريس سطح الأرض المتنوعة مودية الى تكوين الانهارالبدائية في كردستان .
  المنطقة الجيولوجية للتلال الكردية تشكل أساساً أمتدادا لنفس التشكيل الأرضي والذي يقع أبعد الى الجنوب تحت الخليج الفارسيالبقية الباقية من بحر تيثس القديم المعروفة بثروته الهيدروكربونية  حقول النفط ). جعلت جيولوجيتها الفعالة من كردستان أرضاً معقدة التضاريس معروفة بالكهوف ، أرض معرضة للزلازل ونتيجة واحدة لهذه الحقيقة هي أن عددا قليلا جدا من الآثار الأثرية الباقية بقيت منتصبة فوق الأرض. و تؤشر كل الحكايات والخرافات الشعبية عن الكهوف وعن المدن والقرى التي أبتلعتها الأرض الى هذه الفعالية الجيولوجية على مدى العصور.  (نبذة عن تكوين الكهوف في كردستان العراق) :كمثال لتكوين الكهوق فى داخل وباطن الأرض فى كل مكان منها :يوجد معظم الكهوف في كردستان في المنطقة الجبلية،إضافة الى أحتمال تواجد الكهوف تحت سطح الارض في الهضاب والمناطق السهلية. تتكون الكهوف في كردستان غالبآ في المناطق ذات البقات الصخرية الكلسية.  كهوف كردستان او متاحفها الجيولوجية المخبأة في باطن الارض، تنفرد بخصائص وتكوينات نادرة استغرق تكوينها وتزيينها ملايين السنيين.
أدت الحركات التكنونية وحركة الكتل القارية خلال مرحلة الأوروجني خلال مرحلة بناءالسلاسل الجبلية قبل ما يقارب من 10 ملايين سنة الي تكوين سلاسل جبال زاكروس ، طوروس وتراجع الأحواض المائية الكبيرة التي كانت قائمة آنذاك والتي غطت معظم منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا حيث ظهرت حينها سلسلة من السلاسل الجبلية المقوسة والمبنية علي شكل جزر في وسط ذلك الحوض المائي وانفصل الحوض الكبير مجزءاً الي أحواض أصغر وارتبط بعضها مع البعض الآخر بواسطة قنوات، مثلما كانت الحال بين البحر الأبيض المتوسط الذي كان مرتبطاً بالخليج عن طريق قناة (ممر) تمتد تقريباً علي امتداد حوض سهل ميزوباتام
رسمت الحركات التكتونية آنذاك تضاريس أرضية متنوعة من ( مرتفعات ومنفضات) ومن ثم الي تكوين شبكة الأنهار البدائية التي تطورت مع التطور الجيولوجي للمنطقة وعبر التغيرات التي طرأت علي المنطقة بفعل الانفجارات البركانية والنشاط التكتوني والزلزالي الأمر الذي ادى الي تغييرات مناخية (عصر جليدي شديد) خلال مرحلة الكوارتري ، بلغت مساحة المنطقة الجليدية آنذاك حوالي 70 مليون كم2 وصل سمك الجليد الي 3000 متر في المناطق القطبية والي ما يقارب من 800 ـ 1000 متر فوق سلاسل جبال القوقاز والى مابين 5- 35مترا من الثلوج فوق سلاسل جبال زاكروس( كردستان جزء منها) وأدي ذلك الي انخفاض مستوي مياه البحار والمحيطات بحوالي 130 متراً عن المستوي الحالي، لذلك تراجع مستوي سواحل الأحواض المائية بشدة وتحول الكثير من الأحواض الضحلة الي منطقة يابسة، كما حدث في الخليج الذي تحول الي منطقة جافة. وكان مصب الأنهار الحالية في الخليج بالقرب من مضيف هرمز لأن الحدود الشمالية للخليج قد وصلت الى هناك.ادت ذوبان تلك الكميات الهائلة من الثلوج خلال الفترات الجليدية والفترات مابين الجليدية الى الى فضانات الانهار والى تنشيط عمليات التعرية والتآكل لسطح الارض بشكل عام وعلى امتداد مجاري الشبكات النهرية بشكل خاص مؤدية الى تكوين وديان عميقة في المناطق الجبلية والوديان في كردستان مثال على ذلك ،وتكونت أغلب الكهوف في كردستان خلال تلك تلك الفترة.
 كيف تكونت الكهوف في كردستان؟ أدى ارتفاع تضاريس المناطق اليابسة بفعل الحركات التكنونية العمودية الى تكوين الانهار البدائيةالتي تعمقت آثار جريانها نتيجة اشتدد عمليات التعرية والتجوية والتفتيتللصخور التي تقع في مجرى السبكة النهرية . أدت تطورت تلك الشبكة الى تعريةوتأكل ونقل آلاف الملايين من الأطنان من الترسبات النهرية من المناطق الجبلية على امتداد مجاري الشبكة النهرية في كردستان مؤدية الى تكوين الوديان العميقية في المنطقة الجبلية وان أثار ومصاطب الانهار صفحة من صفحات تاريخ تاريخ تطور الجيولوجي للسبكة النهرية فيكردستان.
  ادت هذا التحول الكبير الى تدمير وتعرية الآجزاء الكبيرة من القنوات المائية الجوفية التي كانت تكونت بفعلل تأثير المياه الجوفية في الصخور الكلسية، وبقيت بعض اجزاء( بقايا تلك القنوات الجوفية)التي تعرف بالكهوف حاليا والموجودة أغلبها على امتداد مجاري الانهار القديمة والحديثة
  يمكن مشاهدة كهفين او أحينا مجموعة من الكهوف محصورة في موقع ما على جانبي نهر ما في كردستان ،وهذا يدل على ان تلك الكهوف هي من بقايا القنوات المائية الجوفية القديمة التي تعرضت للتعرية والتآكل خلال تاريخ التطور الجيولوجي للنهر، مثل الكهوف الموجودة في ( كلي قسروك) التي تقع على جانبي  نهر الكومل .  يمكن تحديد العمر الزمني من تاريخ تلك الكهوف التي تتربط بالطبقات الصخرية التي ترسبت خلال العصر الطباشيري ،أي قبل حوالي أكثر من 70 مليون سنة، وتكونت السلاسل الجبلية في كردستان قبل حوالي 10 ملايين سنة وبعهدها تكونت الانهارالبدائية ومنها نهرالكومل ، وهذا يعني ان عمر القنوات المائية الجوفية اكثر من 10ملايين سنة والتي بقيت بعضها بعض الاجزاء منها وعرفت بالكهوف التي تحولت البعض منها مثل( كهف شاندر ) الى الملاجىء والملاذات الاولى للانسان الاول( انسان النيناندرتال) في كردستان الذي كان يسكنها لتقيه تقلبات الطقس وتغيرات الطبيعة واخطار الضواري والزواحف والحشرات// يوجد المئات في الكهوف المعروفة في كردستان ومن ابرزها(  كهف شاندر،كهف هزار ميرد، كهف الماء في جبل لينك /قضاء العمادية ، كهف توكى في كلي قسروك /كلي خنس، اضافة الى عشرات الكهوف في جبال( متين، كار، لينك بيخير بيرس، عقرة، شرين، بيرمام ، قنديل ، سنجار،مقلوب، قره داغ، وغيرها من الجبال في كردستان //نزوح السكان من الكهوف الي الوديان والسهول ؟
تشير الآثار القديمة للبشرية الي ان السكان القدماء في المنطقة عاشوا في كهوف سلاسل جبال زاكروس التي كانت مغطاة بالجليد، ومع تراجع الجليد وذوبانها: زحف سكان الكهوف الى الوديان وعلي ضفاف الأنهار بحثاً عن مصادر العيش وبدأ الاستقرار البدائي في قري بدائية علي سفوح سلاسل جبار زاكروس وقرية جرمو تعد واحدة من أقدم القري البدائية في المنطقة. أدت التغييرات المناخية (ارتفاع درجة الحرارة وتراجع الجليد) قبل حوالي 10 الاف سنة الذي يشكل نقطة البدء في تاريخ تطور البشرية في المنطقة الى انتشار السكان القدماء الذين عاشوا في سلاسل زاكروس نحو الجنوب والجنوب الشرقي والسكن علي ضفاف الأنهار والبحيرات التي كانت موجودة وما زال العديد منها باقية الآن، وما الآثار الموجودة علي ضفاف بحيرة أورجة/ كردستان ايران وبحيرة زريبار علي الحدود العراقية الايرانية، وعلي ضفاف نهري دجلة والفرات وروافدهما الا تأكيد علي ذلك. عودة الى ماضي كردستان على ضوء المفهوم الجيولوجي والبيئي: خلال 100 الف عام الماضية، شهدت كردستان خلال 100 ألف عام الماضية عدة دورات من نوبات الجفاف والرطوبة و التي تسببت في حياة نباتية خصبة في المنطقة و تغييرات شديدة الأثر في الطبيعة وغزارة النباتات والحيوانات المحلية. كانت أصقاع شاسعة من ا المرتفعات العالية في كردستان قاحلة نتيجة للبرد المتواصل وتجمد القمم العالية على نحو أكثر شدة بكثير. كما حظيت المناطق المنخفضة بترسيب أقل بسبب تحول في المناطق المناخية واشتداد فيضانات الانهار في كردستان .
 تحولت بعض الكهوف في كردستان الى الملاجىء والملاذات الاولى للانسان الاول(انسان النيناندرتال) الذي كان يسكنها لتقيه تقلبات الطقس وتغيرات الطبيعة واخطار الضواري والزواحف والحشرات ،ويوجد اثار انسان النياندرتال في كهوف كردستان( كهف شاندر) يعود تاريخه الى أكثر من ستين ألف سنة//  ظهرت ملامح الاستقرار البدائي للأنسان (تربية الحيونات وزراعة المحاصيل البدائية) في كردستان منذ حوالي أثني عشر (12000) عام،وكان لايزال هناك قدرا كبيراَ من الثلج الجليدي كما كان هناك نظام ترسيب ليس مختلفا عما يوجد الآن رغم ان نمطه الفصلي كان مختلفا تماماً. قد تم اخراج عظام اجنحة طيور كبيرة الحجم من تحت الأرض في الطبقة العلوية( لكهوف شاندر )ويعود تأريخها الى حوالي ما قبل 10800 عام ،وهي اجنحة من نوع الطيور النسور التي انقرضت تقريبآ في كردستان. السمة الأكثر بروزاً للنظام البيئي في تلك الفترة كانت الأراضي في كردستان المكسوة بالأعشاب والنباتات ومن قطعان كبيرة من الغنم و الماعز و الخنزير البري و الثدييات آكلة اللحوم و الطيوروغيرها من الحيونا البرية. تراجع الثلوج بشكل واضح في كردستان قبل حوالي8000عام، وعودة الغيوم الدافئة الحاملة للأمطار بكل قوتها، مهيجاً أياها التحول في التيارات الهوائية النفاثة في أعالي الجو بأتجاه الشمال. و تقدم نظام الرياح الموسمية هذا الى الهضبة و الى شرق كردستان قبل حوالي 6000 عام، محدثاً بحيرات شاسعة داخل البلاد. و عجّل ذلك كثيرا من تراجع الجليد و أنتشار النباتات حتي الى منحدرات كردستان عن طريق أضافة هطول أمطار صيفية كافية الى الشتاء غزير المياه و ترسيب مياه الينابيع على هذه الجبال. تشير الكتابات الباقية من الوثائق التاريخية المسمارية لحضارات ميزوبوتاميا والتي تبدأ بملحمة كلكامش ذات 4000 عام من العمر، كلها تمجد زاكروس كونها ارض غابات الأرز ،وبقيت غابات الارز في كردستان الى الألفية الاولى قبل الميلاد.  تدهور النظام البيئي في العالم اجمع ومنها في كردستان، ولاسيما خلال مائة سنة الاخيرة حدثت تغيرات بيئية كبيرة نتيجة استمرارالحروب في المنطقة، وساهمت تحركات الآليات العسكرية الثقيلة وعمليات القصف والحرائق المتعمدة في غضون العمليات العسكرية في تدهور النظام البيئي(النباتي والحيواني في كردستان) وبقيت مجاميع منها من أشجار البلوط و البلوط الصغير و الكستناء والعرعر و الصنوبر والأرز وأشجار الثمار البرية، في كردستان اليوم لتنقل الينا لمحة عن الغابات القديمة وتعد أشجار البلوط و البلوط الصغير الآن من أكثر الأشجار شيوعا في غابات زاكروس الباقية ،كما بقيت الكثير من الحيونات البرية في كردستان مثل( الدببة السوداء و البنية و الذئاب والضباع والخنازير البرية و لثعالب والقنادس و بنات آوى والقطط النمرية و الفهود و الطيور المهاجرة و الساكنة كالعقبان والحباري و القبرة و طائر الزرقان و طائر السماني و القبج و الزواحف من أمثال السلاحف الصغيرة و الكبيرة و السحالي و الأفاعي وغيرها من الحيونات).لقد كانت الكهوف والاحراش والغابات ملجأ للحيونات المفترسة وتتخذه مأوى لها في النهار ولا زالت تسكن البعض منها في كهوف كردستان ( 10 ) (10)
 months caves World: Deployed in various caves around the world, most famously known in (Britain, Italy, France, Switzerland, Yugoslavia, Abgazia, Oman, Malaysia, Turkey, Egypt, Iran, Kurdistan, etc.). Months caves in Britain distributed (Almendis) (the Peak District) and (North Yorkshire) Uwe Island (near) and forms a magnificent caves in the (Venjalz) and (Yorkshire) The work of excavation and exploration in a cave (parked) in the large area (Turkori) have given scientists a valuable insight into the realities of the Paleolithic humans and creatures of those times, there are caves Raihp in Italy, where the remains of prehistoric man and animals and caves months, Italy and the largest in the world are the cave is (Hogerto), which was discovered 4 km of corridors and caves Dhalisah (Kstlana) Italian caves, the most interesting for the presence of large quantities of (Asattaketitat) and (Alstaljmitat) with exceptional beauty and color that dominates the colors black and white and red, as well as caves Kanilov), which enjoys a wide reputation because of the colored and the remains of prehistoric humans and animals.
  There is also a fascinating caves and amazing in France due to Maaly merits of inscriptions dating back 20000 thousand years ago, such as a cave (Trawaferrer) and (the brothers) near St. Giron drawing human pre-history on the walls a lot of pictures of animals that were caught Kalthren and tigers and bears as well as is the case in a cave Munzian in the Pyrenees, There is a similar cave in the United States, Switzerland, Yugoslavia, and Abgazia, Georgia, Sultanate of Oman Egypt, Saudi Arabia, Turkey, Iran, Malaysia and other world do, and magnificent caves in Kurdistan, such as cave Chander, Hazairmerd, Hudyan, valleys, Paston, Bejal, Jawarstin, KE Laity, in Aqrah, Mselta, his agent, Shin, Tobzarp, two caves and mountains Rania, the caves of the mountains (Kara solid, Linksys, a comfortable. and others in Kurdistan (.

 - The cave of the jinn in Sultnpeman of Okprallekeov in the Middle East and the third largest underground cave in the world, which is a dry lake meets the area for 12 Boeing 747 or up to 1600 tour bus, as can be inside contains more than five hotels great. The area of the cave floor 58 thousand square meters and a capacity of 4 million cubic meters while the length of the cave by as much as 310 meters and width 225 meters and the distance from floor to ceiling, which is in the form of the dome 120 meters. Explore the Cave "Ganvi Council in 1983 during the implementation of a program of the Public Authority for Water Resources to search for carbonate rocks in the Sultanate in order to discover reserves of water deep underground, geologists estimated the cave age fifty million years ago and is a repository of the treasures of natural life.
  Columns appear reefs hanging him to the floor and the experts are likely to be the result of limestone deposits and other chemicals that occurred during some of the geological ages of the cold. Other experts are also likely to be the product of the columns reefs established pool water drops from the ceiling in one of the super-cold times. There are caves on the coast of the Sea, which formed by the impact of waves and ocean currents, tides and water borne fragments of rock, leading to erosion of the soft parts of the coastal rock structures, and be strong when Toerha Bafattat be loaded and on the rocks when they affect others Almottaganspp working on the erosion of soft parts remains a prominent component of the solid parts meanders and coastal caves, as are some caves along the river beds during floods Muasim river, especially in rivers in mountainous areas are composed of limestone, such as the river network in Kurdistan. No artificial grotto which is about niches carved on the walls of stone or cliff, and is called as the largest temple in China. Geological concept in the formation of caves: Made by melting rock caves by groundwater, which collects after rain made up the valleys and rivers are underground counterpart of what we see on the surface of networks of valleys, waterways and begin the process of configuring the caves by dissolving the limestone rocks of rainwater, which is in the form of diluted acid solution melted the second carbon dioxide from the air or soil where they penetrate the water in rock crevices Ivebha component gaps in joints between the rocks and after the thawing process is a process, but other counter-productive level, where the surface of groundwater into the cave filled with empty air on the other side follow the effect of water within the rock cracks up to the internal ceiling of the cave in the form of drops or droplets of water thus beginning the process of sedimentation, a process known as natural landscaping of the caves depositing various forms Kalsed Cave stalactites and curtains caves and rock flowing on the walls of the cave.
 Stalactites and that decorate the ceiling of the cave is a slow-moving water droplets exposed to the air of the cave-rich carbon dioxide, where the concentration of Alcalceat (calcium carbonate), where the focus of the article in the form of a limestone surround Bjua drops of water and gradually increase in size and grow as dangling from the ceiling of the cave.  The stalgmites consists fall when water droplets hanging from the ceiling to the floor of the cave, scattered over an area of relatively larger and over time increase the accumulation of calcareous sediments, which eventually leads to the formation known as progressive combinations Balsed and sometimes happens that the intersection of stalgmites (Stlkmait) and stalactites (Stketait) at the point one to be together, what is known as colonnade an exit solution in the form of successive drops of cave roofs or falling floor of these caves consisting of columns of beautiful colors and forms and annular flow known as the stone is made up .. the dotted curtains Alkhovip and rocks flowing due to deposition of material on the roofs of limestone walls, ceilings or between and the walls.     Understood geological site of Iraqi Kurdistan as an example of other geological sites?
Kurdistan fully effective from a geological perspective. Kurdistan and the land laid out on the area between the Eurasian tectonic plates and the Afro-Arab, Arab land plate under the sheets of small Iranian and Anatolian by several Langat, a few each year, and as a result, the Zagros Mountains and Kurdistan - the collision point - compress and rush to the top by several Langat annually.  Caused this collision, which began a shelf about 15 million years, rising to the Kurdistan region to the top of the seabed Altess Almazahralbdaiip and composition of the surface topography of the land selection claiming to configure Alanharalbdaiip in Kurdistan.
  Geological region of the Kurdish hills form the basis of an extension of the same composition of the ground, which is located further to the south under the Persian Gulf - the rest of the Sea of old Tiths known hydrocarbon wealth
 Oil fields). Geology made effective from Kurdistan to the ground complex terrain known caves, the land is prone to earthquakes and one result of this fact is that very few of the remaining effects of the archaeological remains upright above the ground. And indicate all stories and popular myths about caves and other cities and villages swallowed by the earth to the event over the geological ages. About the formation of caves in Kurdistan, Iraq: an example to configure Allekeouk in and the ground in each place: Most of the caves in Kurdistan, the mountainous region, as well as possible presence of underground caves in the hills and plain areas.
 Consists caves in Kurdistan, often in areas of rocky limestone Bakat.
  Kurdistan caves or museums geological hidden in the ground, unique characteristics and composition of rare formations took millions of years ago and decorated. Altknunip led movements and the movement of continental masses during the Alooruginy during Binaalslasl mountain by nearly 10 million years to form the Zagros mountain ranges, the Taurus and the retreat of large water basins that existed then, which covered most of the Middle East, Asia and Europe, where time appeared a series of mountain ranges curved and built in the form of islands in the central basin that separated the Great Basin fragmented into smaller basins and associated with each other by channels, as was the case between the Mediterranean Sea, which was associated with the Gulf through the channel (path) extends almost along the basin plain Mizubatam Painted tectonic movements at the time of a varied topography (hills and Mnfdhat) and then to form a network that has evolved primitive river with the geological evolution of the region and through the changes that have taken place in the region by the volcanic eruptions, tectonic and seismic activity which led to climatic changes (ice age severe) during the Alkuartri, covering an area of the glacier at that time about 70 million km 2 of ice thickness reached to 3000 m in the polar regions and to approximately 800 1000 meters above the Caucasus mountain range and to between 5 - 35 meters of snow chains on the Zagros Mountains (part of Kurdistan), and led the the low level of sea and ocean waters about 130 meters from the current level, so the decline of the coastal basins strongly and turning a lot of shallow basins to the land, as happened in the Gulf, which turned into a dry area. The mouth of the river current in the Gulf of Hormuz near the host because the northern border of the Gulf have arrived there. Led the melting of vast amounts of snow during the glacial periods and the periods between the ice to Vdhanat to rivers and to stimulate the processes of erosion and corrosion of the surface of the earth in general and along the streams river networks in particular, leading to the formation of deep valleys in the mountainous areas and valleys of Kurdistan example, and formed most of the caves in Kurdistan during that period. What triggered the caves in Kurdistan? The high topography of the land areas by vertical movements Altknunip to configure rivers Alibdaiipalte deepened the effects of run-Achtdd as a result of erosion and weathering and Altftitlckor which is located in the course of Sbkp river. Have developed such a network to Taripotokl and transport thousands of millions of tons of river sediment from the mountainous areas along the streams the river network in Kurdistan, leading to the formation Alamiqip valleys in the mountainous region and raised the river terraces page in the history of the geological history of the development Spkp Vicrdstan river.  This great transformation led to the destruction and erosion of large parts of the underground water channels that were formed Bfll the impact of groundwater in the limestone, and remained some parts (the remnants of the underground channels) that are known cave is located mostly along the river beds, ancient and modern  Can be seen Khvin Sometimes they or a group of caves, confined to a location on both sides of the river in Kurdistan, and this indicates that the caves are the remains of ancient underground water channels exposed to erosion and corrosion in the history of the geological evolution of the river, such as caves in the (total Ksrok) located on both sides of the river Alcolml.  Chronological age can be determined from the date of the caves that The Plaza classes rock that were deposited during the Cretaceous period, before about more than 70 million years ago, and formed the mountain ranges in Kurdistan before about 10 million years ago and formed Bahdha Alanharalbdaiip including Nehralcolml, this means that the age of underground water channels more than 10 million years and the others remained and some parts of which became known caves, some of which (such as cave Chander) into shelters and havens for the first person I (human Alninandrtal) in Kurdistan, which was once home to shelter from weather and changes of nature and the dangers of predators, reptiles and insects. - There are hundreds of known caves in Kurdistan, notably (
  Chander cave, cave Hazar Merd, water cave in Mount LINK / Amadiyah district, a cave in total Tuckey Ksrok / holistic mans, in addition to dozens of caves in the mountains (solid, Carr, Link to a comfortable Pierce, Aqrah, Shereen, Pirmam, Jellyfish, Sinjar, upside down, Kara Dag, and other mountains in Kurdistan  Exodus of people from the caves to the valleys and plains?
Effects refer to the ancient human that the ancient inhabitants of the region lived in the caves of the Zagros mountain ranges that were covered by ice, with the retreat of the ice and melt: Marching cave dwellers to the valleys and on the banks of the river in search of stability and began to live in primitive villages on the slopes of primitive strings Jabbar and the village of Zakros Jarmo is one of the oldest villages in the primitive area. Changes of climate (high temperature and the retreat of the ice) before about 10 thousand years, which is the starting point in the history of human development in the region to spread the ancient inhabitants who lived in the Zagros ranges to the south and south-east and housing on the banks of rivers and lakes that existed and still many of them remains now, and what effects on the shores of Lake Oorgp / Iranian Kurdistan and Lake Zribarr the Iraqi-Iranian border, and on the banks of the Tigris and Euphrates rivers and their tributaries, but be sure. Return to Kurdistan, in the light of past geological and environmental concept:
During the year 100 thousand years, the Kurdistan through 100 thousand in the last several cycles of drought and moisture, which caused the plant life in the fertile region and high-impact changes in the nature and abundance of local flora and fauna. The parts of a vast high elevations in northern arid as a result of the continued cold and freeze the high peaks are much more severe. Also received low-lying areas depositing less due to shifts in climatic zones and the intensification of flooding rivers in Kurdistan.  Turned into some caves in Kurdistan, into shelters and havens for the first person I (human Alninandrtal), which was once home to shelter from weather and changes of nature and the dangers of predators, reptiles and insects, and there are signs of human Alaniandrtal in the caves of Kurdistan (Cave Chander) dates back to more than sixty thousand years.  Stability appeared primitive features of a person (breeding animals and growing crops primitive) in Iraqi Kurdistan since about a dozen (12000) in general, and there are still a great deal of snow and ice there was a deposition system is no different from what is now despite the fact that the quarterly pattern was quite different. Has been directed by the bones of wings of large birds from under the ground in the upper layer (the caves Chander), dating back to about 10800 pre year, and the type of birds wings of eagles, which almost became extinct in Kurdistan. Most distinguishing characteristic of the ecosystem in that period the land was covered in Kurdistan herbs and plants, and large herds of sheep, goats and wild boar and carnivorous mammals and Taiurugerha Alehiona from the wild. Snow fell clearly in Kurdistan before about 8000 years, And the return of warm clouds bearing rain with all its strength, Mahaja it of a shift in air currents in the high air jet towards the north. And offers this monsoon system to the plateau to the east of Kurdistan, and by about 6000 years, creating vast lakes in the country. And precipitated much of the retreat of the ice plants and the spread up to the slopes of Kurdistan by the addition of summer precipitation to the winter with enough water and deposition of heavy water springs on the mountains.
The writings of the remaining historical documents of the civilizations of Mesopotamia, cuneiform, which begins Epic of Gilgamesh 4000 years of age, all glorifying the Zagros as the land of cedar forests, cedar forests and remained in Kurdistan to the first millennium BC.
  Ecosystem degradation in the whole world, including in Kurdistan, especially during the last hundred years occurred environmental changes as a result Astmraraharob in the region, and contributed to the movement of heavy military vehicles and the bombing and arson within the military operations in the deterioration of the ecosystem (plant and animal in Iraqi Kurdistan), while groups of of oak trees and small oak and chestnut, juniper and pine and cedar trees, wild fruits, in Kurdistan today to convey to us a glimpse of old growth forests, trees are oak and oak small now one of the most common trees in the forests of the Zagros remaining, also remained a lot of wild animals, such as in Kurdistan (black and brown bears and wolves, hyenas, wild boars and the beavers, otters and jackals, cats, tiger and leopards and migratory birds and static Kalakban, bustards and Lark and birds Alzarkan and quail and Alqubj and reptiles such as turtles and small and large lizards and snakes and other of animals).  It was the caves and jungles and forests
حيونات refuge for predators and taken refuge in the day and some of them still live in the caves of Kurdistan (10)